نقطة الصحة الجيدة لصحة قلبك تجنب الغضب وابق هادئا!

لصحة قلبك تجنب الغضب وابق هادئا!

أظهر بحث من مركز جونز هوبكنز ومؤسسات صحية رائدة أخرى أن الأشخاص الذين يشعرون بالغضب كثيرًا ويفشلون في التعامل معه بشكل جيد هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب، بما في ذلك النوبة القلبية.

وجدت دراسة أجريت عام 2014 في مجلة القلب الأوروبية أن معدل الإصابة بالنوبات القلبية كان أعلى بخمس مرات تقريبًا في ساعتين بعد نوبة الغضب، وزاد خطر الإصابة بالسكتة الدماغية ثلاثة أضعاف.

وأظهرت الدراسة أنه كلما زادت حدة نوبات الغضب أو تكرارها، زادت مخاطر القلب.

ماهي العلاقة بين الغضب والنوبات القلبية؟

يؤدي الغضب إلى زيادة إنتاج هرمونات التوتر التي تسمى الكاتيكولامينات.

تعمل هذه الهرمونات على زيادة ضغط الدم وتلعب دورًا في تطور اللويحات التي تسد الشريان والتي يمكن أن تؤدي على مدار سنوات عديدة إلى الإصابة بمرض الشريان التاجي.

“لكن الآثار الضارة للغضب يمكن أن تحدث أيضًا بسرعة”، كما يقول خبير جامعة جونز هوبكنز إيلان فيتشتاين، “يمكن أن يؤدي الارتفاع المفاجئ في الكاتيكولامينات أثناء نوبات الغضب إلى نوبات قلبية وإيقاعات قلبية مميتة وضعف سريع لعضلة القلب نفسها، وهي حالة يُعرف باسم اعتلال عضلة القلب الناتج عن الإجهاد أو متلازمة القلب المكسور التي تحدث بشكل رئيسي عند النساء “.

مقالات شبيهة:

دواء حب الشباب يمكن أن يمنع النوبات القلبية والسكتات الدماغية

رغم التقدم الطبي..ارتفاع الوفيات المبكرة بسبب النوبات القلبية والسكتات الدماغية

السخرية من الآخرين وسرعة الانفعال تعرض قلبك للخطر

إليك بعض الأفكار التي يوصى بها مركز جونز هوبكنز للتعامل مع غضبك بطرق صحية:

عد خطوة إلى الوراء

يمكن أن يساعدك أخذ استراحة قصيرة من موقف يجعلك غاضبا في التفكير في الأمر بطريقة أكثر منطقية، عد إلى 10 أو ابتعد.

يمكن أن تساعدك هذه الخطوة البسيطة على التخلص من حدة غضبك.

اهدف إلى الحزم وليس العدوانية

يمكنك الدفاع عن نفسك والتعبير عن مشاعرك دون الصراخ وتوجيه أصابع الاتهام والتهديد وهز قبضة يدك.

هذه الاستجابات العاطفية المبالغ فيها ليست بالضرورة بناءة لتوضيح وجهة نظرك أو الحصول على ما تريد.

تعلم أدوات الاسترخاء

يمكن أن تساعدك التكتيكات مثل التنفس العميق في خضم اللحظة.

كما يمكن أن تساعدك تمارين التأمل واليوجا واليقظة على الاسترخاء بشكل عام.

قلل من عوامل الخطر على القلب

إذا كنت عرضة للغضب، فمن الجيد أيضًا العمل على التحكم في عوامل الخطر العامة مثل ضغط الدم والكوليسترول، كما يقول ويتستين.

تحدث إلى طبيبك

بالإضافة إلى إدارة عوامل الخطر القلبية التي يمكنك السيطرة عليها، مثل ارتفاع الكوليسترول، إذا كان لديك تاريخ من أمراض القلب ومشكلة في التحكم في الغضب، فهناك بعض الأدلة على أن حاصرات بيتا قد تقلل من خطر الإصابة بنوبة قلبية.

قد يكون طبيبك قادرًا أيضًا على توجيهك نحو فصول إدارة الغضب أو العلاج لمساعدتك على تعلم طرق بناءة أخرى للتفاعل.

المصدر: https://www.hopkinsmedicine.org/health/wellness-and-prevention/for-your-heart-stay-calm-and-cool

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية