مع تزايد مخاطر الإصابة بأمراض القلب..صحة قلب المرأة لا تتعلق بالهرمونات فقط!

تزداد مخاطر الإصابة بأمراض القلب مع تقدم النساء في السن، لكن صحة قلب المرأة لا تتعلق بالهرمونات فقط!

الرأي الشائع هو أن أمراض القلب والأوعية الدموية تصيب الرجال بشكل رئيسي، لكنها أيضًا السبب الرئيسي للوفاة بين النساء في جميع أنحاء العالم.

وكما هو الحال مع الرجال، تزداد معدلات الاعتلال والوفيات لدى النساء بشكل كبير مع تقدم العمر.

على الرغم من عبء أمراض القلب والأوعية الدموية، إلا أنه يمكن الوقاية منها إلى حد كبير.

خلصت التقارير الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، وكذلك وكالات صحة القلب في جميع أنحاء العالم، إلى أنه يمكن تجنب ظهور أمراض القلب والأوعية الدموية عن طريق التحكم في العديد من عوامل الخطر، بما في ذلك مستويات الكوليسترول وضغط الدم.

لكن السؤال الكبير فيما يتعلق بالنساء وأمراض القلب يتعلق بالارتفاع الحاد في معدل الإصابة عند انقطاع الطمث.

في عام 2020، أصدرت الكلية الأمريكية لأمراض القلب إرشادات محدثة للوقاية من أمراض القلب لدى النساء.

أقرت هذه المجموعة من التوصيات بعلامات الخطر الخاصة بالجنس للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وسلطت الضوء على الحالات المتعلقة بالحمل (على وجه الخصوص، ارتفاع ضغط الدم وسكري الحمل) وكذلك انقطاع الطمث المبكر ومتلازمة تكيس المبايض والضغط النفسي.

تدعم العديد من الأدلة فكرة أن أمراض القلب والأوعية الدموية مرتبطة بالتغيرات في الهرمونات الأنثوية.

أولاً، تصاب النساء بأمراض القلب والأوعية الدموية في المتوسط ​​بعد عشر سنوات من الرجال، وتزداد الإصابة بالمرض بعد انقطاع الطمث.

يُعزى هذا التأخير عادةً إلى التأثيرات الوقائية للهرمونات الأنثوية قبل انقطاع الطمث.

ثانيًا، النساء اللواتي يعانين من انقطاع الطمث المبكر نتيجة لعملية جراحية لإزالة المبايض لديهن معدل أعلى للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وهو تأثير يُعزى إلى انخفاض مستويات الهرمونات الأنثوية.

كما أن النساء في سن الإنجاب اللائي يمارسن الكثير من التمارين الرياضية يعانين أحيانًا من اضطراب في وظيفة المبيض،

مما يؤدي إلى نقص الهرمونات الأنثوية، وتوقف الدورة الشهرية.

صحة قلب المرأة وانقطاع الطمث

وقد تبين أن هذه الحالة المعروفة باسم انقطاع الطمث المرتبط بالتمارين الرياضية، تسرع تطور تراكم اللويحات داخل الشرايين (تصلب الشرايين).

يصبح الموقف أكثر ضبابية عند تحديد ما إذا كان هذا الارتباط الهرموني ينطبق أيضًا على النساء بعد سن اليأس.

هل ينبغي تشخيص المرض لدى هؤلاء النساء ومعالجتهن مع الأخذ في الاعتبار انخفاض مستويات الهرمون الأنثوي

وهو نهج يمكن أن يؤدي إلى التوصية بالعلاج الهرموني لانقطاع الطمث (MHT).

أم هل ينبغي تقييم النساء بعد سن اليأس باستخدام معايير مماثلة لتلك الخاصة بالرجال، حيث لا يتم أخذ مستويات الهرمون في الاعتبار بشكل عام؟

لا توجد إجابة واضحة على هذا السؤال،

ولا يزال هناك الكثير من عدم اليقين فيما يتعلق بكيفية ارتباط المرحلة الانتقالية لانقطاع الطمث بمخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

إقرأ أيضا:

أمراض القلب: 6 علامات خفية لكنها خطيرة تدل على أن لديك مشكلة في القلب

لم تثبت التقارير الصادرة عن دراسات صحة المرأة أن MHT يوفر الحماية ضد أمراض القلب والأوعية الدموية لدى النساء الأكبر سنًا.

علاوة على ذلك، فإن النتائج التي تشير إلى أن MHT يمكن أن يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية

إذا تم إعطاؤه بعد فترة وجيزة من بداية انقطاع الطمث لا تزال مفتوحة للنقاش.

يشير عدم اليقين هذا إلى أنه عندما يتعلق الأمر بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى النساء، فإن الهرمونات لا تروي القصة كاملة.

بعد كل شيء، يرتبط انتقال سن اليأس بأكثر من مجرد تغيرات هرمونية جنسية – تحدث أيضًا تغييرات فسيولوجية وكيميائية حيوية وسلوكية كبيرة.

يشير انقطاع الطمث إلى نهاية الدورة الشهرية، مما يدفع البعض إلى التساؤل عما إذا كانت الدورة الشهرية توفر الحماية من أمراض القلب والأوعية الدموية.

الاضطرابات المرتبطة بالحديد الزائد مرتبطة بمخاطر القلب والأوعية الدموية

يتراكم الحديد في الدم بعد انقطاع الطمث.

ولكن العلاقة بين مستويات الحديد المتغيرة وخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية موضع نقاش حاد.

الحديد مرتبط بالإجهاد التأكسدي – السمة المميزة لتطور تصلب الشرايين، ولكن تأثير تراكمه على صحة القلب ليس مفهومًا جديدًا.

في الواقع، من المعروف أن الاضطرابات المرتبطة بالحديد الزائد مرتبطة بمخاطر القلب والأوعية الدموية.

ربما تبدأ عوامل الخطر الأخرى لأمراض القلب والأوعية الدموية في التراكم في المصل بعد انقطاع الطمث أيضًا – وهو موضوع يستحق مزيدًا من البحث.

لطالما كانت المرأة في وضع غير مؤات عندما يتعلق الأمر بالوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية وإدارتها.

أحد الأسباب هو أن الممارسين الطبيين يميلون إلى إعطاء أهمية للأعراض الشائعة لدى الرجال، مثل ألم الصدر.

ومع ذلك، تظهر النساء أحيانًا مع مجموعة مختلفة من الأعراض، مثل الغثيان والدوخة وآلام الفك أو الرقبة وآلام الظهر،

والتي غالبًا لا يتم التعرف عليها من خلال إجراءات التشخيص التقليدية.

علاوة على ذلك، هناك اعتقاد بين الأطباء والجمهور أن النساء في خطر أقل.

على الرغم من وجود بعض الحقيقة في هذا الأمر، فإن الاختلاف النسبي يميل إلى التقلص مع تقدم المرأة في العمر.

يؤدي التمثيل الناقص للمرأة في الدراسات السريرية إلى تفاقم كلتا المشكلتين.

يتطلب دور الهرمونات في صحة قلب المرأة، وبالتالي أهمية سن اليأس، بحثًا جديدًا.

وسيتم استكشاف عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية الناشئة المرتبطة بمرحلة انتقال سن اليأس في دراسات تشمل النساء بعد سن اليأس.

لكن تصميم دراسات مضبوطة لمقارنة النساء قبل وبعد انقطاع الطمث يمثل تحديًا كبيرًا، بسبب قيود الاختلافات الهرمونية الشهرية والتغيرات في سن اليأس.

إن معرفة سبب فقدان النساء لحمايتهن أثناء مرورهن بسن اليأس، يمكن أن يؤدي إلى رؤى ثاقبة حول كيفية تحديد أولويات الاستراتيجيات الوقائية.

المصدر

Total
0
Shares