لا بدّ أن نعلم ..!

30 أغسطس , 2010
Avatar

عن الكاتب

شاركها

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=2096


حين تقف الهندسة في مهب الريح .. لتيسّر حياتنا .. و تقدم لنا ما هو الأفضل .. من خلال فروعها الشتى، كان و لا بد أن ندرك أقسامها التي نجهلها، والتي دونها سنقف متعثرين بالفشل

و من هنــا سأتناول أحد فروع الهندسة التي يطلق عليها .. الهندسة الطبية الحيوية .. أما الأسماء الأكثر شيوعاً لها فهي: الهندسة الحيوية و الهندسة الطبية و سنعرف سبب هذه التسميات لاحقاً.

الهندسة الطبية الحيوية، تجمع بين علوم الفيزياء و الرياضيات و الكيمياء و الهندسة، لخدمة الجسد البشري، و الحفاظ عليه و توفير أفضل السبل لعلاجه. و تُقسم إلى خمسة أقسام رئيسية ألا و هي: الهندسة الكهربائية الطبية، الهندسة الميكانيكية الحيوية، هندسة المواد الحيوية، هندسة الأنسجة و الجزيئات و الخلايا، و أخيراً هندسة محاكاة الأنظمة الحيوية.

و التي تؤول جميعها إلى ربط الهندسة بالطب، لهذا مهندس الطب الحيوي، يجب أن يكون على دراية بجسم الإنسان و مبادئه من الناحية الهندسية، و الإلمام بالعلوم الطبية و حتى التشريح، لفهم آلية الجسم البشري و من خلالها تسخير علمه و معرفته في صنع الأجهزة الطبية، و بذلك سيقوم الدمج بين الهندسة و الطب..

و هذا الدمج يتحدد من خلال، الأطراف الصناعية أو الأجهزة الطبية، أو حتى الأعضاء الصناعية البديلة كـ القلب الصناعي مثلاً.

هذا الفرع من الهندسة يتطور بالتزامن مع تطور الطب الحديث، فبدلاً عن أن يكون الطبيب، هو المشخِّص و المعالج، و حتى مصنِّع الدواء، أصبحت الأجهزة الطبية، التي تُبتكر من خلال قسم الهندسة هذه، توفّر الكثير من الوقت و الجهد على الطبيب، فهي تقوم بتشخيص و علاج و مراقبة المريض.

و من المؤكد أن فروع الهندسة لابد لها و أن تتلاقى في كثير من المجالات، فمهندس الطب الحيوي، لا بد له و أن يستعين بمهندسي الكهرباء و الالكترونيات و الكمبيوتر و الميكانيكا.

و من هُنا .. قسمت الأجهزة الطبية الناتجة عن هذا الفرع إلى قسمين

الأول : أجهزة طبية تشخيصية مثل/ جهاز الأمواج الفوق صوتية، و الآخر: أجهزة طبية علاجية، مثل/ أجهزة العلاج الكيميائي.

و كنت قد ذكرت آنفاً عن تسمية أخرى لهذا المجال ألا و هي، الهندسة الحيوية و الهندسة الطبية، على سبيل المثال، ستتم إجراء عملية قلب مفتوح لزراعة صمام صناعي، فالمهندس الحيوي، يعرف ميكانيكية عمل القلب، أما المهندس الطبي، فعلى دراية بأفضل المواد المستخدمة لصناعة هذا الصمام مع ما يتناسب لطبيعة جسم كل إنسان.

و المهم الآن، كيف استثمر العالم هذا الفرع الهندسي العظيم، من خلال الأجهزة، و الآن سأقوم بعرض بعض الأجهزة التي سخرت الهندسة الطبية الحيوية فيها.

الأجهزة التشخيصية: جهاز الرنين المغناطيسي، جهاز التصوير الطبقي المحوري، جهاز تصوير أشعة أكس، جهاز المامو غراف( جهاز تصوير الثدي و الكشف عن الأورام السرطانية)، جهاز استقبال إشارات القلب و العضلات  و العين.

المامو غراف

المامو غراف

..

أشعة إكس

جهاز التصوير بأشعة إكس

..

التصوير المغناطيسي

جهاز الرنين المغانطيسي

..

أما الأجهزة العلاجية: جهاز غسيل الكلى، جهاز منظم ضربات القلب، الأوعية و الصمامات الصناعية، جهاز حقن الأنسولين، القلب الصناعي.

غسيل الكلى

جهاز غسيل الكلى

..

منظم القلب

منظم ضربات القلب

..

صمامات

الصمامات الصناعية.

..

و من هنا فإن الحاجة المستقبلية لمهندسي الطب الحيوي تتفاقم يوماً بعد يوم مع زيادة الأمراض و الحاجة الحثيثة لبناء أجهزة تشخيصية و علاجية، قبل أن تفتك الأمراض بأمتنا.

Avatar

عن الكاتب

شاركها

التعليقات 6 تعليقات

Avatar
محمد محاجنة
منذ 9 سنوات

GOOD ONE 🙂
BARAK ALLH FEEK.

Avatar
وسيم الخاير
منذ 9 سنوات

شكرا لك ديما على هذا الطرح!
والجميل في الموضوع أن صناعة التقنية حاليا تتقدم بحيث أن كافة الأجهزة العلاجية التي ذكرتها في موضوعك بدأ حجمها بالانكماش تدريجيا مع دخول التقنية المتناهية الصغر “نانو”، تلك التقنية التي مكنت من سبر أغوار جسم الإنسان رغم صغر الحجم.

Avatar
ديما أسعد
منذ 9 سنوات

محمد ../
و بارك الله فيك .. علمك

Avatar
ديما أسعد
منذ 9 سنوات

وسيم ../ فعلاً علم النانو ظاهرة يسّرت الكثير
لما اها من دور رئيس برز الآن .. و سيبرز مستقبلاً كعلم لا ينفك عن التكنولوجيا

لا بد و أن نتطرق لها 🙂

Avatar
سجى
منذ 9 سنوات

مقال مفيد [تمت سرقنه من قبلي مع حفظ حقوق النشر والكتابة لكِ ^_^]
وهذا رابط الموضوع مسروقاً
http://technawi.com/forum/showthread.php?p=115330#post115330

Avatar
ديما أسعد
منذ 8 سنوات

أهلاً سجى ..!
ولو .. هو الهدف المشترك/
نشر المعلومة العربية 🙂

سعيدة بك جداً .. والله

أضف تعليقك