كينيا تفتتح أكبر مزرعة رياح في أفريقيا

28 يوليو , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=29134

في الأسبوع الماضي،افتتح الرئيس الكيني أوهورو كينياتا أكبر مزرعة رياح في إفريقيا، تضم 365 طاحونة هواء وستسمح بانتاج أكثر من 15% من احتياجات البلاد من الكهرباء، وبلغت تكلفتها 680 مليون دولار.

تم بناء هذا المشروع، في وادي بمناظر طبيعية صحراوية، على الضفة الشرقية لبحيرة توركانا، وفي ممر طبيعي يشهد أكبر العواصف في العالم.

يمثل هذا المشروع الذي تبلغ قيمته 680 مليون دولار (600 مليون يورو) أكبر استثمار خاص في تاريخ كينيا.

وقال كينياتا في حفل أقيم في موقع المشروع: “اليوم، رفعنا مرة أخرى حاجز القارة حيث نفتتح أكبر مزرعة رياح في إفريقيا”.

وأضاف: “بدون شك، أصبحت كينيا رائدة عالمية في مجال الطاقة المتجددة، حيث افتتح هذا المشروع، الذي شهد العديد من الانتكاسات، بما في ذلك المفاوضات الأولية، البناء وربط مزرعة الرياح بشبكة الكهرباء”.

يتم مراقبة مشروع الرياح عن كثب كاختبار للاستثمارات واسعة النطاق في الطاقات المتجددة في القارة، حيث ينمو الطلب على الطاقة على مر السنين، بسبب النمو الاقتصادي والديمغرافي السريع.

تنتج مزرعة الرياح بالفعل 310 ميجاوات، أي أكثر من 15٪ من احتياجات البلاد من الكهرباء، حيث يعوق ارتفاع أسعار الكهرباء وعدم موثوقية الشبكة تطوير التصنيع.

تنتج كينيا بالفعل معظم طاقتها من الطاقة الكهرمائية أو طاقة الطاقة الحرارية الأرضية أو طاقة الرياح، وهذه الحديقة الجديدة جزء من سعيها لإنتاج 100٪ من طاقتها من مصادر الطاقة المتجددة.

تم الانتهاء من تركيب توربينات الرياح، بمعدل أكثر من توربين واحد في اليوم، قبل الموعد المحدد، ويبلغ ارتفاع كل طاحونة أو توربين 50 مترا وتم تصنيعها من قبل Vestas الدنماركية، وتم نقلهما برا من ميناء مومباسا، على بعد حوالي 1200 كيلومتر، وقد تم تصميم نموذج التوربينات الريحية بحيث تتوافق أجزائه المختلفة معا، وبالتالي تسهل نقلها، وفقا لـ Vestas.

تم تصميم توربينات الرياح هذه خصيصا لتحمل رياح ممر توركانا، والذي يوفر أفضل ظروف الرياح على مدار السنة.

وقد تم الانتهاء من مزرعة الرياح في مارس 2017، ولم يتم توصيلها بشبكة الطاقة الكينية إلا بعد 18 شهرا، في سبتمبر 2018، ويعزى ذلك إلى مشاكل في تمويل 428 كيلومترا من شراء الأراضي لبناءها، والمسؤوليات الملقاة على عاتق الدولة.

وقالت كاثرين كولين، مديرة شرق إفريقيا في بنك الاستثمار الأوروبي: “تم بناء المزرعة في الوقت المناسب، لكن لا يمكننا تشغيل المشروع إلا إذا استطعنا توفير الطاقة للعميل”.

وقد استفاد المشروع من قرض بقيمة 200 مليون دولار (178 مليون يورو) من الاتحاد الأوروبي وبتمويل من مجموعة من الشركات الأوروبية والأفريقية.

 

 

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها