نقطة الصحة الجيدة كيف يمكنني تكوين عادات صحية ثابتة بالفعل؟

كيف يمكنني تكوين عادات صحية ثابتة بالفعل؟

كان هذا العام من أكثر الأعوام تحديًا في التاريخ الحديث، وقد أثر على صحتنا العقلية والجسدية، وأصبح الكثيرون يتساءلون حول طريقة تكوين عادات صحية ثابتة.

يقدم الخبراء في mindbodygreen سلسلة جديدة يجيبون فيها على أسئلة المستخدمين حول الصحة والرفاهية، ويقومون بتوجيههم في الاتجاه الصحيح.

قبل COVID19، كانت فصول اللياقة الجماعية المجدولة تجعلنا مسؤولين عن الحركة اليومية.

ساعدتنا وجبات الغداء المعبأة في اتخاذ قرارات مدروسة بشأن التغذية.

فترات استراحة غداء روتينية مخصصة للتأملات اليومية أو استراحات المشي.

هذه العادات الصحية، من بين أمور أخرى، أصبحت متأصلة في الروتين اليومي لكثير من الناس.

قد يكون من الصعب التكيف مع فقدانها، وإيجاد الدافع للعودة مرة أخرى.

ومع ذلك، يمكن تحقيق العادات الصحية والحفاظ عليها، وفيما يلي نصائح للقيام بذلك:

حدد ما تعنيه كلمة “صحي” بالنسبة لك

كلمة صحية لها معنى مختلف للجميع، فقد تعني لشخص ما العناية بحديقته كل يوم، وقد تعني لشخص آخر المشي لمدة 30 دقيقة يوميًا.

من المحتمل أن يؤدي استناد أفعالك إلى نسخة صحية لشخص آخر بدلاً من صحتك الشخصية إلى خيبة أمل – وقد تصبح خطيرة أيضًا.

لقد رأيت أجساد المرضى تتحلل بسبب العادات “الصحية”، مثل الإفراط في ممارسة الرياضة أو قلة الأكل أو استبعاد مجموعات الأطعمة المغذية من وجباتهم الغذائية.

إذا بدأت في ملاحظة سلوكيات استحواذية أو آثار سلبية من ضبط عادة، فإنها لم تعد صحية.

يجب أن تعزز العادة الصحية حقًا مزاجك ومستويات طاقتك ورغبتك في المشاركة في حياتك وحياة الآخرين.

ويجب أن تكون مرتبطة بمستوى من الفرح وليس الشعور بالمسؤولية أو الخوف أو القلق.

ابحث عن هدفك

على غرار تحديد ما تعنيه الصحة حقًا لك، من المهم أيضًا أن تعرف بالضبط سبب إنشاء عادة جديدة.

سيحاول الناس في كثير من الأحيان إنقاص الوزن ليناسبهم ثوب معين، أو الظهور بطريقة معينة في الصور، أو تحقيق رقم معين على الميزان.

هذه هي أهداف “المكافأة الفورية”، وفي اللحظة التي يتغير فيها أي منها (قل أن الرقم يتحول 3 أرطال أعلى مما تريد)، تدخل الأفكار السلبية إلى الدماغ، ويمكن أن تبدأ في فقدان الدافع.

بدلاً من تحديد أهداف ذات مكافأة فورية، ابحث عن مصدر إلهام مستدام وطويل الأمد.

على سبيل المثال: أريد أن أفقد وزني حتى أحصل على مزيد من الوقت مع عائلتي.

أريد أن أكون أكثر نشاطا، وأريد أن أكون قادرًا على خوض سباق الماراثون دون أن تتأذى ركبتي.

ابدأ بعادات صغيرة وبسيطة


لا يجب أن يكون تكوين عادات صحية ثابتة متعبا، ابدأ بعادات صغيرة وبسيطة.

للمساعدة، يوصي الخبراء بتحديد وقت ومكان للانخراط في تلك العادات الجديدة باستمرار.

بدلاً من الالتزام بالمشي لمسافة 6 أميال كل يوم، جرب ما يلي: بعد الإفطار، سوف أمشي لمدة خمس دقائق حول الحي.

عندما تبدأ في القيام بذلك باستمرار، يمكنك زيادة مقدار الوقت الذي تقضيه في المشي، أو الاحتفاظ به كما هو إذا كان ذلك يجعلك تشعر بالراحة.

مقالات شبيهة:

6 طرق بسيطة لوقف الإفراط في تناول الطعام

زيادة التثقيف الصحي ضروري لتحقيق نتائج صحية أفضل

حاول التركيز على الأشياء “الناعمة”.

قد تكون العديد من العادات التي نعتقد أنها صحية، مثل اتباع نظام غذائي مغذي وممارسة الرياضة بانتظام، صعبة.

عندما تشعر بعدم التحفيز، حاول التركيز على الأشياء “الناعمة”، مثل الامتنان ومساعدة الآخرين والتواصل الاجتماعي.

في حين أن هذه قد لا تكون ما كنت تفكر فيه في البداية لتحقيق أهداف صحية، فقد ثبت أنها تعمل على تحسين الحالة المزاجية وتؤدي إلى حياة أطول وأكثر صحة.

بمجرد أن تشعر بأنك أكثر صحة وسعادة في وجود الآخرين ، فقد يشجعك ذلك على أن تكون أكثر صحة في جوانب أخرى من حياتك أيضا.

كن صبورا وارحم نفسك

لقد سمع معظم الناس أن تكوين عادة وترسيخها يستغرق 21 يومًا، وعند الفشل في تحقيق ذلك ، يمكن أن يشعروا بالإحباط.

وقد بدأت الدراسات في إدراك أن الأمر قد يستغرق ما يصل إلى 10 أسابيع من السلوك المتكرر حتى تستمر العادة – لذلك كن صبوراً.

إلى جانب الصبر، تحتاج أيضًا إلى الحفاظ على التعاطف مع نفسك.

عند تطوير عادة جديدة، فإن فرصة النجاح في المرة الأولى نادرة.

فكر في الأمر: عندما تعلمت المشي لأول مرة، تعثرت عدة مرات.

إذا لم تترسخ العادة الجديدة في المرة الأولى أو الثانية أو حتى الثالثة، فحاول ألا تستوعب تلك المحاولات الفاشلة.

لأن الفشل في فعل شيئ ما لا يجعلك فاشلاً كشخص.

الخلاصة…

يبدأ تكوين عادات صحية ثابتة بتحديد ما تعنيه لك الصحة، ثم تحديد هدفك.

يتطلب التمسك بالعادات توقعات واقعية والاتساق والصبر والرحمة.

في نهاية المطاف، لا يؤدي الهوس بشيء ما إلى حياة أطول وأكثر صحة؛ بينما إيجاد التوازن يفعل.

المصدر: How To Form Healthy Habits That Stick, From A Holistic MD (mindbodygreen.com)

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية