fbpx

مجلة نقطة العلمية

نقطة من بحر العلم

علم النفس

كيف تكون أكثر سعادة في عام 2020؟

أظهرت الأبحاث أن جزءا على الأقل من سعادتك هو في الواقع تحت سيطرتك وبيدك، ويقول Pileggi Pawelski: “السعادة لا تحدث فقط، ولكن العادات الصحية بالتأكيد يمكن أن تحدد رفاهيتنا الفردية، حيث يمكنك التأثير على مزاجك بطريقة حقيقية ودائمة، فقط من خلال اتخاذ بعض الإجراءات البسيطة.
ووفقا لأحدث دراسات علم النفس الإيجابي وآراء كبار خبراء السعادة، هناك خطوات يمكنك اتخاذها لجعل نظرتك أكثر إشراقا، ومن تم تكون أكثر سعادة:
 ابن علاقات قوية!
يقول بيليغي باولسكي: “تعد العلاقات مع أشخاص آخرين أهم عنصر في السعادة، أُنظر فقط إلى دراسة هارفارد التي استغرقت 80 عاما عن الرفاهية العاطفية وتطور البالغين، والتي وجدت أن العلاقات كانت حاسمة في الشعور بأفضل ما لديك.

“إن أوضح رسالة نتلقاها من هذه الدراسة التي استمرت 75 عاما هي أن : العلاقات الجيدة تبقينا أكثر سعادة وصحة، كما يقول مدير الدراسة، روبرت والدينجر.
كل ما تحتاجه هو علاقة قوية لتجربة الامتيازات العقلية، كما يقول بيلجي باولسكي: شخص ما يمكنك الاتصال به في منتصف الليل إذا كنت تعاني من حالة طوارئ؛ شخص ما يمكن أن تتكئ عليه خلال الأوقات العصيبة؛ شخص يمكنك تبادل الخبرات الإيجابية معه”.

افعل الأشياء التي تساعدك على النمو!
يقول روبن إن معظم الناس يزدهرون عندما يكونون جزءا من “جو من النمو”، وتظهر الأبحاث أن الأشخاص الذين لديهم هدفا في حياتهم يميلون إلى أن يكونوا أكثر إشباعا ويقال أنهم أكثر صحة.
وقال إريك كيم، دكتوراه، من كلية الصحة العامة بجامعة هارفارد، الذي درس آثار الهدف: “ربما لأن الأشخاص ذوي الأهداف لديهم نظرة شاملة فيما يتعلق بأهمية أهدافهم في الحياة، فإنهم يعتنون بأنفسهم بشكل أفضل”.

استمع إلى الموسيقى التي تحبها كل يوم!
إنه بسيط، لكن روبن يقول إنه يحدث فرقا كبيرا بشكل مفاجئ، وتشير الدراسات إلى أنه يمكن أن يقلل مستويات الكورتيزول – وهو هرمون التوتر الذي يمكن أن يغير استجابات نظام المناعة لديك وقمع الجهاز الهضمي – ويحتمل أن يخفف الألم.
لن يؤدي الاستماع إلى أغنية واحدة إلى رفع حالتك المزاجية لفترة مستمرة من الوقت، لكن الاستماع إلى بعض الصوتيات اليومية يمكن أن يجعلك تشعر بالبهجة مثل نغماتك.

مقالات شبيهة:

اعمل عملا صالحا!
ليس عليك أن تبدأ التطوع كل أسبوع، لكن حاول أن تراقب الفرص المتاحة لاتخاذ إجراءات صغيرة لطيفة طوال يومك، نحن نتحدث عن أشياء مثل إعطاء المرأة الحامل مقعدك في وسائل النقل العام، أو الاحتفال بإنجازات الأصدقاء.
مراجعة في المجلة الدولية للطب السلوكي تؤكد أن هذه الإستراتيجية تعمل، وقد وجد البحث أن كونك غير أناني يرتبط بزيادة الرفاهية والسعادة والصحة وطول العمر.

غير تفكيرك!
يقول Pileggi Pawelski: ركز انتباهك على ما الأمور الجيدة في حياتك بدلا من التركيز على الأمور السيئة، وسيؤدي ذلك إلى رفع مزاجك، ويساعد تدريب عقلك للحفاظ على ملاحظة الأشياء الجميلة.

لتعويد نفسك على إعطاء وزن أكبر للأحداث السعيدة، فكر في استخدام مجلة الامتنان، حيث تشير الأبحاث إلى أن الامتنان يمكن أن يجعلك تشعر بمزيد من “المشاعر الإيجابية، والاستمتاع بتجارب جيدة، وتحسين صحتك، والتعامل مع الشدائد، وبناء علاقات قوية، كما يشير هارفارد هيلث.
يقول Pileggi Pawelski، انتقل إلى أبعد من ذلك بتذوق اللحظات الجيدة، فقد ثبت أن هذه الطريقة تزيد من السعادة، ومن السهل القيام بها: “ابحث عن” اللحظات الصغيرة، والسحرية اليومية في حياتك، وحاول تقديرها”.

حاول التأمل!
يقول بيليجي باولسكي: “ليس عليك القيام بجلسة تأمل تقليدية، حيث إن الممارسة، التي تركز على التركيز في الوقت الحالي، ستدربك على صرف انتباهك عن الأحداث السلبية.
تؤكد دراسة أجرتها جامعة هارفارد على مدى صدق وعقلانية الجنون ـ فهي تغير حرفيًا الدماغ بطرق قد تكون مرتبطة بتحسين الطريقة التي نتعامل بها مع الإجهاد.
إذا كانت تطبيقات التأمل العصرية لا تعمل من أجلك، فجرّب اليوغا، فهو يجمع بين الذهن والتمارين الرياضية، وكما قالت إيلي وودز: “التمارين تمنحك الإندورفين، والإندورفين يجعلك سعيدًا”.

 

 

Avatar
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية