كيف تساعد بعض الخلايا المناعية في نمو الأورام السرطانية؟

وجدت دراسة جديدة لمعهد لودفيغ لأبحاث السرطان أدلة أخرى على أن الخلايا المناعية المعروفة باسم البلاعم يمكن أن تساعد في نمو الأورام السرطانية.

هذه البلاعم التي تعيش في تجاويف الجسم التي تؤوي أعضائنا الحيوية يمكنها القيام بذلك عن طريق تشتيت انتباه الخلايا القاتلة للسرطان عن الجهاز المناعي.

تمت الدراسة التي نشرت في العدد الحالي من Cancer Cell بقيادة باحثي لودفيج ومنهم البروفيسور الجزائري، طه مرغوب.

وأظهرت أن الضامة المقيمة في التجويف تعبر عن مستويات عالية من Tim-4، وهو مستقبل لـ phosphatidylserine (PS)،

وهو جزيء وجدوه بشكل مدهش على سطح خلايا CD8 + T شديدة التنشيط والسمية للخلايا والتكاثرية.

أوضح المؤلف الأول للدراسة أندرو تشاو، وهو طبيب مساعد في مختبر Ludwig Collaborative في MSK:

“نعتقد أن الخلايا التائية التي تتسلل إلى التجويف البريتوني يمكن أن تشتت انتباهها بالتفاعل مع الضامة المعبرة عن Tim-4”.

كما أظهر الباحثون أن حجب Tim-4 في نماذج الفئران يمكن أن يمنع هذا التفاعل المشتت ويعزز فعالية العلاجات المناعية.

وقال مرغوب: “أعتقد أن حجب Tim-4 في المرضى سيجعل العلاجات القائمة على المناعة أكثر فعالية”.

يهتم العلماء بشكل متزايد بمثل هذه الاستجابات الموضعية لأن أنشطة البلاعم يمكن أن تؤثر على التعافي من المرض أو الإصابة والاستجابة للعلاج.

بدأ مرغوب وولشوك ورودين وتشاو وزملاؤه في استكشاف دور البلاعم في تثبيط مناعة الورم بعد ملاحظة أن مرضى السرطان الذين يعانون من آفات في تجاويفهم الجنبي والصفاقي، كانوا أقل استجابة إلى حد كبير لـ علاج الحصار المناعي الذي يحفز هجوم الخلايا التائية CD8 + على الأورام.

وقال تشاو: “أخبرنا ذلك أن هناك شيئا مثبطًا للمناعة في هذه التجاويف، لذلك ذهبنا للبحث عن ما يمكن أن يكون”.

أظهرت الدراسات السابقة أن المواقع الأخرى المثبطة للمناعة في الجسم، مثل الكبد والعظام، تؤوي الضامة التي تعبر عن مستويات عالية من Tim-4.

إقرأ أيضا:

سم العقرب وسيلة جديدة لـ”تلوين الأورام السرطانية”

4 طلاب يعالجون الخلايا السرطانية بطرق طبيعية

البلاعم يمكن أن تساعد في نمو الأورام السرطانية

وأكدت أخرى أن الضامة التي تعيش في التجويف الجنبي والصفاقي للفئران تظهر أيضا إشارة Tim-4 قوية.

لذلك اشتبه الباحثون في أن الضامة المقيمة في التجويف قد تضعف النشاط المضاد للورم لخلايا CD8 + T من خلال إجراءات Tim-4.

تم إثبات هذه الشكوك جزئيًا عندما قام الباحثون بتحليل الضامة لدى مرضى سرطان الرئة.

ووجدوا أنه بينما تباينت مستويات Tim-4 بين الأفراد، فإن أولئك الذين لديهم مستويات أعلى من المستقبلات يميلون إلى تقليل وجود خلايا CD8 + T التي تحتوي على ميزات الاستجابة للورم.

بناءًا على هذه الملاحظات، اكتشف الباحثون ما إذا كان حجب Tim-4 سيعزز فعالية علاجات PD-1 في نموذج الفئران قبل السريرية لسرطان القولون والرئة في التجويف البريتوني.

قال تشاو: “لقد أظهرنا أنك تحصل على أفضل حماية من الورم عندما تحجب كلا الجزيئين”.

في حين أن حجب Tim-4 وحده لم يقلل من عدد الأورام أو يحسن البقاء على قيد الحياة في الفئران،

إلا أنه عزز حماية الورم التي توفرها  مثبطات  PD-1 وزاد عدد خلايا CD8 + T في التجويف البريتوني.

أظهر الباحثون أيضا أن Tim-4 blockade يقلل من تثبيط المناعة في العلاج بالخلايا التائية بالتبني،

حيث يتم عزل الخلايا التائية المستهدفة للورم وتنميتها بشكل انتقائي في المختبر قبل إعادة حقنها في المريض.

وقال تشاو: “تشير هذه النتائج معًا إلى أن Tim-4 blockade هو استراتيجية لتحسين العلاج المناعي”.

بالنسبة لمرغوب، تظهر النتائج الجديدة الحاجة إلى فهم أفضل لتنوع الطبيعة المناعية داخل الأورام وحولها.

وقال: “بالطريقة نفسها التي نضع فيها لمحة عن جينومات الورم لتوجيه استخدام مثبطات الجزيئات الصغيرة في العلاجات المستهدفة،

نحتاج إلى تحديد المناظر الطبيعية المناعية للأورام وتخصيص العلاجات القائمة على المناعة على أساس مثل هذه الدراسات”.

المصدر

Total
0
Shares