السمنة والسرطان :كيف تؤثر السمنة على تطور سرطان الثدي؟

15 أكتوبر , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=30457

ترتبط السمنة بزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي، وخاصة عند النساء بعد انقطاع الطمث، كما أنها تزيد من سوء هذا المرض، سواء حدث قبل أو بعد انقطاع الطمث.
الروابط بين سرطان الثدي والسمنة لا تزال غير مفهومة، فهي محور كل البحوث، ومنها هذا البحث الذي أجري بواسطة معهد لوسيل أورجيريت – معهد السرطان بجامعة تولوز.
تعتبر سرطانات الثدي والسمنة قضيتين رئيسيتين في مجال الصحة العامة حيث يبدو أنهما مرتبطان.

يصيب سرطان الثدي في المتوسط ​​امرأة واحدة من كل ثماني نساء في فرنسا، وقد تأثرت ما يقرب من 59000 امرأة بهذا المرض في عام 2017.

كيف تؤثر السمنة في تطور سرطان الثدي؟

وتسعى Lucyle Orgerit وفريقها لاستكشاف الطريقة التي تؤثر بها السمنة في تطور سرطان الثدي.

الخلايا الدهنية، الخلايا الشحمية، هي مكون رئيسي للنسيج الذي يشكل الثدي، وفي السابق، أظهر الباحثون أن الخلايا الدهنية قادرة على التفاعل مباشرة مع خلايا سرطان الثدي القريبة، مما يعزز عدوانيتها وقدرتها على غزو أنسجة الجسم الأخرى (تشكيل الانبثاث ).

وهذا التأثير يمكن تضخيمه في المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة: هذا من شأنه أن يفسر كون الأنسجة الدهنية الزائدة يمكن أن تكون عاملا يؤدي إلى تفاقم شدة هذا النوع من السرطان.

ﻣﻘﺎﻻت ﺷﺒﯿﻬﺔ

سرطان الثدي للرجال … مرض لا يقتصر على النساء

خلايا سرطان الثدي “تلتصق ببعضها البعض” لتنتشر عبر الجسم وتشكل الورم الخبيث

فرضية الباحثين هي أن خلايا الأنسجة الدهنية لدى المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة، تدخل في حالة تسمى الشيخوخة الخلوية، والتي يمكن أن تؤدي إلى تعزيز عدوانية الورم، حيث أن الخلايا الدهنية الخبيثة تفرز جزيئات معينة تعمل على الأنسجة السرطانية المجاورة، وبالتالي تؤدي إلى تطور الورم.

كيف تقوم السمنة بتعديل أنسجة الدهون الثديية

خلال هذه الدراسة، أراد الباحثون وصف خصائص الأنسجة الدهنية للثدي من خلال مقارنة النساء ذوات الوزن الطبيعي مع النساء البدينات.

وتستند الدراسة إلى عينات مأخوذة من 20 مريضة في كل مجموعة، خضعت لعملية لعلاج سرطان الثدي في معهد السرطان بجامعة تولوز، لتحديد أنواع الخلايا (الخلايا الدهنية نفسها، الخلايا الأخرى …) المتأثرة بعملية الشيخوخة داخل أنسجة دهون الثدي، وأيضا لاكتشاف الجزيئات التي تفرزها في بيئتها، وسيقوم الباحثون بعد ذلك بدراسة تأثير هذه الجزيئات على خلايا الورم.

ستمكّن النتائج التي تم الحصول عليها الباحثين من تحسين معرفتهم بدور الأنسجة الدهنية في سرطان الثدي لدى المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة، واقتراح علاجات جديدة لهؤلاء المرضى المعرضين لمخاطر عالية.

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها