كوفيد19 يسبب آلام الخصية والضعف الجنسي وانخفاض عدد الحيوانات المنوية!

أظهرت دراسة جديدة أن آلام الخصية، وضعف الانتصاب، وانخفاض عدد الحيوانات المنوية وجودتها، والضعف الجنسي هي نتيجة مباشرة لعدوى كوفيد19.

يمكن أن تصاب أنسجة متعددة من الجهاز التناسلي الذكري بـ SARS-CoV-2، وفقًا لدراسة جديدة شملت نماذج حيوانية كبيرة.

كشفت الدراسة، التي أجريت على قرود المكاك المصابة بـ SARS-CoV-2، عن إصابة البروستاتا والأوعية الدموية في الخصيتين والقضيب بالفيروس.

تم الاكتشاف المفاجئ باستخدام فحص PET المصمم خصيصًا للكشف عن مواقع انتشار العدوى بمرور الوقت في فحص الجسم بالكامل.

لم يعرف العلماء ما الذي سيجدونه، لكنهم توقعوا رؤية الفيروس في الرئتين ومناطق علويه في الأنف بالقرب من الدماغ لأن الناس كانوا يعانون من فقدان حاسة التذوق والشم.

قال الباحث الرئيسي توماس هوب، أستاذ الخلية وعلم الأحياء التطوري في كلية الطب نورث وسترن فاينبيرج:

“لكن ما وجدناه هو الانتشار الكامل من خلال الجهاز التناسلي الذكري”.

تشير هذه النتائج إلى أن آلام الخصية، وضعف الانتصاب، قصور الغدد التناسلية، انخفاض عدد الحيوانات المنوية وجودتها،

وانخفاض الخصوبة المرتبطة بعدوى SARS-CoV-2 هي نتيجة مباشرة لعدوى خلايا الجهاز التناسلي الذكري وليست آليات غير مباشرة وفقا لما قاله الباحث هوب.

يتزايد كل يوم الدليل على أن الإصابة بفيروس SARS-CoV-2 يمكن أن تؤثر سلبًا على الصحة الجنسية للذكور والخصوبة.

لكن العلماء لم يعرفوا السبب وتساءلوا عما إذا كان السبب هو الحمى والالتهابات.

قال هوب: “لم نفهم سبب حدوث هذا التأثير السلبي حتى هذه الدراسة”.

وأشار إلى أن فيروسات مثل النكاف، والإيبولا، وزيكا، والسارس- COV-1، وفيروسات أخرى يمكن أن تصيب أنسجة الجهاز التناسلي الذكري وتؤثر سلبًا على الخصوبة.

من المعروف أن عدوى النكاف قد تسبب عقم الذكور.

كوفيد 19 يسبب أمراضا تناسلية والضعف الجنسي

تظهر الدراسة الجديدة كيف يمكن للفيروس أن يسبب أمراضًا في البروستاتا والقضيب والخصيتين والأوعية الدموية في الخصية، على حد قول هوب.

تم نشر الدراسة كمطبوعة أولية على bioRxiv، مما يعني أنه يجب اعتبارها بحثًا أوليًا حتى يتم نشرها في مجلة يراجعها الأقران.

وقال هوب: “حتى لو كانت هذه نسبة صغيرة فقط من المصابين، فإنها تمثل ملايين الرجال الذين قد يعانون من تأثير سلبي على صحتهم الجنسية وخصوبتهم”.

تشير الدراسات السريرية إلى أن ما بين 10٪ إلى 20٪ من الرجال المصابين بالسارس-CoV-2 لديهم أعراض مرتبطة بضعف الجهاز التناسلي الذكري.

هذا يشير إلى أن عشرات الملايين من الرجال الذين أصيبوا بفيروس SARS-CoV-2، وخاصة أولئك الذين أصيبوا بفيروس COVID-19 الحاد، يجب عليهم تقييم صحتهم الجنسية وخصوبتهم

لتحديد ما إذا كانت العلاجات الإضافية يمكن أن تمنع أو تقلل من المشاكل المستقبلية.

إقرأ أيضا:

كيف يؤثر الضعف الجنسي على الرجال وكيف يمكن علاجه؟

فياجرا :7 أشياء يجب أن تعرفها عن علاج ضعف الانتصاب

يجب أن يكون التأثير المحتمل لعدوى SARS-CoV-2 على الصحة الجنسية والإنجابية جزءًا من قرار الجميع بالحصول على التطعيم

لتقليل فرصة الوفاة والمرض الحاد والاستشفاء وإصابة البروستاتا والقضيب والخصيتين والأوعية الدموية”.

قال مؤلفو الدراسة إن هذا هو أول إجراء PET (التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني) يظهر قدرته على تحديد مواقع عدوى السارس- CoV-2 في حيوان حي.

وقال هوب: “يسمح هذا النهج بالمسح المتسلسل للحيوان نفسه، والذي يحدد تطور انتشار الفيروس والوقت قبل تطهير الجسم من الفيروس”.

“كما أن لديها القدرة على زيادة فهمنا لفيروس كوفيد الطويل وتطوير علاجات جديدة تستهدف مختلف الأمراض المصاحبة لفيروس كورونا المستجد.”

المصدر

Total
1
Shares