كن صيادًا للأمراض الخطيرة من خلال تتبع هياكل الخلايا عبر “Etch A Cell”

باستخدام الأداة عبر الإنترنت Etch A Cell، يمكنك مساعدة علماء الأحياء في تحديد الأمراض الفتاكة وفهم صور الخلايا من المجاهر المتقدمة، من خلال تتبع هياكل الخلايا.

فمثلما يحتوي جسم الإنسان على أعضاء تؤدي وظائف مختلفة، فإن لخلايانا هياكل وأجزاء مختلفة من الآلات الجزيئية تسمى العضيات.

ومن أمثلة العضيات النواة، حيث يتم تخزين الحمض النووي، والميتوكوندريا، وهي مواقع لإنتاج الطاقة.

وتتيح التطورات في تقنية المجهر للباحثين النظر داخل الخلايا البشرية بتفاصيل غير مسبوقة، مما يغذي الأفكار الرئيسية.

وتستخدم المجاهر الإلكترونية حزمًا من الإلكترونات لإلقاء الضوء على الأشياء، وتوفر تكبيرًا أعلى بكثير من المجاهر الضوئية القياسية.

تقول هيلين سبايرز من جامعة أكسفورد إن معدل توليد صور المجهر الإلكتروني للخلايا قد تسارع في السنوات الأخيرة.

وتضيف: “نحن ننتج البيانات الآن بمعدل أسرع مما يمكننا تحليله”.

وتوضح: “إن النهج المعياري الذهبي لتحليل هذه البيانات المرئية لفهمها هو التجزئة”.

يتضمن هذا تمييز العضيات عن طريق تتبع الخطوط حول حوافها في صورة مجهرية ثنائية الأبعاد.

مقالات شبيهة:

علماء ينجحون في تحديد الخلايا العصبية التي تساعد الدماغ على النسيان

مشروع Etch A Cell

لتسريع العملية، تلجأ سبايرز وزملاؤها بانتظام إلى مساعدة متطوعين من العلماء المواطنين، من خلال مشروع Etch A Cell.

وتضيف: “أحب كتاب التلوين العرضي ووجدت خلايا النقش في الصور المجهرية على الإنترنت مريحة بالمثل، لكنها أيضًا مفيدة جدًا للباحثين:

وقد ساعدت البيانات التي تم جمعها من خلال Etch A Cell برامج الذكاء الاصطناعي على تعلم التعرف على بعض العضيات تلقائيًا، مما أدى إلى تسريع عملية التحليل.

وتهدف إحدى أحدث التكرارات للمشروع، Etch A Cell – VR، إلى نقل العملية إلى مستوى آخر

وذلك باستخدام بيانات التجزئة من العلماء المواطنين لإعادة بناء خلايا ثلاثية الأبعاد مع عضيات محددة

يمكن لعلماء الأحياء استكشافها باستخدام الواقع الافتراضي.

وتقول سبايرز: “يتعلق الأمر بتغيير وجهة نظرك والسماح لك بالتفاعل مع بياناتك بشكل مختلف”.

“كونك قادرًا على تدوير الأشياء أثناء تشغيلك لسماعة رأس VR ورؤية الأشياء في ثلاثة أبعاد فقط، فقد تلاحظ شيئًا ما لن تفعله بخلاف ذلك.”

فعلى سبيل المثال، يمكن للباحثين استخدام هذه التقنية لمقارنة الخلايا السرطانية وغير السرطانية.

تقول سبايرز: “يمكن أن يساعدك ذلك في فهم الخطأ الذي حدث وكيف يمكنك إصلاحه”.

يمكنك العثور على جميع مشاريع Etch A Cell، والمشاركة فيها، من خلال التوجه إلى بوابة الويب zooniverse.org.

المصدر

Total
0
Shares