كلب إيطالي…أول إصابة بجدري القرود بين الحيوانات الأليفة

حذر مسؤولو الصحة الأشخاص المصابين بجدرى القرود من الابتعاد عن الحيوانات الأليفة المنزلية، حيث قد تكون الحيوانات معرضة لخطر الإصابة بالفيروس.

التحذير أطلقته مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها منذ شهور مع انتشار جدري القردة في الولايات المتحدة.

لكنه اكتسب اهتمامًا جديدًا بعد تقرير من فرنسا، نُشر الأسبوع الماضي في مجلة لانسيت الطبية، عن كلب إيطالي أصيب بالفيروس.

وبحسب التقرير فإن الكلب يعيش في منزل رجلين قالا إنه ينام إلى جانبهما، وإنهما كانا قد أُصيبا أخيرًا بجدري القرود.

وبعد مرور 12 يوما على إصابتهما، أصيب كلبهما الإيطالي البالغ من العمر 4 سنوات بآفات متعددة على الجلد والأغشية المخاطية.

وقد ثبتت إصابة الكلب بجدري القرود في اختبار تشخيصي،

وكشف التحليل الجيني أن الفيروس الذي أصاب أحد الرجال مطابق تماما للفيروس الذي أصاب الكلب.

وقال روزاموند لويس، رئيس منظمة الصحة العالمية، المعني بجدري القرود، لصحيفة “واشنطن بوست” Washington Post:

“هذه هي الحادثة الأولى التي نتعرف عليها حول مكان انتقال العدوى من إنسان إلى حيوان”.

وأضاف لويس:” في هذه المرحلة من غير المعروف ما إذا كان الكلب المصاب يمكنه نقل فيروس جدري القرود إلى البشر.

إقرأ أيضا:

تحذير: جدري القرود من الأمراض المنقولة جنسيا!

جدري القرود ينتشر بثلاث طرق…إليك ما يجب معرفته وكيفية تجنب العدوى

نُشرت الحالة في 10 أغسطس في مجلة The Lancet، ودعا الباحثون إلى “مزيد من التحقيق في عمليات النقل الثانوية عبر الحيوانات الأليفة”.

وقامت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) بتحديث موقعها على الإنترنت لتسرد أن الكلاب يمكن أن تصاب بجدرى القرود.

وقالت أن العديد من الحيوانات الأخرى المعروفة معرضة للإصابة بجدري القرود، بما في ذلك كلاب البراري، والسناجب والجرذان العملاقة، والقنافذ، والزبابة، والقرود.

ومن الممكن أيضا أن تلتقط بعض الفئران والأرانب الأليفة الفيروس، لكن من غير المعروف ما إذا كانت القطط يمكن أن تصاب بجدري القرود.

ويقول مركز السيطرة على الأمراض: “الأشخاص المصابون بجدري القرود يجب أن يتجنبوا الاتصال بالحيوانات، بما في ذلك الحيوانات الأليفة والحياة البرية لمنع انتشار الفيروس”.

تم اكتشاف عدوى جدري القرود في القوارض والحيوانات البرية الأخرى، والتي يمكن أن تنقل الفيروس إلى البشر.

لكن المؤلفين أطلقوا على هذا التقرير أول تقرير عن عدوى جدري القرود في حيوان أليف مثل كلب أو قطة.

تنصح مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بإبقاء الحيوانات الأليفة التي تتلامس بشكل وثيق مع شخص تظهر عليه الأعراض في المنزل،

وبعيدًا عن الحيوانات والأشخاص الآخرين لمدة 21 يومًا بعد أحدث اتصال.

وسبق أن تم اكتشاف عدوى جدري القرود لدى أنواع من الحيوانات من بينها القوارض.

بدأ المرض في مايو/ أيار من العام الجاري ينتشر بسرعة حول العالم، ولا سيما بين المثليين، ويتسبب المرض بحمى وأوجاع في العضلات.

تمّ تسجيل أكثر من 31 ألف إصابة مؤكّدة في العالم منذ مطلع 2022، وتوفي 12 مصابًا من بينهم، بحسب منظمة الصحة العالمية.

المصدر

Total
0
Shares