fbpx

قمر صناعي عراقي … بعد ثلاث سنوات

وزارة العلوم والتكنلوجيا العراقية، وفي نهاية الثمانينيات كانت قد أنهت نموذجين لقمرين صناعيين عراقيين يتم إرسالهم إلى الفضاء. المشروع تأخر لأسباب كثيرة منها الحصار. لكن يبدو أن عزيمة العراقيين لم تفتر بعد.

ثلاث سنوات هي المدة التي قررتها وزارة الإتصالات العراقية مع جامعة روما الإيطالية لإيصال أول قمر صناعي عراقي إلى الفضاء. بتكلفة ستة ملايين دولار ستكون التكلفة الإجمالية للمشروع، وتحت رقابة الهيئة العامة للإتصالات.

المدة المقرة تقسم إلى ثلاثة اقسام. تبدأ بإرسال زمالات إلى إيطاليا للإسفادة من الخبرات المتراكمة في هذا المجال هناك. بعدها المرحلة الثانية حيث يعود العلماء العراقيين إلى بغداد لتطبيق ما تعلموه على ارض الواقع. وبعد ذلك إستحصال الموافقات الرسمية الدولية لإرسال القمر الى الفضاء الخارجي.

المشروع العراقي سيستخدم صواريخ بالستية روسية لإطلاق القمر الصناعي بعد إكتماله إلى الفضاء الخارجي.

مهندسو وزارة العلوم والتكنلوجيا العراقية، كانوا قد صمموا نموذجين لقمرين صناعيين قبل توجههم إلى إيطاليا. مما سيفسح المجال للعراق لتكون أول بلد عربي مصنع للأقمار الصناعية،

القمر الصناعي المرتقب لا يزيد وزنه عن عشرة كيلو جرامات، وجميع قطعه من السوق المحلية العراقية، ويعد من الأقمار الصناعية الصغيرة، وسيستخدم في المجال العراقي فقط … ليعمل في مجال الإتصالات والإعلام والمواصلات.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عبد الكريم عوير
مؤسس مجلة نقطة العلمية و رئيس تحريرها