قفازات روبوتية تساعد المكفوفين للتعرف على الأشياء على نحو أفضل

23 ديسمبر , 2015

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=18721

طور الباحثون في جامعة ولاية نيفادا وجامعة أركنساس قفازات روبوتية ذكية لمساعدة ضعاف البصر على التنقل بشكل أفضل من خلال مساعدتهم على تحديد الكائن، الشعور به بشكل مسبق، وفهمه بشكل أفضل، هذا القفازات الجديد تتألف من حساسات ومحركات بصرية ولمسية وصوتية، وحساسات للقوة ودرجة الحرارة، لمساعدة مرتديها على تكوين شعور مسبق حول الكائن، ومعرفة موقعه، والإحساس بشكله وحجمه.

لم تكن فكرة المشروع تتمثل بخلق تكنولوجيا جديدة لمساعدة الأشخاص فحسب، ولكن أيضاً للحصول على معدات أكثر تعقيداً يمكن استخدامها على الأجهزة والروبوتات المختلفة، لذلك تم إنشاء هذه التكنولوجيا لتكون على شكل “قفاز” لجعلها أكثر عملية وسهولة للاستخدام في الحياة اليومية.

تبعاً لـ(يانتاو شين)، وهو أستاذ مساعد والباحث الرئيسي في المشروع من كلية رينو للهندسة في جامعة نيفادا، فإن النظام المصغر يمكن أن يساعد الأشخاص من ضعيفي البصر من خلال مساعدتهم لتحديد الأشياء وتحريكها وهذا ينطبق على مساعدتهم على التنقل أو لأداء الأشياء الأكثر بساطة مثل مسك مقبض الباب أو التقاط كوب، حيث سيتم رسم خريطة لليد، وبناء جهاز خفيف الوزن يتلائم مع شكلها ليلتصق بها باستخدام المواقع الرئيسية للكاميرات وأجهزة استشعار الميكانيكية والكهربائية، كما أن تصميمه سيكون أبسط من القفازات العادية، وأقل فظاظة.

تتيح التكنولوجيا الجديدة قراءة كاملة للبيئة والكائنات، لتقوم بعد ذلك بترجمة هذه البيانات إلى المستخدم.

يضيف (شين) بأن أجهزة الاستشعار البصرية والكاميرات ذات الدقة العالية جداً، ستقوم أولاً بتنبيه مرتديها عن موقع الكائن وشكله، في حين ستبدأ أجهزة الاستشعار باللمس بالعمل عندما تقترب اليد من الكائن، وهذه المجموعة من أجهزة الاستشعار والمحركات التي تعمل باللمس يمكن أن تساعد بشكل حيوي على إعطاء “وصف” لشكل الكائن لليد عندما تكون اليد على مقربة من الكائن، مما يسمح للأشخاص الذين يعانون من فقدان الرؤية بالحصول على المزيد من الاستقلالية والقدرة على التنقل وعلى فهم الأمور ومعالجتها بأمان.

يمكن لهذه التكنولوجيا أيضاً أن تضمن سلامة المستخدم، فهي تدله إلى الكيفية الأفضل للتفاعل مع العناصر المحيطة به، والجدير بالذكر أنه لا يزال يجري اختبار النموذج الأولي وليس هناك أي أنباء تشير إلى التاريخ الذي سيتم فيه إصدارها إلى الأسواق أو إذا ما كانت ستكون متاحة في السوق بالأصل، كما ويمكن أيضاً أن يتم تزويد الروبوتات بهذه التكنولوجيا الجديدة في المستقبل، مما يتيح لهم فرصة أفضل لتصور بيئتهم.