fbpx

في نواكشوط..الحمير تنقل المياه بسبب انعدام البينة التحتية

في نواكشوط، موريتانيا، لا يزال توفير مياه الشرب للسكان يمثل مشكلة، لعدم وجود بنية تحتية مُكيَّفة، ولاتزال الحمير الوسيلة المناسبة لنقل المياه..

ورغم أن عاصمة موريتانيا تنمو سنويا، ويعيش فيها أكثر من مليون شخص، إلا أنها تفتقر للبنية التحتية.

وفي حين انتشرت مشاريع الصرف الصحي وإمدادات المياه، لا تزال البنية التحتية لإمدادات مياه الشرب منعدمة، خاصة في الأحياء الفقيرة.
30٪ من الموريتانيين، ما زالوا لا يحصلون على مياه الشرب.

إذا كانت المياه حيوية بالنسبة للسكان، فهي أيضا قضية رئيسية في كل انتخابات، حيث شملت شعارات المرشحين في الانتخابات المختلفة لعام 2019: “إيجاد حلول مستدامة لتوفير مياه الشرب للمدن الكبيرة”، و “ضمان الوصول إلى مياه الشرب للجميع، وذلك بفضل خطة متسارعة لتعميم التوصيلات بشبكات المياه”.


بعد انتخابه في يونيو، وعد الرئيس الجديد محمد شيخ الغزواني بتحديث النظام الاقتصادي للبلاد وتطوير البنية التحتية، بما في ذلك المياه.
ويلجأ السكان إلى الرجال، وأحيانا الأطفال، لشراء المياه ونقلها باستخدام علب معدنية على عربات تجرها الحمير.


مئات من هذه المركبات تتقاطع في شوارع العاصمة كل يوم، وتقول منصة Solidarit’eau Suisse التي تنشئ مشاريع لإمدادات مياه الشرب في البلدان النامية في سياق أهداف الأمم المتحدة 2030: “هناك تباينات كبيرة، اعتمادا على الحي، بين الأسر المتصلة بالشبكة وتلك التي لا يمكن أن تكون كذلك”.


تقول Solidarit’eau Suisse “في أوقات الحر، ترتفع الأسعار ويبيع سائقي الشاحنات الصهريجية المياه إلى أعلى مزايد.

كما ترتفع أجرة ناقلات المياه، ووفقًا لموقع Urbanites، فإنهم يبررون هذه الزيادة في الأسعار بزيادة المسافات وقوائم الانتظار الطويلة التي يتعين عليهم الوقوف فيها عند النوافير أو الآبار التي لا تزال توزع المياه”.
وأضاف: “في هذه الحالة، يفضلون في بعض الأحيان توصيل المياه إلى زبون عرضي يدفع الكثير من المال، بدلاً من دفعها إلى زبون منتظم لديه سعر قابل للتفاوض، بينما تلتزم شركات النقل بتسليم المياه الأولوية لمشتركيها. ”

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Avatar
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية