fbpx

مجلة نقطة العلمية

نقطة من بحر العلم

بيئة ومناخ تغذية تغير المناخ و البيئة

في ظل الأزمة الاقتصادية الخانقة.. المياه تصبح سلعة نادرة في عاصمة زيمبابوي

في عاصمة زيمبابوي هراري، قد تنفد مياه الشرب في القريب العاجل بسبب الصعوبات المالية لمحطة المعالجة الوحيدة.

في 23 سبتمبر 2019، كان عليها تعليق توزيع المياه لأنها لا تستطيع استيراد المواد الكيميائية اللازمة للمعالجة، والتي تكلف 3 ملايين دولار شهريا، بسبب افتقار البلاد إلى المال، وفي انتظار الدفع والتخليص الجمركي، ظلت المنتجات عالقة على حدود جنوب إفريقيا.

وأخيراً، أعلن عمدة العاصمة، Enock Mupamawonde، للصحافة أنه عثر على “مخزون من المواد الكيميائية لاستئناف إنتاج المياه”، وتقول رويترز إن المدينة كانت ستشتريها من موردين محليين. وفي الوقت نفسه، يتعين على الناس الانتظار في طوابير لساعات للعثور على السائل الثمين.

نقص المياه لا يعود إلى يوم أمس
في الواقع، نقص المياه ليس بالأمر الجديد، وقال أحد سكان الحي في غلين لورن لوكالة فرانس برس “لم يعد لدينا صنبور منذ أكثر من 10 سنوات، اضطررت لتركيب خزانين كبيرين سعة كل منهما 5000 لتر على عقاري”.

في شرق العاصمة، يجبر العديد من المواطنين على استخدام المياه المستخرجة من الآبار المحفورة في ظروف صحية مشكوك فيها مما يسبب حالات الكوليرا المتكررة، فبحلول عام 2018، قتل المرض حوالي 50 شخصا.

في الوقت الحالي، قالت السلطات إن مخزون المواد الكيميائية التي تم الحصول عليه بأعجوبة، يجب أن يسمح لمصنع معالجة مورتون جافري بالعمل لمدة أسبوع،  ومن المتوقع أن تصل المواد الأخرى من جنوب إفريقيا.

ووفقا لرئيس البلدية، سيكون من الضروري بناء السدود الجديدة، التي ظلت مشاريع على الورق لأكثر من 20 عاما.

وكحلول قصيرة الأجل، توصي Enock Mupamawonde بإجراء مزيد من الحفر وجلب المياه للسكان بواسطة شاحنة صهريجية.
الجفاف الشديد
علاوة على ذلك ، فإن النقص ناتج أيضا عن نقص إمدادات المياه، وخاصة بحيرة تشيفيرو على نهر مانيام، التي تغذي هراري.

ونقلت صحيفة Newsday في زيمبابوي عن إينوك موباماوند قوله “إنه ليس سرا أن الجفاف وقع هذا العام”. ويعتبر هذا الجفاف، الذي يصيب كل جنوب إفريقيا، الأسوأ منذ 35 عاما.

في يونيو، اضطرت هراري وبولاوايو، ثاني أكبر مدينة في البلاد، إلى وضع خطط تقييدية تسمح للسكان بالحصول على المياه مرة واحدة فقط في الأسبوع.

وفي يوليو، أوضحت الأمم المتحدة وبرنامج الأغذية العالمي أن “ثلث الأسر الريفية في زيمبابوي، أو حوالي 3.5 مليون شخص (من إجمالي عدد السكان البالغ 16.5 مليون نسمة، كانوا في حالة من انعدام الأمن الغذائي الخطير بسبب الجفاف الشديد “.

أعلنت حكومة زيمبابوي حالة الكارثة “في جميع المناطق الحضرية والريفية في البلاد بسبب الجفاف الذي أدى إلى انخفاض أكثر من نصف الإنتاج الزراعي”، حسبما ذكرت وكالة بلومبرج في 17 سبتمبر، حيث أن 5.7 مليون شخص سوف تتأثر، وبالتالي ستكون البلاد ملزمة باستيراد 800000 طن من القمح.

الأزمة الاقتصادية والمالية
لكن الجفاف لا يفسر كل شيء، فقد نقلت صحيفة “نيوزداي” عن رئيس بلدية العاصمة قوله “لقد تفاقمت مشاكل المياه بسبب البيئة الاقتصادية الصعبة التي نعرفها جميعا”.

في الواقع، ظلت زمبابوي عالقة منذ ما يقرب من عشرين عاما في أزمة اقتصادية ومالية كارثية، موروثة من دكتاتورية الرئيس السابق روبرت موغابي (1980-2017)، والذي توفي في أوائل سبتمبر عن عمر 95 عاما، بعد أن أطاح به الجيش في نهاية عام 2017.

إن البلاد، التي دمرها التضخم المفرط والبطالة الجماعية وانخفاض قيمة عملتها (دولار زيمبابوي)، تفتقر إلى كل شيء من الوقود إلى الدقيق والكهرباء والعملات الصعبة، حيث يصل انقطاع التيار الكهربائي في بعض الأحيان إلى 18 ساعة في اليوم.

الخدمات العامة الأساسية مثل إمدادات المياه ليست محصنة ضد هذه الكارثة، حيث إن محطة معالجة Morton Jaffray، المصنع الوحيد الذي يزود 4.5 مليون شخص في ضاحية Harare، خارج الخدمة بانتظام، وَوفقا لرئيس البلدية، يتم فقدان 55 ٪ من المياه في تسرب الأنابيب، التي عفا عليها الزمن تماما.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Avatar
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية