في دلهي التلوث يقتل الأجنة ويقلق النساء الحوامل

12 نوفمبر , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=30992

رغم أن فترة التلوث الشديد في شمال الهند لا تزال في بدايتها، فإن العديد من النساء الحوامل والأطباء يشعرون بالقلق من عواقبها على الأجنة والأطفال في المستقبل.

الغضب والعجز، هما ما عبرت عنه النساء في دلهي،  ففي هذه الفترة من التلوث في نيودلهي، تقضي راشيل جوكافي معظم أيامها في المنزل لحماية جنينها من الهواء السام في العاصمة الهندية، والذي يعتبر ضارا بشكل خاص بالأجنة وحديثي الولادة.
وقالت: “غالبا ما أغلق باب الشرفة ولا أخرج كثيرا، لأنني أخشى أن يكون يعاني طفلي من مشاكل في التنفس بعد الولادة.”

العجز في مواجهة هذا التهديد
في اجتماع عُقد قبل الولادة في المدينة الضخمة التي يبلغ عدد سكانها 20 مليون نسمة، تتشاطر هي وغيرها من النساء الحوامل مخاوفهن وغضبهن من تلوث الهواء الشهير في شمال الهند.
وقالت راشيل: “لا تخرج للنزهة في الصباح، نحاول أن نفعل ذلك في فترة ما بعد الظهيرة عندما تكون الشمس مرتفعة والتلوث أقل نسبيا”.
في حين أن التلوث الشتوي المروع بدأ في دلهي ولم يعد هناك راحة في الأفق، حتى الأطباء جاهلون، فكل ما يقومون به هو توصية النساء الحوامل بارتداء أقنعة واقية واستخدام أجهزة تنقية الهواء الباهظة الثمن في المنزل لأولئك الذين يستطيعون تحملها.

كل عام في بداية فصل الشتاء، مزيج من العوامل الطبيعية (الرياح الباردة، والرياح الضعيفة، وما إلى ذلك) والعوامل البشرية (الحروق الزراعية، والانبعاثات الصناعية والسيارات، والحرائق في التسخين، وما إلى ذلك) تجعل الهواء الشمالي من الهند غير صالح للتنفس.
ووفقا للبحث العلمي، يمكن أن يؤثر تلوث الهواء على الأطفال حتى قبل خروجهم إلى العالم.

مقالات شبيهة: 

هل سيأتي يوم نشتري فيه الهواء النقي بسبب التلوث؟

دراسة تبرز سوء نوعية الهواء في غرب إفريقيا

زيادة خطر الإجهاض
وفقا لدراسة أجريت في بكين، وهي مدينة آسيوية رئيسية أخرى تواجه مشكلة الهواء السام، فإن ارتفاع مستويات التلوث يزيد من خطر ما يسمى بــ”الإجهاض الصامت”، وهذا يعني دون أعراض، والإجهاض خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.
تشير دراسة أخرى، يعود تاريخها إلى عام 2017، إلى أن الجسيمات المجهرية الموجودة في “الضباب الدخاني” يمكنها دخول المشيمة وتعطيل نمو الجنين.

حالة الطوارئ
في مستشفى سيتارام بهارتيا في دلهي، يتنفس الأطفال الصغار، الذين يزنون أحيانا فقط كيلو واحد، الأكسجين عبر الأنابيب بينما تتبع الآلات علاماتهم الحيوية.

Rinku Sengupta، طبيبة التوليد في هذه الوحدة الوليدية المزدحمة، تجد أن انخفاض الوزن عند الولادة ومعدلات الولادة قبل الأوان تزداد مع مستويات التلوث.
وقالت لوكالة فرانس برس “نحن قلقون جدا لأننا نعرف أن الملوثات لا يمكن أن تؤثر فقط على رئات الأمهات بل يمكنها الوصول إلى المشيمة والتأثير على وظائف المشيمة”.
“العلاقة المباشرة بين السبب والنتيجة يصعب إثباتها، لكن هناك أدلة كافية الآن لنقول أن هناك صلة مباشرة وعلينا أن نجلس ونفكر فيما يمكن أن نفعله حيال ذلك.

الأطفال معرضين للخطر بشكل خاص
يتنفس الأطفال أكثر من البالغين بسبب صغر حجم رئتيهم، والتلوث يمكن أن يسبب لهم مشاكل في الجهاز التنفسي وقد يؤثر على تطورهم المعرفي.

وقد قدرت منظمة هندية غير حكومية في تقرير نشر في يونيو أن تلوث الهواء يتسبب في وفاة 100000 طفل دون سن الخامسة كل عام في بلد يبلغ عدد سكانه 1.3 مليار نسمة.
أرتي بهاتيا، 35 عاما، هي الآن أم فخورة لفتاة تبلغ من العمر ستة أشهر، تدعى عائشة، لكن طريقها إلى الأمومة تميز بألم العديد من حالات الإجهاض التي تتساءل حول دور التلوث فيها.
“لقد أنجبت طفلي بعد محاولات لمدة ثلاث سنوات، وخلال هذه السنوات الثلاث، تعرضت للإجهاض، وفي المرة الأولى التي فقدت فيها (طفلاً)، اعتقدت أنه كان حظا سيئا، لكن بعد ذلك، بدأت أتساءل: هل هذا بسبب الهواء الذي نتنفسه؟ “

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها