في المغرب أكبر مزرعة لـ “الأمونياك والهيدروجين الأخضر” على الصعيد العالمي

يندرج مشروع المغرب “الذي يتكون من إنتاج الهيدروجين الأخضر والأمونياك، في إطار أهداف المملكة من الطاقات المتجددة،

وسيحقق إنتاجا قدره 31850 طنا سنويا، و 151.800 طنا سنويا من النيتروجين و 183.650 طنا سنويا من الأمونيا الخضراء.

وقد وقعت الشركة البرتغالية للتكنولوجيا Fusion Fuel Green and Consolidated Contractors (CCC)، المورد العالمي للحلول الهندسية، يوم الثلاثاء بالرباط اتفاقية تتعلق بتطوير “HEVO Ammoniac”.

وتهدف البلاد إلى أن تصبح موردًا دوليًا رئيسيًا للطاقة المستدامة.

فوفقًا للوزارة الاتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية في ألمانيا (BMZ)، يمكن للمغرب أن يلبي بحلول عام 2030 ما بين 2٪ و 4٪ من احتياجات الوقود العالمية وأنواع الوقود المنتجة من الهيدروجين الأخضر،

بشرط أن يكون قادرًا على زيادة طاقته الإنتاجية بشكل كبير من الطاقة المستدامة.

ولكن ليس هذا السؤال الوحيد الذي يطرح نفسه، فلا يزال يتعين توضيح الأسئلة الأخرى المتعلقة بعملية الإنتاج والتكلفة وحدود هذه التكنولوجيا وتأثيرها على البيئة.

الهيدروجين وقود المستقبل

ما هو الهيدروجين الأخضر وكيف يتم إنتاجه؟

الهيدروجين عنصر كيميائي شائع جدًا، ولكن بشكل خاص في شكل مرتبط، على سبيل المثال في الماء.

يمكن استخدام الهيدروجين في شكله النقي كناقل للطاقة في النقل والصناعة، ولكن يمكن استخدامه أيضًا لتخزين الطاقة ونقلها.

بفضل هذه الخصائص، يعتبر الهيدروجين وقود المستقبل.

ويتطلب إنتاج الهيدروجين الكهرباء والماء.

تُستخدم عملية التحليل الكهربائي للحصول على الهيدروجين من المكونين، ولكن يتم فقدان حوالي 40٪ من طاقة الكهرباء المستخدمة في هذه العملية.

بالإضافة إلى ذلك، هناك حاجة إلى الكثير من الماء: 9 لترات مطلوبة لإنتاج كيلوغرام واحد من الهيدروجين.

إذا تم استخدام الكهرباء من مصادر متجددة للإنتاج، يشار إليها باسم الهيدروجين الأخضر، لأنه عندها فقط تكون خالية من الانبعاثات حقًا.

وهذا هو بالتحديد سبب الحاجة إلى كميات هائلة من طاقة الرياح والطاقة الشمسية لإنتاج الهيدروجين الأخضر.

ما هي استخدامات الهيدروجين الأخضر؟

يجب التمييز بين نوعين رئيسيتين من الاستخدامات؛ الهيدروجين للطاقة والهيدروجين للصناعة.

حتى إذا كان البحث الحالي يركز بشكل أساسي على الاستخدام الأول، بهدف الحصول على ناقل طاقة جديد لتخزين الكهرباء أو الطاقة إلى الغاز أو التنقل،

تظل التطبيقات العملية في الصناعة هي الغالبة، حيث يستخدم الهيدروجين بشكل أساسي كمواد خام.

وبالتالي فهو يشكل عنصرا أساسيا في العمليات الكيميائية المختلفة.

أول عنصر من عناصر الاستهلاك هو تصنيع الأمونياك، وهي مكون أساسي في صناعة الأسمدة.

إقرأ أيضا:

ثورة وقود الهيدروجين قادمة..لماذا قد يرفضها البعض؟

تغير المناخ والأمل في وقود الهيدروجين

مناقشات حول الهيدروجين الأخضر

لا يوجد إجماع على الهيدروجين كطاقة.

بحسب Adejuwon Soyinka من موقع “theconversation”: يسلط المدافعون عن الهيدروجين الأخضر الضوء على قدرته على حل مشكلة التخزين طويل الأجل للطاقات المتجددة،

القادرة على إزالة الكربون عن الصناعة والحركة بجميع أشكالها: القطارات والطائرات والقوارب والشاحنات والشاحنات الصغيرة والسيارات.

أما المعارضون فإنهم يحذرون من انخفاض إنتاج الهيدروجين الأخضر والتكلفة الباهظة للطاقة التي سوف تتلاشى عندما لا تكون تحت ضخ الإعانات العامة.

لأن تحويل الصناعة والتنقل إلى الهيدروجين الأخضر، كما يقولون، سيتطلب الكثير من الألواح الشمسية وتوربينات الرياح التي لن تكون واقعية.

المغرب كمورد محتمل للهيدروجين

ما الذي يجعل المغرب بهذه الجاذبية كمورد محتمل للهيدروجين؟

تكمن جاذبية المملكة في قدرتها على إنتاج كميات كبيرة من كهرباء الطاقة الشمسية وطاقة الرياح اللازمة لإنتاج الهيدروجين الأخضر، كما تحدد فاطمة الزهراء العمراني وبوك باومان في مقالهما:

“طفرة جديدة في الطاقات المتجددة في المغرب بفضل الأخضر” الهيدروجين؟ “.

وفقا لهما، تتمتع البلاد بظروف مناخية مواتية للغاية.

كل هذا لأنه قد استثمر بالفعل بكثافة في الطاقات المتجددة ويقع في المنطقة المجاورة مباشرة لأوروبا.

إن المغرب يعتزم الاستفادة من هذا الوضع ويرغب في الاستثمار في إنتاج الهيدروجين الأخضر للتصدير من طاقته الشمسية المحلية.

حتى الآن، يبدو أن هذا الطموح يركز بشدة على الطلب الخارجي القوي – بشكل أساسي من ألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي الأخرى التي ترغب في تأمين الوصول إلى “نفط المستقبل”.

وينعكس ذلك، على سبيل المثال، في اتفاقية الهيدروجين الألمانية المغربية، التي تم توقيعها في برلين في يونيو 2020 والتي تنص على قيام جمهورية ألمانيا الاتحادية بدعم المغرب في بناء مصنع لإنتاج الهيدروجين الأخضر.

وأوضحوا أنه تم بالفعل التعهد بأموال تصل قيمتها إلى 300 مليون يورو لهذا الغرض ومن المفترض أن تسمح لألمانيا بشراء الهيدروجين الأخضر من المغرب في المستقبل.

المصدر

Total
0
Shares