في البحر ليس كل البلاستيك يدوم إلى الأبد

21 أكتوبر , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=30546

وجد فريق علمي بمعهد وودز هول لعلوم المحيطات في كيب كود، ماساتشوستس، ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، أن البوليسترين، وهو أحد المكونات الرئيسية لتلوث المحيطات، أكثر قابلية للتحلل مما كان يُعتقد.

وجدت دراسات سابقة، بما في ذلك دراسة أجراها برنامج الأمم المتحدة للبيئة العام الماضي، أن البوليسترين، وهو مادة بلاستيكية منتشرة في كل مكان في النفايات المنزلية، قد يستغرق آلاف السنين ليتحلل، وقد لا يتحلل نهائيا، ولكن في مقال جديد، اكتشف خمسة علماء أن أشعة الشمس يمكن أن تسبب تحلل البوليسترين في قرون، وحتى عقود.

وقال كولين وارد، الكيميائي البحري في وودز هول ومؤلف الدراسة الرئيسي في بيان يوم الخميس: “يفترض صانعو السياسة عموما أن البوليسترين يستمر إلى الأبد، وهذا جزء من التبريرات الموضوعة لحظره”، وأضاف أن الأساس المنطقي الرئيسي لدراسة فريقه هو “فهم ما إذا كانت البوليسترين تستمر فعليا إلى الأبد”.

يتم استخدام البوليسترين، وغالبا ما يطلق عليه الستايروفوم، في صناعة الأكواب ذات الاستخدام الواحد، والقش، وعلب الزبادي، وشفرات الحلاقة ذات الاستخدام الواحد، وأدوات المائدة البلاستيكية، ومواد التعبئة والتغليف والعديد من العناصر اليومية الأخرى، التي يتم التخلص من أطنان منها كل يوم، ويلقى الكثير منها في المحيط.

وتشير التقديرات إلى أن كتلة من النفايات غير المرغوب فيها المعروفة باسم Great Pacific Garbage Patch، الواقعة بين هاواي وكاليفورنيا، تحتل مساحة تبلغ ضعف مساحة تكساس.

وقد عملت العديد من البلدان والشركات ومجموعات المواطنين ومعاهد المحيطات، فضلاً عن برامج الأمم المتحدة، جاهدة لحظر المواد ذات الاستخدام الواحد وتنظيم عمليات التخلص منها بشكل أفضل.

وقال كريستوفر إم ريدي، الكيميائي البحري في وودز هو ، ومؤلف آخر للدراسة: “لا نقول إن المخاوف أو الأعمال خاطئة”. “لدينا فقط موضوع جديد لإضافته ونعتقد أنه مهم.”

مقالات شبيهة

النفايات البلاستيكية تكلف الاقتصاد التونسي 20 مليون دولار سنويا

القوارير البلاستيكية يمكنك إستبدالها ببطاقات الحافلات العامة في الإكوادور

وقد نشرت الدراسة يوم الخميس في the journal Environmental Science and Technology Letters، المملوكة للجمعية الكيميائية الأمريكية، وهي مجموعة علمية مقرها واشنطن.

تم تمويل البحث من قبل مؤسسة أندرو دبليو ميلون، وصندوق وودز هول فرانك، وصندوق ليزينا هوش، وthe Stanley Watson Chair في علم المحيطات، ومنحة زمالة الدراسات العليا للمؤسسة الوطنية للعلوم الفيدرالية.

ومن المعروف أن أشعة الشمس يمكن أن تلحق الضرر بالبلاستيك، وقال الدكتور وارد في بيان وودز هول: “انظر فقط إلى اللعب البلاستيكية أو مقاعد الحديقة أو كراسي الحديقة التي يمكن أن تبيض بسرعة في الشمس”.

أظهرت الدراسة الجديدة أن أشعة الشمس قد فعلت أكثر من ذلك، حيث قسمت البوليسترين إلى وحدات كيميائية أساسية من الكربون العضوي، التي تذوب في مياه البحر، وتخلف آثار ثاني أكسيد الكربون، بمستويات منخفضة بحيث لا تلعب دورا في تغير المناخ، وفي نهاية هذه العملية،يختفى البلاستيك فعليا من البيئة.

في الورقة، وصف الباحثون الدراسة بأنها “أول دليل مباشر” على كيفية قيام ضوء الشمس بتقسيم البوليسترين في البيئة إلى مكوناته الكيميائية الأساسية.

ركزت الدراسات السابقة على التأثير المهين للميكروبات، وقال الدكتور ريدي إن هذا أمر منطقي لأن الميكروبات يمكنها أن تأكل العديد من أشكال الكربون العضوي، لكنه أضاف أن التركيب الكيميائي للبوليسترين – خاصة العمود الفقري المكون من جزيئات كبيرة حلقية – جعل البلاستيك غير ممتلئ بالبكتيريا المتحللة.

في المختبر، اختبر الباحثون خمس عينات بوليسترين مختلفة لتحديد ما إذا كان ضوء الشمس يمكن أن يدمرها، وقام الفريق بغمر كل عينة في حاوية من الماء الزجاجي وعرضها على ضوء جهاز محاكاة للطاقة الشمسية، مصباح خاص يحاكي ترددات أشعة الشمس، ثم درس العلماء الماء للكشف عن منتجات التحلل.

باستخدام أدوات الكشف والتحليل المتطورة، تتبع الدكتور وارد وزملاؤه أصل المواد السائبة إلى البوليسترين، وقال في بيان “استخدمنا عدة طرق وكلها لها نفس النتيجة”، يمكن لأشعة الشمس أن تحول البوليسترين من مادة صلبة إلى وحدات كيميائية أساسية.

 

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها