fbpx

فيروس كورونا وكل ما يجب أن تعرفه عنه وكيفية الوقاية منه

هذا المقال ضمن سلسلة تغطية خاصة حول فيروس كورونا نقدمها من مجلة نقطة العلمية.

الكثير من الأروح تحصد ولا أحد يستطيع أن يقف هذه المعاناة سوى الله وحده، ويبذل الأطباء والمتخصصون قصارى جهدهم لمواجهة هذا الشبح المرعب في أسرع وقت ممكن حتى الآن.

 مفهوم فيروس كورونا

كورونا هي فيروسات تصيب الإنسان والحيوان، أما فيروس كورونا المستجد “Mers-COV”  المتسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية  لم يتم التعرف عليه من قبل لدى الإنسان والتعرف على خصائصه أو مصدره حتى الآن.

أعراض فيروس كورونا المستجد

  • الحمى
  • ضيق في التنفس
  • السعال
  • احتقان في الأنف والفم
  • الإسهال
  • فشل تنفسي في الحالات المتقدمة

العلاج

لا يوجد علاج حتى الآن لفيرس كورونا المستجد، ولكن يتم الاعتماد على خافض الحرارة وفيتامين سي “C” وعلاج الإيدز التاميفلو يتم استخدامه كعلاج للفيروس.

حتى الآن لم يتم توفير لقاح له مما يصعب من الأمر خشية من تفشي الوباء وخروج الأمر عن السيطرة.

كيفية انتقال الفيروس

  • الاختلاط المباشر بأحد المصابين
  • لمس الأسطح الملوثة بالفيروس
  • الرذاذ المتطاير من المريض في حالة الكحة والعطس
  • استخدام نفس الأدوات الشخصية

طرق الوقاية                                                  

  • غسل اليدين باستمرار بالماء والصابون أو بالكحول الإثيلي وخاصة بعد استخدام أي أدوات أو التعامل مع الأشخاص أو استخدام دورات المياه.
  • عدم لمس الأنف والفم والعينين وتوخي الحذر دائماً
  • استخدام المناديل الورقية عند السعال والعطس والتخلص منها بعد ذلك في سلة مهملات مغطاة ، ثم غسل اليدين جيداً.
  • الحفاظ على النظافة العامة فذلك من شأنه الحفاظ على الصحة العامة.
  • تناول الفواكه والخضروات بكثرة وغسلها جيداً قبل تناولها.
  • الحفاظ على التمارين الرياضية والحصول على قسط كاف من النوم لتعزيز مناعة الجسم.
  • إذا شعرت بازدياد المرض فتوجه إلى المستشفى المخصصة لإتخاذ الإجراءات المناسبة.
  • إذا كنت من كبار السن فالزم المنزل حيث أن كبار السن أكثر عرضه للعدوى.
  • فحص جميع المسافرين من وإلى الدول ووضعهم في الحجر الصحي حال الاشتباه في وجود المرض لديهم.

الخلاصة

إن فيروس كورونا هو خطر كبير على البشرية، انتشر في غالبية البلدان وتسبب في وفاة  الكثيرين وأصاب الالاف منهم، يجب أن يتكاتف الجميع من أجل الوصول إلى لقاح له وحتى نصل لهذا، يتوجب علينا الحفاظ على أنفسنا قدر المستطاع باتباع الخطوات الوقائي جيداً حتى نصل لبر الآمان جميعاً.