fbpx

مجلة نقطة العلمية

نقطة من بحر العلم

بيئة ومناخ تغير المناخ و البيئة

عندما يؤثر تغير المناخ على الاقتصاد

موجات الحر والجفاف والحرائق والفيضانات والعواصف والأعاصير … تتضاعف أحداث الطقس القاسية وتثقل كاهل النشاط الاقتصادي.

في عام 2019، أظهر تغير المناخ كامل إمكاناته، مخلفا تأثيرات اقتصادية كبيرة.

في عام 2006، صدر تقرير أثار غضب زعماء العالم، فقد يتكلف تغير المناخ ما بين 5 إلى 20٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي.

تم انتقاد التقرير بشكل كبير، لكنه أصبح مرجعا ونقطة تحول في الوعي بوزن تغير المناخ على الاقتصاد لأنه انبثق من السير نيكولاس ستيرن، كبير الاقتصاديين السابق في البنك الدولي، ثم مدير الميزانية والمالية العامة في الخزانة البريطانية.

بعد أكثر من 10 سنوات، يتجسد هذا الوزن النظري بشكل ملموس من خلال التكلفة الهائلة للكوارث والأحداث المناخية الشديدة، والتي تعد واحدة من أكثر عناصر التكلفة وضوحا في هذه المرحلة.

في غضون 20 عاما، زادت الخسائر الاقتصادية الناجمة عن الاحترار العالمي بأكثر من 250 في المائة، وفقا لمكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث.

تتأثر جميع الاقتصادات، وخاصة الأكثر تطورا، والأكثر أهمية، لذلك كانت البلدان المتقدمة متأثرة بشدة، ومنها الولايات المتحدة، التي خرجت من اتفاق باريس.

لقد تركت الأعاصير كاترينا وساندي وهارفي بصماتها، وكذلك الحرائق المميتة في كاليفورنيا في عام 2018، ووفقا للأمم المتحدة، فإنها تعاني الآن أكثر من 25 ٪ من التكاليف العالمية لتغير المناخ، وسيزداد الأمر سوءا.

يقدر تقرير التقييم الوطني الرابع للمناخ، الذي يقدم تقارير إلى الكونغرس الأمريكي كل أربع سنوات عن آثار تغير المناخ، أن إجمالي الناتج المحلي للاقتصاد الأمريكي سيكون أقل بنسبة 10 ٪ في عام 2090 إذا ظل على المسار الحالي من الإجراءات المناخية.

يمكن زيادة هذه التكلفة، المقدرة إلى حد كبير من خلال التأمين وإعادة التأمين، من خلال الدراسات الجديدة التي تُظهر أنه في حالة التباين الشديد في درجات الحرارة، كما هو الحال أثناء موجات الحرارة، فإن إنتاجية أي بلد يمكن أن تتأثر بشدة.

يقدر عمل منظمة العمل الدولية ومنظمة الصحة العالمية ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) أن التكلفة العالمية للاقتصاد العالمي ستصل إلى 2 تريليون دولار سنويا بحلول عام 2030، وفي قطاعات مثل الزراعة والبناء، قد تنخفض الإنتاجية بنسبة 20٪ في النصف الأخير من القرن الحادي والعشرين.

درست المؤسسات 40 عاما من البيانات وخلصت إلى أن إنتاجية أي بلد تنخفض بنسبة 1.5٪ إلى 1.7٪ لكل درجة أعلى من اختلاف 15 درجة مئوية مقارنة بالمعايير الموسمية.

هذه الاختلافات الكبيرة في درجة الحرارة تؤثر أيضا على الدخل: عندما يزيد متوسط ​​درجة الحرارة السنوية بمقدار 1 درجة مئوية، ينخفض ​​دخل الفرد بنسبة 1 إلى 2٪.

هذه التكاليف تؤثر أيضا على الشركات، لدرجة أن الكثير منها تطالب الحكومات بالتصرف، ففي نهاية شهر يوليو، طالبت 28 شركة متعددة الجنسيات تشارك في مبادرة Science Based Target، والتي تطلب منهم مواءمة إستراتيجية المناخ الخاصة بهم مع أهداف اتفاقية باريس، ببذل المزيد من الجهد لتحقيق الهدف الأكثر طموحا في الاتفاق، أي 1.5 درجة مئوية للاحترار بدلا من 2 درجة مئوية المستهدفة أصلا.

في عام 2018، قدرت دراسة نشرت في مجلة Nature أن التوافق مع الهدف الأكثر طموحا للاتفاقية سيوفر 20 تريليون دولار للاقتصاد العالمي بحلول نهاية القرن.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Avatar
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية