عمليات تكبير “العضو الذكري” قد تجعله أصغر وتسبب لك مشاكل أكبر

12 مايو , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=27878

حذر الأطباء من أن جراحة تكبير ” العضو الذكري” نادراً ما تنجح ولا ينبغي إجراؤها.

ووجد الباحثون أن ما يصل إلى 80 في المائة من الرجال الذين خضعوا للعمليات الجراحية غير راضين عن النتائج، ويترك الكثير منهم مع عضو مشوه أو حتى أصغر.

أكثر إجراءات تكبير العضو الذكري شيوعا هي الحقن في الحشو لجعله أكثر سمكًا والجراحة من أجل شق الرباط في الجزء العلوي لجعله يبدو أطول.

لكن كلاهما يحمل مخاطر عالية من المضاعفات، كما حذرت دراسة، ونادراً ما تستحق الجهد أو المال – التكاليف يمكن أن ترتفع إلى 40000 جنيه إسترليني.

بحث باحثون من جامعة كينجز كوليدج في لندن في دراسات سابقة حول نتائج 1،192 من إجراءات تكبير العضو الذكري التي أجريت على الرجال في جميع أنحاء العالم.

وقالوا أن “النتائج الكلية للعلاج كانت سيئة مع انخفاض معدلات الرضا وخطر كبير من مضاعفات كبيرة.”

وشملت المضاعفات الرئيسية “تشوه القضيب، وتقصيره، وضعف الانتصاب”، كما خرج بعض الرجال من الإجراء الجراحي مع ندبات، ومشاكل نفسية أو ندم، وفقا للبحث الذي نُشر في مجلة مراجعات الطب الجنسي.

ساعد جوردون موير، جراح المسالك البولية في مستشفى لندن بريدج في قيادة البحث، وقال لصحيفة الجارديان: “هذه الإجراءات لا ينبغي أن تتم أبدا”.

 

 

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها