عام لتغير العالم: سلسلة وثائقية من BBC تفتح أعيننا على تحديات المناخ عالمياً

أنتجت البي بي سي بالإشتراك مع. PBS، سلسلة وثائقية مكونة من ثلاثة أجزاء رحلة الناشطة المناخية غريتا ثونبرج. حيث تقضي غريتا عامها الحالي في محاولة استكشاف علم الإحتباس الحراري ومواجهة قادة العالم به.

في عام 2019 ، انطلقت غريتا في مهمة من شأنها أن تأخذها إلى جميع أنحاء العالم لمطالبة قادته بالوفاء بوعودهم لمحاولة الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري. وتتبع هذه السلسلة غريتا على مدار عام وهي تنقل معركتها ضد تغير المناخ إلى المسرح العالمي.

مع انتشار فيروس Covid-19 و توقف الحياة التي نعرفها واجهت غريتا تحديًا أكبر – وهو إقناع عالم يترنح من أزمة ما لمواجهة أزمة أخرى.

أثناء سفرها حول العالم ، تستكشف غريتا العلم – من ذوبان الأنهار الجليدية في كندا إلى مناجم الفحم في أوروبا. وتشهد بنفسها عواقب تغير المناخ، كما توضح الأسباب التي تجعلها تعتقد أنه يجب القيام بشيء ما في الوقت الحالي.

كما تلتقي في رحلتها بعلماء المناخ وتواجه معهم الأمور المطلوبة لإحداث التغيير. وتحذر علماء العالم بما هو أسوء.

وفي سؤال لمجلة نقطة العلمية وجهناه للسيد Rob Liddell وهو المنتج الأساسي لهذه السلسلة، حول قدرتهم من خلال السلسلة شرح المواضيع العلمية بشكل مبسط للجمهور، أجاب Rob أن المشروع اتاح له توفير رؤية استرافية لما يواجهه العالم من معاناة فيما يتعلق بالإحتباس الحراري، كنا أن المعلومات العلمية كلها قدمت من خلال علماء متخصصين.

وعلى نفس السؤال اجابت الباحثة Dr Tamsin Edwards: جميعنا – كمشاركين في البرنامج – نعمل في مجال التعليم العلمي، وبالتالي فإن فكرة ايصال المعلومة للجمهور بقيت حاضرة معنا طيلة فترة البرنامج.

وتتضمن السلسلة معلومات حول الحقائق المتعلقة بـ

تغير المناخ

الغرق في البلاستيك

اصطياد المهربين ( الصيد الخارج عن القانون )

الحرب على البلاستيك

اعلان السلسلة

إعلان السلسلة

الحلقة 1

في البرنامج الأول تسافر غريتا عبر أمريكا الشمالية في طريقها لحضور مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ في تشيلي. لفهم تأثير تغير المناخ، تتوقف في ثلاثة مواقع رئيسية تكشف كيف يتغير الكوكب.

في جبال روكي الكندية، حيث تتعلم كيف سمح تغير بسيط في درجة الحرارة بغزو الحشرات وبقتل ما يقرب من نصف الأشجار في واحدة من أشهر حدائقها الوطنية. تزور نهرًا جليديًا يذوب بشكل أسرع مما تتنبأ به النماذج ويكتشف أن السبب يرجع جزئيًا إلى السخام الناجم عن حرائق الغابات المتساقطة عليه.

في كاليفورنيا، ترى بنفسها الدمار الذي تسببه هذه الحرائق عندما زارت بارادايس، وهي بلدة كانت وسط حريق مميت في عام 2018. ثم تنتقل إلى مدريد لحضور مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ.

الحلقة 2

في البرنامج الثاني، تنطلق غريتا إلى المنتدى الاقتصادي العالمي السنوي في دافوس بسويسرا، والذي حضره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقادة آخرون في العالم، للدعوة إلى اتخاذ إجراءات بشأن تغير المناخ.

تطالب جريتا بتخفيض فوري في استخدام الوقود الأحفوري – أحد المحركات الرئيسية لتغير المناخ. بينما تسافر عبر أوروبا ، تستكشف غريتا ما الذي يمنع اتخاذ إجراءات أسرع للتصدي للاحتباس الحراري.

تلتقي بعمال المناجم البولنديين الذين فقدوا وظائفهم والذين يخشون أن تؤدي سياسات تغير المناخ إلى زيادة تدمير صناعتهم وثقافتهم. أما في دافوس فتشعر بالإحباط مما تعتبره هوسًا إعلاميًا يحرضها باستمرار ضد الرئيس ترامب.

تسافر جريتا أيضًا إلى المملكة المتحدة، لمشاهدة النموذج الأولي لتقنية تهدف إلى خفض الانبعاثات من الصناعة – من خلال التقاط ثاني أكسيد الكربون من انبعاثات المصانع قبل دخوله إلى الغلاف الجوي. كما تلتقي بشخصية كانت مصدر إلهام لها – هو السير David Attenborough.

الحلقة 3

نظرًا لأن العالم قد توقف بسبب جائحة COVID-19 ، يتعين على غريتا أن تؤجل خططها. يكشف الوباء فداحة التحدي الذي تطرحه معالجة تغير المناخ حيث تعلم غريتا أن الانخفاض في الانبعاثات الناجم عن عمليات الإغلاق لعام 2020 لا يكفي لوضع العالم على المسار الصحيح لتحقيق أهدافه المناخية.

تزور إحدى مزارع الأشجار لتتعرف على كيفية تأثير عمر الغابة على ما إذا كان بإمكانها امتصاص ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي أم لا؛ في سويسرا

كما تزور آلة تمتص ثاني أكسيد الكربون من الهواء وفي الدنمارك.

Total
0
Shares