fbpx

طريقة جديدة لمحاربة فيروس كورونا .. نتعملها من الحرب ضد السرطان

يبدو أن إحدى علاجات السرطان التجريبية يمكنها إيقاف الفيروس التاجي من خلال منعه من نسخ نفسه والانتشار في الجسم، بنفس الطريقة التي يجمد بها نمو الورم.

الدواء عبارة عن قطعة DNA اصطناعية تسمى “aptamer” تربط بروتينا يسمى nucleolin الموجود على سطح الخلايا.

وقد أظهرت الدراسات السابقة أن الأبتامير يمنع الورم السرطانى من تكرار نفسه، والانتشار في الجسم.

يقول فريق من جامعة لويزفيل في كنتاكي إن التكنولوجيا يمكن استخدامها لمنع الفيروس من نسخ نفسه والانتشار في جميع أنحاء الجسم.

تم اكتشاف مادة aptamer من قبل فريق بقيادة الدكتورة باولا بيتس، أستاذة الطب في جامعة لويزفيل.

وقالت في بيان “مثل العديد من العلماء، بمجرد أن سمعت عن الفيروس التاجي الجديد، أردت المساعدة وبدأت أفكر في كيفية تقاطع مجال بحثي مع جهود البحث في الفيروس التاجي”.

يخطط بيتس للعمل في مختبر جامعة لويزفيل الإقليمي للتنوع البيولوجي، وهو واحد من 12 مختبرا إقليميا ومختبرين وطنيين للتواصل البيولوجي في الولايات المتحدة.

مقالات شبيهة:

يحتوي المختبر على مرافق السلامة البيولوجية من المستوى 3 التي تحمي الباحثين من التعرض لمسببات الأمراض التي يفحصونها.

وقالت بيتس إنها تختبر الدواء في الخلايا، لكنها تأمل أن تبدأ قريبا التجارب السريرية على البشر.

وقالت لـ WSMV: “عادةً ما يستغرق تطوير دواء من نقطة الصفر سنوات عديدة وسيتعين عليك إجراء الكثير من الاختبارات على الحيوانات لمحاولة إظهار أنه آمن، ثم تختبر أمانه على البشر، ثم تختبر ما إذا كان يعمل على البشر، وقد تستغرق العملية برمتها سنوات.

“لأن هذا الدواء قد تم اختباره بالفعل على البشر، في مرضى السرطان، ونخطط لاستخدامه بطريقة مشابهة جدا للمرضى المصابين بـ COVID-19، نأمل أن نتمكن من توفير الكثير من الوقت.

وتقول إنها تأمل أن يحصل فريقها على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بسرعة لبدء التجارب.

ولأن اللقاح يمكن أن يستغرق ما بين 12 و 18 شهرا قبل الوصول إلى السوق، تقول إن العلاجات يمكن أن تساعد في إبطاء الانتشار.

 

المصدر

https://www.dailymail.co.uk/health/article-8250151/Experimental-cancer-drug-stop-coronavirus-blocking-virus-copying-itself.html

0 Reviews

Write a Review

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Avatar
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية