طبع قفص صدري ثلاثي الأبعاد ينقذ مريضاً بالسرطان

الطباعة ثلاثية الأبعاد لا تتوقف عن مفاجئتنا كل يوم، بالذات في مجال الطب، فبعد طباعة عظام للكعب، وحامي للفم للمرضى الذين يعانون من توقف التنفس أثناء النوم، وطباعة نماذج ثلاثية الأبعاد للعضو الذي ستجرى عليه العملية الجراحية، مثل طباعة أول موديل لقلب مريض، وطباعة توأم ملتصق، فقد أعلن المختبر 22 التابع لهيئة البحوث الأسترالية عن تصميم وطباعة أول عظمة قص وقفص صدري بديل من التيتانوم بالطابعة ثلاثية الأبعاد لمريض سرطان يبلغ من العمر 54 عاماً.

المريض الأسباني كان يعاني من ساركوما في جدار الصدر، وهو نوع من السرطان الذي ينمو حول القفص الصدري، وقد احتاج إلى تبديل عظمة القص الخاصة به وجزء من القفص الصدري، وهذا الجزء من الصدر صعب التصنيع بشكل معروف، بسبب هندسته المعقدة واختلاف التصميم من مريض لآخر، وعند هذه النقطة، قرر الفريق الجراحي الخاص بالمريض أن أفضل خيار هو أن يقوموا بطباعة عظمة القص والقفص الصدري له.

عند ذلك، تحول الفريق إلى شركة “أناتوميكس” الخاصة بالأدوات الطبية والموجودة في مدينة ملبورن، لتقوم بتصميم وتصنيع القفص الصدري الذي سيتم زرعه في المريض، باستخدام الطابعة الثلاثية الأبعاد الخاصة بهم والموجودة في المختبر 22.

بعد إجراء العملية، قام الوزير الأسترالي إيان ماكفارلان بإعلان الأخبار السارة، مخبراً الجميع أن الجراحة قد مضى عليها 12 يوماً، وأن المريض قد تعافى بشكل جيد وخرج من المستشفى.

هذه ليست المرة الأولى التي يقوم فيها الجراحون باستخدام بديل من التيتانوم لجزء من جسم الإنسان، فجراحو الصدر يستخدمونه عادة في زرع قطع مسطحة أو لوحية من التيتانوم، ومع ذلك، فإن هذه القطع قد تهترئ بمرور الزمن لتزيد احتمالات حدوث المضاعفات، وهذا ما وضعه الجراحون في مستشفى سالامانكا في الاعتبار، ولذلك قرروا أن يطبعوا بديلاً مخصصاً لصدر المريض، موفرين خياراً أكثر أماناً له.

شركة “أناتوميكس” قامت بصنع هذا البديل المخصص اعتماداً على صور التصوير المقطعي عالية الدقة الخاصة بالمريض، لتعويض الجدار الصدري الذي تآكل بسبب السرطان، وهو ما سمح للجراحين لتخطيط أماكن البتر بدقة.

وبالطبع، الطابعات ثلاثية الأبعاد العادية المنتشرة لم تكن لتفي بالغرض، ما جعل الشركة تعتمد على طابعتها “أكرام” التي تساوي 1.3 مليون دولار، لتقوم بطباعة القفص الصدري الجديد طبقة طبقة بواسطة تقنية الشعاع الإلكتروني الخاصة بها، منتجة القفص الصدري المطلوب، ليتم شحنه فوراً إلى أسبانيا.

فائدة الطباعة ثلاثية الأبعاد تتجلى في سرعة تصنيع النماذج، وهذا يصنع فرقاً عظيماً خاصة إذا كنت بصدد جراحة يعد عنصر الزمن فيها، أمر حياة أو موت.

الشركة ليست جديدة على عالم الطبع ثلاثي الأبعاد، ففي الماضي قاموا باستخدام معرفتهم لتصنيع عظام الكعب ثلاثي الأبعاد، أو حامي الفم، ويبدو أنه لازال الكثير مما يمكن عمله، ولهذا تريد الشركة أن تتعاون مع الشركات الطبية المصنعة الأخرى للمساعدة في حل التحديات الطبية الفريدة من نوعها.

وهذا الفيديو يظهر كيفية طباعة القفص الصدري:

Total
0
Shares