شهر رمضان ..نصائح عملية للصيام بأمان

شهر رمضان المبارك هو شهر خاص في السنة بالنسبة للمسلمين في جميع أنحاء العالم، فهو الفترة التي يتواصل فيها المسلمون بشكل أعمق مع دينهم، ويفكرون في أنفسهم، ويعيدون الجميل لمجتمعهم.

هناك طوائف مختلفة من المسلمين وتقاليد مختلفة داخل الدين، ولكن عندما يتعلق الأمر بشهر رمضان، فإن الصوم طقس يتشاركه الجميع تقريبًا.

يتضمن الصيام خلال شهر رمضان عدم تناول الطعام أو شرب الماء بين شروق الشمس وغروبها طوال الشهر.

يقدم رمضان مكافأة النمو الذاتي والفرصة لمعرفة المزيد عن ديننا وأنفسنا.

تتطلب هذه المكافآت الروحية العمل الجاد والتفاني في الصلاة والالتزام بالصدقة وقوة الإرادة عند الصوم.

يتبع المسلمون تقويمًا يعتمد على حركة القمر.

اعتمادًا على المكان الذي تعيش فيه في العالم، قد تكون الأيام قصيرة أو طويلة.

غالبًا ما يبدأ الشهر بطاقة متفائلة، وقد يضع الممارسون العديد من الأهداف الروحية.

ومع ذلك، قد يكون من السهل التعثر أثناء محاولتك الحفاظ على صحتك أثناء الصيام وتحقيق التوازن بين مسؤولياتك اليومية المعتادة.

فيما يلي بعض النصائح والحيل العملية لدعم صيام آمن وناجح خلال شهر رمضان.

لا تفوت وجبة السحور خلال شهر رمضان

هناك فرصتان فقط لتناول الطعام خلال شهر رمضان: في الصباح الباكر قبل شروق الشمس (السحور) وبعد غروب الشمس في المساء (الإفطار).

يمكن أن يكون من السهل تخطي وجبة الصباح، لأنه من الصعب أن يكون لديك شهية في الصباح الباكر.

ومع ذلك، توضح نسيمة قريشي، RD MPH ومؤلفة دليل رمضان الصحي، أنه من المهم للغاية عدم تخطي هذه الوجبة.

فستؤثر اختيارات الطعام التي تقوم بها على طاقتك طوال اليوم.

تقول قريشي: “كثيرًا ما يلجأ الناس إلى الكربوهيدرات البسيطة في وجبة الصباح”. “لكن الكربوهيدرات البسيطة لن توفر طاقة طويلة الأمد.”

بدلاً من ذلك، توصي بتناول الحبوب الكاملة المقترنة بالدهون الصحية والبروتينات وكذلك الفواكه والخضروات.

وتشمل هذه الأطباق:

دقيق الشوفان اللذيذ
الفطائر السلطة
شوفان الفراولة والشوكولاتة.

الترطيب خلال شهر رمضان

شرب الماء مهم للغاية وله العديد من الفوائد الصحية.

يمكن أن يؤدي عدم شرب كمية كافية من الماء إلى سوء الحالة المزاجية وزيادة التعب.

مما قد يؤثرعلى مستويات الطاقة والذاكرة.

يساعد الحفاظ على تناول الماء أيضًا في إدارة الحالات الصحية المزمنة وله دور في منع وعلاج الصداع والصداع النصفي وحصوات الكلى والإمساك، فضلاً عن الحفاظ على ضغط الدم.

هناك أيضًا بعض الأدلة على أن البقاء رطبًا يقلل الشهية.

هذا مفيد بشكل خاص عندما لا يمكنك تناول الطعام طوال اليوم!

ولكن كيف تحافظ على رطوبتك عندما لا تستطيع شرب الماء بين شروق الشمس وغروبها؟

استخدم الوقت الذي يسبق شروق الشمس وبعد غروبها كفرصة لإعادة الترطيب وتلبية كمية الماء الموصى بها.

احتفظ بزجاجة ماء مغلقة طوال الليل واشربها كلما أمكن ذلك.

قد يكون من المفيد أيضًا الانتباه إلى الأطعمة التي تتناولها.

في حين أن الحلويات خلال شهر رمضان يمكن أن تكون مغرية للغاية، حاول اختيار الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الماء بدلاً من ذلك.

توصي قريشي بدمج الفواكه والخضروات المليئة بالماء في وجبتك المسائية، مثل:

الفراولة
البطيخ
الشمام
الخيار
الكوسة
الفلفل الحلو
الطماطم
إذا حل شهر رمضان في موسم أكثر دفئًا، فارتدي ملابس رائعة وحاول تجنب أشعة الشمس المباشرة.

مقالات شبيهة:

تعرف على أفضل الأطعمة الصحية في شهر رمضان!

تغلب على حرّ الصيف مع هذا الدليل الصحي للصيام

انتبه للكميات التي تتناولها في رمضان

تعتبر الأطعمة التقليدية مهمة جدًا للمسلمين، خاصة خلال شهر رمضان.

يحب الجميع الأطعمة التقليدية التي يتم تقديمها في التجمعات خلال الأعياد الدينية الخاصة مثل العيد، ومع ذلك ، يجب دائمًا الانتباه إلى الكميات، حيث يمكن أن تكون هذه الأطعمة دهنية وثقيلة للغاية.

على الرغم من مذاقها الرائع، إلا أنك قد تشعر بالإرهاق والتعب في اليوم التالي إذا أفرطت في تناولها.

رمضان ليس حدثًا ليوم واحد، إنه حدث يستمر لمدة شهر.

في حين أن الإفطار هو احتفال، فإن تناول الأطعمة التقليدية كل مساء قد لا يكون أفضل فكرة.

بعد يوم كامل من عدم تناول الطعام والشعور بالجوع، من الشائع أيضًا الإفراط في تناول الطعام.

قد يؤدي ذلك إلى إرهاق الصباح وزيادة الوزن على مدار الشهر.

توصي قريشي بالفطر بتناول التمر وبعض الفاكهة وشرب بعض الماء.

في هذه المرحلة، توصي بالتوقف وإتمام صلاة العشاء قبل الغوص في أي طعام.

“السكريات الطبيعية من الفاكهة ستسمح لجسمك بالتسجيل أنك تناولت طعامًا.

تشرح قريشي قائلة: “لن تشعر وكأنك تتضور جوعاً، وستكون أقل عرضة للإفراط في تناول الطعام”.

بالنسبة لوجبة المساء، توصي قريشي باستخدام طبقك كدليل.

حاول توزيع طعامك على النحو التالي:

خضار أو سلطة: نصف طبق.
الكربوهيدرات: ربع طبق.

إذا اخترت تناول الكربوهيدرات المكررة، فاحرص على تقليلها إلى الحد الأدنى.
البروتين: ربع طبق.

افهم صحتك في رمضان

لا تعني الإصابة بحالة طبية مزمنة أنك غير قادر على الصيام.

ومع ذلك، فهذا يعني أنه من الضروري التخطيط مسبقًا وإجراء التعديلات اللازمة.

وسيم الصباغ، بكالوريوس في الصيدلة، دكتوراه، صيدلي إكلينيكي مرخص وأستاذ مساعد في جامعة واترلو، يوضح أن معظم الأدوية يمكن ويجب أن تستمر أثناء الصيام.

ومع ذلك، يجب تعديل الوقت الذي تتناوله ليتناسب مع جدول الصيام لوجبة المساء ووجبة الصباح.

يقول الصباغ: “إذا أدى الصيام إلى تفاقم الحالة الطبية، حتى بعد تعديل جدول الأدوية، فلا ينبغي للمرضى أن يصوموا”.

وهذا يشمل الأمراض الحرجة مثل تلك التي تتطلب دخول المستشفى، ومرض السكري الذي يتطلب إمدادات ثابتة من الطعام والشراب لإدارة سكر الدم، وأنواع معينة من السرطان.

يمكن للأشخاص الذين يعانون من حالات طبية شائعة مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم الصيام طالما أن حالتهم مستقرة ويتم التحكم فيها.

ومع ذلك، سيحتاجون إلى مراقبة سكر الدم وضغط الدم عن كثب، وضمان الترطيب الكافي، وتعديل توقيت الأدوية.

قبل كل شيء، يشجع الصباغ على إقامة علاقة مفتوحة وتواصلية مع أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك للتأكد من أنه آمن لك للصيام.

يجب عليك أيضًا مناقشة تعديل الأدوية.

إذا كان الصيام لا يتناسب مع صحتك خلال شهر رمضان، فلا داعي للقلق.

لا يزال من الممكن تكريم رمضان بقضاء الأيام المتأخرة أو من خلال الصدقات.

بعد رمضان..

بعد انتهاء شهر رمضان، قد يكون من الصعب استئناف عادات الأكل المعتادة.

ربما اعتاد جسمك على عدم تناول الطعام لفترات طويلة من الوقت خلال النهار وتناول وجبة ثقيلة في المساء.

إذا وجدت نفسك في هذا الموقف، يوصي قريشي بتجربة الصيام المتقطع والتأكد من أنك تشرب الماء طوال اليوم.

إذا وجدت نفسك تميل إلى تناول الوجبات الخفيفة، ففكر في تحديد أوقات وجبات متسقة بدلاً من ذلك.

الخلاصة..

رمضان هو وقت الاحتفال والنمو الروحي، إنه أيضًا وقت صعب حيث يقوم المسلمون بتجربة صيام الشهر.

استخدم هذه النصائح للبقاء نشيطًا أثناء الصيام أثناء النهار والاستمتاع بالأطعمة التقليدية عندما تغرب الشمس.

المصدر: https://www.healthline.com/health/food-nutrition/practical-tips-to-safely-fast-during-ramadan#The-bottom-line

Total
77
Shares
6 comments

Comments are closed.