شرب الماء قبل الطعام أرخص وأسهل وسيلة لتخفيض الوزن

31 يناير , 2016

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=18437

بحسب ليوناردو دافينشي، “الماء هو القوة المحركة لجميع العناصر في الطبيعة”.

الاعتقاد الشائع يقول بأننا إذا شربنا كأسين من الماء قبل وجبة أو وجبتين من الطعام كل يوم، فإن هذا يساعدنا على فقدان الوزن بصورة أسرع، ولكن ما مدى صحة ذلك؟

تبعاً لإحدى الدراسات الصغيرة التي تم إجراؤها من قبل جامعة برمنغهام، هذا الاعتقاد صحيح، لذلك إبدأ بشرب الماء على الفور، ولكن قبل أن تفعل ذلك، دعونا نلقي نظرة على ما تظهره هذه الدراسة، وما اكتشفته الدراسات الأخرى سابقاً، فهذا يمكن أن يوفر علينا الكثير من الوقت والجهد والمال عند محاولة اتباع جدول نظام غذائي وتمارين رياضية صارم للغاية.

طرقية البحث والنتائج

تم اختيار حوالي 80 شخصاً من البالغين المصابين بالبدانة، في الخمسينات من العمر، لدراسة تمتد على ثلاثة أشهر، وكان الأسلوب المستخدم هو إعطاء جميع المشاركين نصائح بشأن الكيفية التي يمكن من خلالها إنقاص أوزانهم وكيفية فعل ذلك باستخدام الحميات الغذائية وممارسة الرياضة، ثم قام الباحثون بالطلب من نصف المجموعة أن يقوموا بشرب نصف لتر أو كأسين من الماء قبل وجبة أو وجبتين في اليوم، وكان يتم فحصهم لمعرفة ما إذا كانوا يفعلون ذلك حقاً من خلال قياس كمية البول التي ينتجونها، أما النصف الثاني من المجموعة فقد طلب منهم تخيل أنهم يشعرون بالشبع قبل الجلوس لتناول الطعام.

أظهرت النتائج أن كلا المجموعتين فقدتا الوزن، ولكن أولئك الذين كانوا يشربون المياه قبل تناول وجبات الطعام فقدوا 4.3 كغ على مدى 12 أسبوعاً، بمعدل يزيد بـ1.22 كيلوغرام من الأشخاص الذين طلب منهم تخيل أنهم يشعرون بالشبع، وذلك على الرغم من أن الأشخاص في المجموعة الأخيرة كانوا يمارسون التمارين الرياضية بمعدلات أكبر من زملائهم الذين يشربون المياه.

قد يعود سبب تفوق مجموعة المياه بفقدان الوزان إلى أن شرب المياه جعلهم يتناولون كميات أقل من الطعام، ولكن على الرغم من ذلك فإنه لا يزال هناك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات على أعداد أكبر وجماعات عرقية وأعمار أكثر تنوعاً.

تبعاً للدكتورة (هيلين باريتي)، وهي باحثة في جامعة برمنغهام، فإن جمالية هذه النتائج تكمن في بساطتها، حيث أن شرب نصف لتر من الماء لثلاث مرات يومياً قبل وجبات الطعام الرئيسية، قد يساعدنا في تخفيض وزننا.

ما الذي يفعله الماء أيضاً لمساعدتنا على فقدان الوزن؟

يمكن لشرب الماء قبل الجلوس لتناول الطعام أن يجعلنا نشعر بالشبع، لذلك يمكن اعتباره كأحد مانعات الشهية الرائعة، كما أن هناك آلية أخرى أيضاً يعمل الماء من خلالها، حيث أنه كلما شربنا المزيد من المياه، كلما قل معدل الوزن الزائد الذي يمكن أن نحتفظ به، حيث أن الماء يساعد على زيادة عملية التمثيل الغذائي، وهذا سيساعدنا على إزالة بضعة أرطال إضافية ضمن الفترات الطويلة.

بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت تشعر بالجفاف جراء عدم شربك لما يكفي من المياه، فإن جسمك سيصاب بالذعر ويجعلك تعتقد بأنك تحتاج إلى الغذاء، على الرغم من أن كل ما عليك فعله هو شرب القليل من الماء، ولكن معظم الأشخاص يبدؤون بالأكل لدرء آثار الجفاف غير السارة.

ما هي درجة الحرارة المثالية لمياه الشرب؟

يشير بعض الخبراء إلى أنه يجب شرب الماء البارد، لأنه يساعدنا في الواقع على حرق المزيد من السعرات الحرارية، حيث أن الجسم يعمل أولاً على تسخين المياه ورفع درجتها لتلائم درجة حرارة الجسم الأصلية، وهذا يعني أنه سيستخدم المزيد من السعرات الحرارية عند القيام بذلك.

لماذا يستمر بعض الاشخاص في الأكل حتى بعد أن يشعروا بالشبع؟

تبعاً لدراسة بحثية أخرى تم إجراؤها في جامعة تكساس الجنوبية، فإن بعض الأشخاص يستمرون في تناول الطعام، على الرغم من شعورهم بالشبع، ومن الواضح أن هذا يمكن أن يشكل عائقاً أمام محاولات فقدان الوزن، فبعض الأشخاص لا ينهضون من على الطاولة دون أن يشعروا بالتخمة التامة، في حين أن البعض الآخر يستمر بالأكل حتى الانفجار!

على الرغم من أن باحثي جامعة تكساس استخدموا الفئران في دراستهم، لكنهم يعتقدون بأن هناك هرمون جوع مشترك بين البشر والفئران يعرف باسم هرمون جريلين، ويبدو بأن هذا الهرمون يتنشط عندما نحصل على المتعة من تناول الطعام، وهو ما يحفز بعد الأشخاص للاستمرار بالأكل حتى بعد الشعور بالشبع.

الخلاصة

أخيراً، يمكن القول بأن شرب المياه قبل وجبات الطعام هو أرخص وأسهل طريقة لتخفيض الوزن على الإطلاق، وذلك بالإضافة لكون الماء يحوز الكثير من الفوائد الأخرى أيضاً، مثل المساعدة على نضارة وإشراق البشرة،  والمساعدة على التركيز والإنتباه، لذا إذا كنت تميل لتناول المشروبات المنشطة قبل العشاء، فلماذا لا تستبدلها بجرعة مزدوجة من المياه بدلاً من ذلك؟

 

مقالات متعلقة

التعليقات تعليق واحد

Avatar
رأفت زيتوني
منذ 4 سنوات

أحب أن أضيف أنه يجب الانتظار مدة نصف ساعة قبل البدء بالطعام وهذه المدة تكفي لكي يمتص الماء من المعدة فعندما يدخل الطعام بعد ذلك لن يختلط بالماء وبالتالي فعند عملية الهضم سيبقى قوامه سميكا مما يقلل من فرصة ارتجاعه إلى المري وبالتالي يمنع من الشعور بالحموضة التي يعاني منها الكثير من الأشخاص. ولايسمح بتناول الماء مرة أخرى إلا بمد حوالي ساعة ونصف من الانتهاء من تناول الطعام. وقد استفدت شخصيا من هذا التنظيم في التخلص من مشكلة حموضة المعدة، ولذلك فأنا أنصح مرضاي عادة بذلك

أضف تعليقك