fbpx

مجلة نقطة العلمية

نقطة من بحر العلم

تغذية صحة الأطفال

سوء التغذية والسمنة يمثلان مشكلة عالمية وفقا للخبراء

يتعرض الأطفال والرضع الذين يعانون من التقزم بسبب نقص الغذاء لخطر السمنة في البلدان الفقيرة، حيث تصل الوجبات السريعة والمشروبات السكرية إلى كل ركن من أركان المعمورة، وفقا لتقرير نشره موقع صحيفة “الجارديان”.

يحذر الخبراء من عبء مزدوج لسوء التغذية، حيث يعاني الأطفال من نقص الوزن والسمنة من نفس المجتمعات وحتى داخل نفس الأسر.

ويعاني واحد من كل ثلاثة بلدان منخفضة ومتوسطة الدخل من هذه المشكلة حسب الخبراء في منظمة الصحة العالمية.

جذر كلتا المشكلتين هو نفسه، حيث يتعلق الأمر بندرة الطعام المغذي، فبعض الأطفال لديهم القليل من الطعام؛ البعض الآخر لديه الكثير من السعرات الحرارية الفارغة.

تتوفر الوجبات السريعة عالية الدسم والملح والسكر في كل قرية تقريبا في جميع أنحاء العالم، وأصبحت جزءا من النظام الغذائي الأساسي لبعض الأسر الأكثر فقراً.

تقول سلسلة من المقالات في مجلة لانسيت الطبية من قبل خبراء بمن فيهم منظمة الصحة العالمية إن أكثر من ثلث البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل تتأثر الآن بعبء سوء التغذية المزدوج، ويدعو المؤلفون إلى اتخاذ إجراءات لتحسين إمدادات الغذاء وحماية صحة الأطفال.

مقالات شبيهة:

وقال المؤلف الرئيسي للتقرير، الدكتور فرانشيسكو برانكا، مدير قسم التغذية في منظمة الصحة العالمية للصحة والتنمية: “إننا نواجه واقعا جديدا في مجال التغذية، فلم يعد بإمكاننا ربط البلدان المنخفضة الدخل بنقص التغذية، أو العالية الدخل بالسمنة.

“لجميع أشكال سوء التغذية قاسم مشترك – أنظمة الغذاء التي لا توفر لجميع الناس وجبات صحية وآمنة وميسورة التكلفة ومستدام.

وسيتطلب تغيير هذا الواقع، العمل عبر أنظمة الأغذية – من الإنتاج والتجهيز، إلى التجارة والتوزيع، والتسعير، والتسويق، ووضع العلامات، إلى الاستهلاك والنفايات، ويجب إعادة النظر جذريا في جميع السياسات والاستثمارات ذات الصلة.

وقال باري بوبكين، أستاذ التغذية في جامعة نورث كارولينا في كلية تشابل هيل للصحة العامة، إنه منذ ثلاثة عقود، كانت البلدان متوسطة الدخل تعاني من زيادة الوزن والتقزم، واليوم انتقلت المشكلة لتشمل البلدان الأقل دخلاً، بما في ذلك أفريقيا جنوب الصحراء وجنوب آسيا وشرقها، وقال إن السمنة أصبحت عالمية، ولم يسلم منها أي بلد.

وأضاف: “النظام الغذائي الذي يؤثر الآن على زيادة الوزن والسمنة يؤثر أيضا بشكل مباشر على نقص التغذية، فكل يوم يحصل ثلث الأطفال على الأقل على الوجبات السريعة والمشروبات – أطعمة فائقة التجهيز كما نسميها اليوم – بحيث تبدأ في رؤية الأسباب الشائعة لكليهما، ويتم استبدال الأطعمة الفقيرة وحتى الأطعمة الجيدة بالوجبات السريعة. ”

يقول الخبراء إن الدافع لإطعام الأطفال الذين يعانون من نقص الوزن ساهم بشكل غير مقصود في المشكلة، فقد ركزت الاستراتيجيات على توفير مزيد من السعرات الحرارية للأطفال الجائعين، وسيعاني الأطفال الذين يعانون من التقزم والذين يكتسبون الوزن بسرعة من تراكم الدهون في البطن والتي ستؤهبهم للأمراض المرتبطة بالسمنة في وقت لاحق من العمر، مثل السكري من النوع 2 والنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

من بين العديد من التدخلات ذات النوايا الحسنة التي قد تبدو مؤلمة، كان تدعيم السكر في غواتيمالا بفيتامين A، وصنع الأطعمة الحلوة المملوءة بالمغذيات الدقيقة للأطفال في الهند وإعطاء النقود مقابل الغذاء للعائلات المكسيكية، التي تم إنفاقها على منتجات عالية الدسم والملح والسكر، مما يؤدي إلى زيادة الوزن والسمنة بين الأمهات.

وقالت كورينا هاوكس، أستاذة السياسة الغذائية في سيتي، الجامعة: “كان هناك مثل هذا القلق بين صانعي السياسة مع منع الجوع وانعدام الأمن الغذائي، حيث كانت السمنة تعتبر مجرد ترف ولم يكن ينظر إليها على أنها مصدر قلق على الصحة”.

وقالت إن نقص التغذية يمثل مشكلة فظيعة، ولكن استبدالها بالسمنة مشكلة أيضا، وهناك حاجة إلى مزيد من التوعية للعائلات، فعلى سبيل المثال، تم تعليم النساء كيفية إطعام أطفالهن، ولكن لم يتم تعليمهن الأطعمة التي يجب تجنبها.

وتدعو منظمة الصحة العالمية والمؤلفون الحكومات والمنظمات غير الحكومية وجميع الفاعلين الآخرين إلى العمل سويا لتحويل نظام الأغذية، وقال برانكا: “بدون تحول عميق في نظام الغذاء، فإن التكاليف الاقتصادية والاجتماعية والبيئية للتقاعس عن العمل ستعيق نمو وتطور الأفراد والمجتمعات لعقود قادمة”.

وكان مؤشر المجاعة العالمي لعام 2019 كشف أنه “بسبب الفعل البشري يصبح من الصعب أكثر تغذية السكان بشكل معقول ومستدام”.

أرقام التقرير الحالية التي تستند على مصادر الأمم المتحدة حول المجاعة والتغذية ووفايات الأطفال يتم مقارنتها مع نتائج السنوات السابقة، مع العلم أن تقرير مؤشر المجاعة العالمي صدر لأول مرة عام 2006.

والنتيجة:” تغير المناخ له تأثيرات سلبية على الأمن الغذائي. ليس فقط على الزراعة، بل أيضا على جميع نواحي نظام التغذية بما في ذلك توفر الغذاء وإمكانية الحصول عليه وجودة الغذاء واستقرار الإنتاج”.

وتشير آخر الإحصاءات إلى أن نسبة السمنة في العالم تتمثل في نحو 13 في المائة من مجمل البالغين، و25 في المائة من الأطفال، وتعزى أسباب السمنة إجمالا إلى اتباع نظام غذائي غني بالنشويات والدهون، وقليل الخضراوات والفاكهة، مع الإكثار من تناول الطعام بشكل عام.

كما إن هناك من يعانون من اضطراب في الشهية، مثل الإكثار من تناول الطعام، وخصوصاً في ساعات الليل المتأخرة.

أما عن الأمراض التي تتسبب في الإصابة بالسمنة، فيأتي في مقدمتها اضطراب الغدد المؤدي إلى زيادة الوزن، مثل مرض كوشينغ، وقصور الغدة الدرقية.

وقال الخبراء أن الوصول إلى عالم خالٍ من الجوع وسوء التغذية بجميع أشكاله بحلول عام 2030، يتطلب القيام بتسريع وتوسيع نطاق الإجراءات الرامية لتعزيز القدرة على الصمود وقدرة النظم الغذائية على التكيف وتحسين سبل معيشة الناس استجابة للتقلبات المناخية والظواهر المتطرفة”.

 

Avatar
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية