سم العقرب وسيلة جديدة لـ”تلوين الأورام السرطانية”

9 مايو , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=27828

نجحت Blaze Bioscience، وهي إحدى شركات التكنولوجيا الحيوية التي تتخذ من سياتل مقراً لها والتي تستخدم بروتينًا مستعارًا من سم العقرب لتوهج الأورام السرطانية، في اجتياز أول تجربة سريرية بألوان متطايرة لتنتقل إلى المرحلة التالية.

تساعد تقنية “طلاء الورم” من Blaze، والتي تسمى BLZ-100 أو tozuleristide، الجراحين على اكتشاف الخلايا السرطانية الصلبة وإزالتها في المرضى، وهو يعمل عن طريق الجمع بين صبغة الفلورسنت مع جزيء يمسك بخلايا الورم. تنبعث الصبغة من الأشعة تحت الحمراء القريبة، والتي يستطيع الجراحون رؤيتها بوضوح باستخدام نظام تصوير خاص.

قال الدكتور آدم ماملاك، جراح الأعصاب في سيدار سيناء وكاتب رئيسي في الدراسة، إن تقنية الفلورسنت تجعل الورم “يضيء مثل شجرة عيد الميلاد”.

“طلاء الورم” من Blaze Bioscience عبارة عن نسخة اصطناعية من الببتيد الموجود أصلاً في العقارب السامة.
أظهرت التجربة أن طلاء الورم كان آمناً في المرضى البالغين المصابين بالورم الدبقي، وهو نوع من الورم الذي يحدث في الدماغ والحبل الشوكي، وقد مهد النجاح الطريق أمام Blaze لاختبار التكنولوجيا لدى الأطفال المصابين بسرطان الدماغ.

قاد الباحثون في مستشفى Cedars-Sinai في لوس أنجلوس الدراسة التي ستنشر في مجلة جراحة المخ والأعصاب.

ومن الصعب التمييز بين الأورام الدبقية التي تمثل 81 في المائة من أورام المخ الخبيثة، كما أنها ليست سريعة الاستجابة للعلاج الكيميائي والإشعاع، مما يجعل الإزالة الجراحية مهمة جدا.

لم يكن لدى أي من المرضى الـ 17 في الدراسة آثار سلبية خطيرة من العلاج، كما استمرت الآثار المتوهجة من 3 إلى 27 ساعة بعد الجرعات.

تشمل التجربة السريرية التالية لـ Blaze أطفالًا يعانون من سرطان الدماغ وتجري في 14 موقعًا في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك مستشفى سياتل للأطفال.

 

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها