fbpx

ساعة اليد أقذر من مقعد المرحاض بثلاث مرات

قامت Tic Watches بفحص 10 أنواع مختلفة من الساعات لاختبار البكتيريا الهوائية والخميرة والعفن، لمعرفة عدد الجراثيم التي لا تعلق بها.

وأظهرت نتائج الاختبار أن كل ساعة تحتوي على كمية مثيرة للقلق من البكتيريا والخميرة والعفن – حيث سجلت في المتوسط ​​قذارة تفوق قذارة مقعد المرحاض بثلاث مرات.

وكان أكبر الجاني هو ساعة اللياقة البدنية، حيث تبين أن ساعة Fitbit كانت ثماني مرات أقذر من مقعد المرحاض، كما أن الساعات البلاستيكية والجلدية كانت أقذر من الساعات المعدنية.

كما وجدت ماركة الساعات البريطانية أن 24 في المائة من البريطانيين اعترفوا أنهم لم ينظفوا ساعاتهم أبدا، بينما قام واحد من كل خمسة بتنظيف ساعاتهم مرة واحدة كل 6 أشهر.

وقال دانييل ريتشموند، المدير الإداري لشركة Tic Watches، عن البحث: “سواء كنت ترتدي ساعة كل يوم، أو أثناء ساعات العمل فقط، هناك شيء واحد مؤكد، نحن لا ننظفها بقدر ما نغسل أيدينا.

وقالت الشركة في بحثها إن إهمال ساعة اليد يمكن أن يعرض صاحبها أيضا لأمراض جلدية مختلفة، خصوصا الساعات المصنوعة من البلاستيك والجلد لأنها أكثر اتساخا من المعدنية”.

 

 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Avatar
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية