ربما يخشون الفضيحة … قوة أداة الفضح في مكافحة النفايات البلاستيكية

18 مارس , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=27109

عندما تكون إنسانًا عاديًا فقط فإن اتخاذ موقف ضد الشركات العملاقة، يتطلب إستراتيجية حادة، وهذا ما أدركه  Froilan Grate، وهو ناشط مجتمعي في الفلبين جعل من مهمته مكافحة النفايات البلاستيكية التي تغمر موطنه.

بدأ الأمر كله عندما انتقل إلى العاصمة في سن 18 عامًا، وفي مقابلة مع NPR، وصف صدمته عند دخول خليج مانيلا ورؤية القمامة في كل مكان، وقال أنه شعر بالمرض، فعلى عكس المكان الذي نشأ فيه، والذي يضم شواطئ رملية بيضاء جميلة، ومياه صافية، وصل إلى مانيلا حيث يوجد ماء أسود مع عدد لا يحصى من البلاستيك، كان ذلك صادمًا بالنسبة له، وكان أول ما فكر به في ذلك الوقت، هو أن جزيرته ستلقى المصير نفسه وستتكدس في مياهها أكوام من البلاستيك، وتساءل عما يمكنه فعله لوقف ذلك.

 

لسنوات عديدة، ترأس جريت مبادرات محلية لتحسين ممارسات إعادة التدوير والبنية التحتية، وتحدث إلى مجموعات حول تغييرات نمط الحياة التي من شأنها أن تقلل من النفايات، وانضم إلى منظمة تدعى مؤسسة الأرض الأم، تعمل مع جامعي النفايات للحصول على عمل رسمي وظروف عمل أفضل.

ورغم جهوده، كان المد يجلب معه في كل مرة موجة جديدة من القمامة على الشواطئ الفلبينية، وأدرك جريت أن جهوده لا تجدي نفعا، وأن التنظيف لن يحل المشكلة الجذرية.

وأثناء بحثه عن حلول للمشكلة، توصل إلى فكرة جديدة، فبدلاً من جمع القمامة البلاستيكية وإزالتها إلى موقع لطمر النفايات، سيقوم بجمع المعلومات التي تأتي مع كل هذه النفايات واستخدامها للضغط على الشركات المصنعة للتغيير،

وبدأ في التدقيق النفايات، وتسجيل أسماء الشركات التي تصنع كل مادة.

يقول غريت عن الشركات: “إنهم يعتقدون أن العلامة التجارية لها قيمة”، والمستهلكون يثقون في العلامات التجارية، وقد أردنا استخدامها ضدهم.”

لقد كانت خطوة ذكية، ومع ثبات Grate وفريقه، بدأ باقي العالم يلاحظ، وبدأ تداول العلامات التجارية المسؤولة عن معظم النفايات في الفلبين، وهي:

نستله ، 16.74 ٪
يونيليفر ، 10.82 ٪
PT Torabika ، 10.17 ٪
شركة يونيفرسال روبينا ، 9.75 ٪
بروكتر أند غامبل ، 7.19 ٪
نوتري آسيا ، 4.74 ٪
موند نيسين ، 4.87 ٪
زيستو ، 4.44 ٪
كولجيت بالموليف ، 4.25 ٪
ليوايواي ، 2.87 ٪
منقطع النظير ، 1.94 ٪
مونديليز ، 1.65 ٪

وَوِفقاً لـNPR، فقد قضى العمال ثمانية أيام وسط النفايات المنتشرة في أكوام على أرضية خرسانية في ملعب كرة السلة في الهواء الطلق، وهم يفرزون الأكياس والعلب التي تحمل أسماء علامات تجارية كبرى، ولكن هذا الجهد أتى أكله، ولم تعد أبواب الشركات مغلقة في وجه شكاوى الناس.

وقد وجهت الدعوة إلى جريت إلى واشنطن العاصمة ليجلس ويتحدث مع رؤساء الشركات نفسها التي كان يخجلها علانية باعتبارها مسؤولة عن مشكلة التلوث البلاستيكي.

وقال جريت أن الشركات لم تكن راضية عن عمليات التدقيق، وكانت لديهم أسئلة حول كيفية قيام مجموعته بعملهم.

الفضح ليس دائما أداة فعالة للتغيير عندما يتعلق الأمر بالعلاقات الشخصية، وعادةً ما يتسبب في المزيد من المشاحنات، ولكن عندما يكون الخلل بين الشركة والمستهلك كبيرًا، وعندما تؤدي عواقب تصرفات الشركة إلى الإضرار بالمستهلك وتقويض نوعية الحياة، فقد يصبح الفضح أمرًا ضروريًا ومبررًا.

التقدم بطيء، لكنه يحدث، فعلى سبيل المثال تعرض صانع الرقائق البريطاني، ووكر، لحملة إعلامية اجتماعية دفعته لإعادة النظر في حقائبه غير القابلة لإعادة التدوير، كما انضم كل من Unilever و Nestle إلى مشروع Loop الذي سيقدم منتجات محدودة في عبوات قابلة لإعادة الاستخدام.

هذا يحمل درسا قيما لنا جميعا، فرغم أن القمامة قاعدة مقبولة نعيش بها، نحتاج إلى تحويل تركيزنا إلى محركات هذه المخلفات وعدم السماح لهم بإلقاء اللوم علينا لعدم انتشالها أو فرزها بشكل صحيح، وإذا كان التغليف لا يمكن إعادة تدويره أو تحويله إلى سماد، فلا يجب استخدامه، وهذه الشركات تمتلك الموارد التي تمكنها من تطوير بدائل أفضل، ولكنها افتقرت حتى الآن إلى الدافع للقيام بذلك.

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها