دماغك “يحمي” نفسه من خطر الموت الوجودي

26 أكتوبر , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=30718

أفادت دراسة جديدة أن أدمغتنا تحمينا من فكرة موتنا، مما يجعلنا غير قادرين على استيعاب فكرة “نهايتنا”.

قال أحد مؤلفي الدراسة يائير زيدرمان، الذي كان طالب دكتوراه في جامعة بار إيلان في إسرائيل في وقت الدراسة: “على أحد المستويات، يعلم الجميع أنهم سيموتون”.

لكن زيدرمان وفريقه افترضوا أنه عندما يتعلق الأمر بموتنا، هناك شيء في أدمغتنا لا يمكنه ببساطة فهم “فكرة النهاية”.

كانت أبحاثهم محاولة للتوفيق بين طريقة تعلم الدماغ وعالمية الموت، وقال دور زيدرمان، وهو باحث في مرحلة ما بعد الدكتوراة في مركز الدراسات العليا في هرتسليا في إسرائيل، لصحيفة لايف ساينس، إن الدماغ نوع من “آلة التنبؤ”. وقال دور زيدرمان إن المخ يستخدم المعلومات القديمة للتنبؤ بما قد يحدث في سيناريوهات مماثلة في المستقبل، وهي أداة مهمة للبقاء على قيد الحياة.

من الصحيح أيضا أن كل من يعيش سيموت، لذلك سيكون من المنطقي أن يكون عقلك قادرا على “التنبؤ” بأنك أيضا سيموت يوما ما.

لكن لا يبدو أنه يعمل بهذه الطريقة، ولمعرفة السبب في ذلك، قام الباحثون في الدراسة الجديدة بتجنيد 24 شخصا ولاحظوا كيف تعمل آليات تنبؤ أدمغتهم عند مواجهة موتهم.

مقالات شبيهة:

كيف يدرك العقل الزمن

كيف يؤثر التوتر على الدماغ

نظر دور-زيدرمان وفريقه في إشارة خاصة في الدماغ تمثل “مفاجأة”

تشير هذه الإشارة إلى أن الدماغ يتعلم أنماطا ويقوم بعمل تنبؤات بناءا عليها، على سبيل المثال، إذا عرضت على شخص ما ثلاث صور من البرتقال ولكن بعد ذلك عرضت عليه صورة تفاحة، فإن دماغ الشخص سيصدر إشارة “مفاجأة”، لأن المخ تعلم بالفعل هذا النمط وكان يتوقع أن يرى برتقالة.

في هذه الدراسة، أظهر الفريق صورا للمتطوعين- سواء كانت خاصة بمتطوع أو لشخص غريب – مقترنة بكلمات سلبية أو كلمات مرتبطة بالموت، مثل “قبر”.

وقام الباحثون في وقت واحد بقياس نشاط دماغ المشاهدين باستخدام دماغ مغناطيسي، والذي يقيس الحقول المغناطيسية التي يخلقها النشاط الكهربائي لخلايا الدماغ.

بعد تعلم ربط وجه معيّن بكلمات الموت، عُرض على المشاركين بعد ذلك وجها مختلفا، وكما توقع الباحثون، عندما تم عرض هذه الصورة “المنحرفة” للمشاركين، أظهرت أدمغتهم إشارة المفاجأة، مشيرين إلى أنهم تعلموا كيفية ربط مفهوم الموت مع وجه شخص غريب وفوجئوا عندما ظهر مفهوم جديد.

لكن في اختبار ثانٍ، عُرض على المشاركين صورة لأنفسهم بجوار كلمة الموت، وعندما عرضوا بعد ذلك الصورة المنحرفة لوجه مختلف، لم يظهر نشاطهم العقلي إشارة مفاجئة،  وبعبارة أخرى، قال الباحثون إن آلية تنبؤ الدماغ تعطلت عندما يتعلق الأمر بشخص يربط الموت بنفسه.

الموت يدور حولنا، ولكن عندما يتعلق الأمر بموتنا، فإننا لا نقوم بتحديث توقعاتنا لاستيعاب هذه الحقيقة، على حد قول دور زيدرمان.

 

 

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها