دراسة: معظم الأشخاص المصابين بمتحور أوميكرون “لم يعرفوا أنهم مصابون بفيروس كورونا”

أظهرت دراسة جديدة أن معظم الأشخاص المصابين بمتحور أوميكرون لم يكونوا على علم بأنهم مصابون بفيروس كورونا

قال المؤلف الأول للدراسة والمحقق في Cedars-Sinai Sandy Y. Joung في بيان إعلامي:

” أكثر من شخص من بين كل شخصين مصابين بأوميكرون لم يعرف أنه مصاب به.”.

وأضاف: “سيكون الوعي مفتاحًا للسماح لنا بتجاوز هذه الجائحة.”

وأشار إلى أن هذا المستوى المنخفض من الوعي بالعدوى، قد ساهم على الأرجح في الانتشار السريع لأوميكرون.

وفي بداية الدراسة بدأوا في جمع عينات الدم، من العاملين في مجال الرعاية الصحية، ثم في خريف عام 2021 بدأوا في جمع عينات من المرضى أيضًا.

ومن بين 2479 من العاملين في مجال الرعاية الصحية والمرضى الذين أعطوا عينات دم في بداية انتشار أوميكرون، وجد الباحثون 210 أشخاص مصابين بالمتغير بناءًا على المستويات الإيجابية الجديدة للأجسام المضادة في دمائهم.

وقام الباحثون بعد ذلك بمسح المشاركين في الدراسة للحصول على تحديثات حول حالتهم الصحية.

وخلال هذه الاستطلاعات، كان 44%  فقط من المشاركين الذين لديهم الأجسام المضادة على علم بأنهم أصيبوا بالعدوى.

أبلغ 10 في المائة فقط من أولئك الذين قالوا إنهم لم يكونوا على دراية بالعدوى عن أعراض لـ COVID-19.

إقرأ أيضا:

ماذا نعرف عن سلالة “أوميكرون” الجديدة من فيروس كورونا؟

وأشار الباحثون إلى أن نتائج الدراسة تتماشى مع الدراسات السابقة التي قدرت أن 25% على الأقل، وربما 80% من المصابين بفيروس كورونا قد لا يعانون من أعراض.

يأمل الباحثون أن تحفز النتائج التي توصلوا إليها الناس على البقاء يقظين واختبار الفيروس عند تعرضهم لشخص مصاب.

“نأمل أن يقرأ الناس هذه النتائج ويفكروا”.

قالت المؤلفة المقابلة للدراسة سوزان تشينج، مديرة معهد أبحاث الشيخوخة الصحية في قسم أمراض القلب في معهد سميدت للقلب في سيدار سيناء،

“ربما يجب أن أحصل على اختبار سريع”.

وأضافت تشينج: “كلما فهمنا مخاطرنا بشكل أفضل، كان من الأفضل لنا حماية صحة الجمهور وكذلك أنفسنا”.

خففت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) من توجيهاتها الخاصة بـ COVID-19 في أواخر الأسبوع الماضي.

ولم يعد مركز السيطرة على الأمراض يوصي بفترات الحجر الصحي للمصابين أو فحص أو اختبار الأفراد الذين لا تظهر عليهم أعراض دون التعرض المعروف ما لم يكونوا في ظروف عالية الخطورة.

المصدر

Total
0
Shares