دراسة صادمة: الصدمات النفسية والتجارب الصعبة يتم توارثها عبر الأجيال

15 أغسطس , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=29426

يتشكل أطفالنا وأحفادنا من الجينات التي ورثوها، لكن الأبحاث الجديدة تظهر أن الصدمات النفسية و التجارب الصعبة يمكن أن تترك بصماتها أيضا.
في عام 1864، في نهاية الحرب الأهلية الأمريكية، كانت الظروف في معسكرات أسرى الحرب الكونفدرالية سيئة بشكل كبير، وكانت بعض المعسكرات مكتظة لدرجة أن كل سجين من جيش شمال الاتحاد، كان يستفيد من مساحة بحجم قبر، وقد زاد معدل الوفيات بين السجناء.

بالنسبة لأولئك الذين نجوا، أثرت التجارب المروعة و الصدمات النفسية  على العديد منهم مدى الحياة، فقد عادوا إلى المجتمع وهم يعانون من مشاكل صحية وضعف فرص العمل وقصر العمر المتوقع، لكن تأثير هذه الصعوبات لم يقتصر على من عاشوها، فقد كان لذلك تأثير على أطفال وأحفاد السجناء، وخاصة الذكور.

على الرغم من أن أبنائهم وأحفادهم لم يعانوا من صعوبات معسكرات أسرى الحرب، فإن معدلات الوفيات لديهم أعلى من عامة السكان، حيث يبدو أن أسرى الحرب نقلوا بعضا من الصدمات إلى ذريتهم.

ولكن على عكس معظم الحالات الموروثة، لم يكن سبب ذلك حدوث طفرات في الشفرة الوراثية نفسها، وبدلا من ذلك، كان الباحثون يبحثون في نوع أكثر غموضا من الميراث: كيف يمكن للأحداث في حياة شخص ما أن تغير الطريقة التي يتم بها التعبير عن حمضه النووي، وكيف يمكن نقل هذا التغيير إلى الجيل التالي.

هذه هي عملية علم التخلق، حيث يتم تعديل قابلية القراءة أو التعبير للجينات دون تغيير كود الحمض النووي نفسه، من خلال إضافة علامات كيميائية صغيرة إلى حمضنا النووي أو إزالتها استجابة للتغيرات في البيئة التي نعيش فيها، وتعمل هذه العلامات على تشغيل أو إيقاف تشغيل الجينات، مما يوفر طريقة للتكيف مع الظروف المتغيرة دون إلحاق تحول دائم في جينوماتنا.

الصداع النصفي الألم المُزعج وطرق التخلص منه

ولكن إذا كانت هذه التغيرات اللاجينية المكتسبة خلال الحياة يمكن بالفعل نقلها إلى الأجيال اللاحقة، فإن الآثار ستكون هائلة، حيث سيكون لتجاربك خلال حياتك – وخاصة المؤلمة منها – تأثير حقيقي على أسرتك لأجيال قادمة، كما أن هناك عدد متزايد من الدراسات التي تدعم فكرة أن آثار الصدمات النفسية يمكن أن يتردد صداها عبر الأجيال من خلال علم التخلق.

بالنسبة للأشخاص الذين يعيشون في معسكرات الكونفدرالية، كانت هذه التغييرات اللاجينية نتيجة للاكتظاظ الشديد وسوء الصرف الصحي وسوء التغذية، فقد كان عليهم البقاء على قيد الحياة اعتمادا على حصص صغيرة من الذرة، وتوفي الكثير منهم بسبب الإسهال و الاسقربوط.

تقول مؤلفة الدراسة دورا كوستا، الخبيرة الاقتصادية بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس: “كان هناك جوع شديد، حوَّل الرجال إلى هياكل عظمية تمشي”.

قارنت كوستا وزملاؤها السجلات الصحية لحوالي 4600 طفل كان آباؤهم من  أسرى الحرب، بسجلات أكثر من 15300 طفل من قدامى المحاربين في الحرب الذين لم يتم أسرهم.

كان معدل الوفيات لدى أبناء السجناء القدامى أعلى بنسبة 11٪ مقارنة بأبناء المحاربين القدامى الذين لم يتعرضوا للأسر، ووجد الباحثون أن هناك عوامل أخرى لا يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع معدل الوفيات، مثل الحالة الاجتماعية والاقتصادية للأب ووظيفة الابن وحالته الاجتماعية.

وكانت هذه الوفيات الزائدة ناتجة عن ارتفاع معدلات النزيف الدماغي، وكان أبناء قدامى المحاربين السجناء أكثر عرضة للموت بسبب السرطان، بينما الإناث منهم محصنات ضد هذه الآثار.

كان هذا النمط غير الطبيعي المرتبط بالجنس أحد الأسباب التي جعلت كوستا تشك في أن هذه الاختلافات الصحية كانت ناجمة عن تغييرات جينية، لكن كان على كوستا وفريقها أولا أن يستبعدوا احتمال التأثير الوراثي.

إذا كانت هذه سمة وراثية، فإن الأطفال المولودين قبل الحرب وبعدها من المرجح أن يظهروا انخفاضا في متوسط ​​العمر المتوقع، وفي حال استبعاد السبب الوراثي، كان التفسير الأكثر قبولا المتبقي هو التأثير الجيني.

تقول كوستا: “الفرضية هي وجود تأثير جيني على كروموسوم Y”. يتماشى هذا التأثير مع الدراسات التي أجريت في القرى السويدية النائية، حيث كان لنقص الغذاء تأثير على جيل الذكور، دون الإناث.

ساعدت مقارنة صحة الأطفال داخل العائلات على استبعاد ذلك، حيث أن الأطفال الذين وُلدوا للرجال قبل أن يتعرضوا للأسر لم يكن لديهم ارتفاع في الوفيات، عكس أبناء نفس الرجال بعد تجربة المعسكر.

إن العديد من الأوقات التي يُعتقد فيها أن صدى الصدمات النفسية قد تردد من جيل إلى جيل عبر علم التخلق البشري مرتبطة بأحلك اللحظات في التاريخ، ويُعتقد أن الحروب والمجاعات وعمليات الإبادة الجماعية تركت آثارا جينية على أحفاد الذين عانوا منها.

وكانت بعض الدراسات أكثر إثارة للجدل من غيرها، فقد وجدت دراسة أجريت عام 2015 أن أطفال الناجين من الهولوكوست لديهم تغيرات جينية في جين مرتبط بمستويات الكورتيزول، وهو هرمون يشارك في الاستجابة للإجهاد.

تقول راشيل يهودا، مديرة قسم دراسات الإجهاد الناجم عن الصدمات النفسية في كلية طب جبل سيناء ومؤلفة الدراسة: “إن فكرة الإشارة، والاكتشاف الجيني الموجود في ذرية الناجين من الصدمات يمكن أن تعني الكثير من الأشياء”.

كانت الدراسة صغيرة، حيث تم تقييم 32 ناج من المحرقة وما مجموعه 22 من أطفالهم، مع مجموعة تحكم صغيرة.

وقد انتقد الباحثون استنتاجات الدراسة، فمن دون النظر إلى عدة أجيال والبحث على نطاق أوسع في الجينوم، لا يمكننا أن نكون متأكدين من أنها وراثة جينية حقا.

واعترفت يهودا بضرورة إجراء المزيد من الدراسات لتقييم عدة أجيال لاستخلاص استنتاجات قاطعة.

وجدت دراسة أجريت عام 2013 أن هناك تأثير بين الأجيال من الصدمات المرتبطة بالرائحة، فقد فجر الباحثون الأسيتوفينون – الذي يحتوي على رائحة أزهار الكرز – من خلال أقفاص الفئران من الذكور البالغين، وتم إطلاق تيار كهربائي تحت أقدامهم في نفس الوقت، وخلال العديد من المحاولات، ربطت الفئران رائحة زهر الكرز بالألم.

بعد ذلك بوقت قصير، ولدت هذه الذكور مع الفئران الإناث، وعندما شم الجراء رائحة الكرز، أصبحوا أكثر عصبية مقارنة بالصغار الذين لم يتعرض آباؤهم لتجربة الخوف، ولاستبعاد احتمال أن تكون الجراء تعلمت بطريقة أو بأخرى عن الرائحة من والديها، فقد ترعرعت مع الفئران الذين لم يشموا أبدا أزهار الكرز.

وأظهر أبناء الذكور المصابين بصدمات نفسية حساسية عالية للرائحة، ولم يظهر أي من الأجيال حساسية أكبر للرائحة بخلاف أزهار الكرز، مما يشير إلى أن الميراث كان محددا لتلك الرائحة.

تم ربط هذه الحساسية لرائحة زهر الكرز مرة أخرى بالتعديلات الجينية في الحمض النووي للحيوانات المنوية، و تم العثور على علامات كيميائية على الحمض النووي الخاص بها على جين يرمز لمستقبلات الرائحة، معبرا عنها في المصباح الشمي بين الأنف والدماغ، والذي يشارك في استشعار رائحة زهر الكرز، وعندما قام الفريق بتشريح أدمغة الجراء وجدوا أيضا أن هناك عددا أكبر من الخلايا العصبية التي تكتشف رائحة زهر الكرز.

بدا أن الجيلين الثاني والثالث ليس لديهم خوف من الرائحة نفسها، ولكن لديهم حساسية شديدة تجاهها، ويبرز هذا الاكتشاف أن الجيل التالي لا يظهر دائما نفس الصفة التي طورها آباؤهم، وأن الأمر لا يتعلق بتنقل الخوف عبر الأجيال – بل أن الخوف من الرائحة في جيل واحد يؤدي إلى الحساسية لنفس الرائحة في الجيل التالي.

يقول برايان دياس، مؤلف الدراسة والباحث في جامعة إيموري ومركز يركس الوطني لأبحاث الرئيسيات في الولايات المتحدة: إن عواقب نقل آثار الصدمات النفسية هائلة، حتى لو تم تغييرها بمهارة بين الأجيال، ومن شأنه أن يغير الطريقة التي ننظر بها إلى حياتنا في سياق تجربة آبائنا، والتأثير على علم وظائف أعضائنا وحتى صحتنا العقلية.

كما أن العلم بأن عواقب تصرفاتنا وتجاربنا الخاصة الآن يمكن أن تؤثر على حياة أطفالنا، يمكن أن يكون له تأثير مختلف تماما على كيفية اختيارنا للعيش.

على الرغم من أن انتقال أصداء الصدمات عبر الأجيال أصبح واضحا، إلا أن البحث في الميراث اللاجيني يمثل مشكلة كبيرة: لا أحد يعرف حقا كيف سينتقل، ويعتقد بعض العلماء أنه في الواقع حدث نادر جدا.

تقول آن فيرغسون سميث، الباحثة التي تدرس علم التخلق في جامعة كامبريدج: “بمجرد دخول الحيوانات المنوية إلى البويضات في الثدييات، يحدث فقدان سريع لمثيل الحامض النووي من مجموعة الصبغيات الأبوية، وهذا هو السبب في أن الميراث اللاجيني عبر الأجيال مفاجئ.

“من الصعب تخيل كيف يمكن أن يكون لديك وراثة جينية عندما تكون هناك عملية إزالة لجميع العلامات الجينية ووضع علامات جديدة في الجيل التالي.”

ومع ذلك، هناك أجزاء من الجينوم التي لا يتم تنظيفها، حيث تحمي العملية المسماة بالبصمة الجينية “المَثْيَلَة” في نقاط معينة من الجينوم، لكن هذه الأجزاء ليست تلك التي توجد فيها التعديلات اللاجينية للصدمة.

تشير دراسة حديثة أجرتها مجموعة فيرغسون سميث إلى أن الميراث اللاجيني نادر جدا لدى الفئران.

لكن الباحثين الآخرون مقتنعون بأنهم وجدوا بصمات الميراث اللاجيني لعدة سمات – في البشر وكذلك الحيوانات، والأكثر من ذلك، أنهم يعتقدون أنهم وجدوا آلية لكيفية عملها، وهذه المرة يمكن أن تكون جزيئات مماثلة للحمض النووي – المعروفة باسم RNA – هي التي تغير طريقة عمل الجينات.

كشفت ورقة حديثة عن أدلة قوية على أن الحمض النووي الريبي قد يلعب دورا في كيفية توارث آثار الصدمة، وقد درس الباحثون كيف يمكن أن تنتقل الصدمة في وقت مبكر من الحياة عن طريق أخذ جراء الفئران بعيدا عن أمهاتهم مباشرة بعد الولادة.

تقول إيزابيل مانسوي من جامعة زيورخ و ETH Zürich التي قادت البحث: “نموذجنا فريد من نوعه”. “إنه محاكاة الأسر المهجورة، أو سوء المعاملة والإهمال والأضرار العاطفية التي نراها في البشر في بعض الأحيان.”

الأعراض التي أظهرتها هذه الجراء أثناء نشأتها تحاكي أيضا الأعراض التي تظهر لدى الأطفال الذين عانوا من صدمة مبكرة، وأظهرت الفئران علامات على زيادة المخاطرة وزيادة السعرات الحرارية، والتي لوحظت في الأطفال المصابين بصدمات نفسية، وعندما كبر الذكور من الجراء، أظهروا سمات مماثلة – الإفراط في تناول الطعام، والمخاطرة، ومستويات أعلى من السلوك المعادي للمجتمع.

استخرج الباحثون جزيئات الحمض النووي الريبي للحيوانات المنوية من الفئران الذكور المصابة بالصدمة وحقنوها مبكرا في أجنة الفئران التي لم يختبر آباؤها هذه الصدمة المبكرة، ومع ذلك، أظهرت الجراء الناتجة الأنماط السلوكية المعدلة عموما لجرو يعاني والداه من صدمة.

ووجدوا أيضا أن أطوال مختلفة من جزيئات الحمض النووي الريبي كانت مرتبطة بأنماط سلوكية مختلفة: إن الحمض النووي الريبي الأطول يتوافق مع زيادة تناول الطعام، ويغير من استجابة الجسم للأنسولين وزيادة المخاطرة، وارتبطت جزيئات الحمض النووي الريبي الأصغر بعلامات اليأس.

تقول مانسوي: “هذه هي المرة الأولى التي نرى فيها هذه العلاقة السببية بين الجينات و الصدمات النفسية “.

الطريقة التي تقوم بها جزيئات RNA هذه بتعديل سلوك الأجيال المتعددة ليست معروفة بعد، وتجري Mansuy حاليا تجارب على البشر لمعرفة ما إذا كانت هناك عمليات مماثلة تعمل في البشر، وقد أظهرت التجارب المبكرة التي أجراها باحثون آخرون أن هذا هو الحال على ما يبدو في الرجال.

هناك أنواع أخرى من الآليات اللاجينية المعروفة والتي لا تخضع للبحث الكافي نسبيًا، أحدها يسمى تعديل هيستون، حيث يتم وصف البروتينات التي تعمل ك “سقالة” للحمض النووي كيميائيا، وقد بدأ البحث يوحي بأن الهستونات يمكن أن تشارك أيضا في انتقال الجينات عبر الأجيال في الثدييات.

يقول دياس: “أعتقد أن الإجابة هي أن كل هذه الآليات قد تتفاعل لإعطائنا الظاهرة التي هي إرث من جيل إلى آخر من السمات المكتسبة”.

علم الوراثة اللاجينية لآثار الصدمات النفسية حديث، مما يعني أنه لا يزال يثير جدلا ساخنا، بالنسبة إلى يهودا، التي كانت رائدة في اضطرابات ما بعد الصدمة في التسعينيات، فإنها تأتي مع شعور بـ déjà vu.

وتقول: “إن وضعنا الحالي اللاجيني مشابه للوضع الذي كان لدينا عندما بدأنا بحثنا عن اضطراب ما بعد الصدمات النفسية “، ” لقد كان تشخيصا مثيرا للجدل، فلم يعتقد الجميع أنه يمكن أن يكون هناك تأثير طويل المدى للصدمة “.

بعد مرور 30 ​​عاما تقريبا، يعد اضطراب ما بعد الصدمات النفسية مرضا مقبولا طبيا يفسر سبب آثار الصدمات النفسية التي يمكن أن تمتد لعقود من الزمن في حياة الشخص.

لكن إذا تبين أن الصدمات النفسية تنتقل عبر الأجيال لدى البشر بنفس الطريقة التي تبدو بها في الفئران، فلا ينبغي لنا أن نشعر بحتمية تجاه هذا الميراث، كما يقول دياس.

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها