دراسة: تغير المناخ وارتفاع درجات الحرارة سيجعل حصوات الكلى أكثر انتشارًا

قالت دراسة جديدة أجراها باحثون من مستشفى الأطفال في فيلادلفيا (CHOP)، ونُشرت نتائجها في مجلة Scientific Reports الأكاديمية، إن عواقب تغير المناخ ستؤدي بالتأكيد إلى زيادة تواتر حصوات الكلى.

في حين أنه من الممكن اتخاذ خطوات للحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، والتي يمكن أن تساعد في التخفيف من هذا الارتفاع في الحالات،

سيكون هناك شكل من أشكال الزيادة بغض النظر عما تم القيام به.

حصوات الكلى هي حالة مؤلمة بشكل لا يصدق ناتجة عن تراكم الترسبات المعدنية في البول.

تسبب هذه الحصوات انزعاجًا شديدًا، خاصةً عندما تمر عبر المسالك البولية أثناء الراحة.

على مدار العشرين عامًا الماضية، كانت حالات الإصابة بحصوات الكلى في ارتفاع، خاصة بين النساء والمراهقات.

وقد أصبح الباحثون يعتقدون أن تغير المناخ سيجعل هذا أسوأ، لكن لماذا سيحدث هذا؟

أبرزت الدراسات السابقة أن درجات الحرارة المرتفعة تزيد من خطر الإصابة بحصوات الكلى، مع وجود أدلة كبيرة تدعم هذا الادعاء.

لكن كيف يتسبب ارتفاع درجات الحرارة في ارتفاع حصوات الكلى؟

العلماء ليسوا متأكدين، لكن الباحثين وراء هذه الدراسة لاحظوا إحدى الوسائل الممكنة.

تعني درجات الحرارة المرتفعة أساسًا تبخر المزيد من الماء، وعند البشر، يصبح البول أكثر تركيزًا مع تبخر الماء.

سيكون هذا البول المركز بيئة مثالية لترسب الكالسيوم والأكسالات والفوسفات وحمض البوليك، وبالتالي تكوين الأحجار.

ومع ذلك، لا يزال من غير الواضح كيف تحدث هذه العملية بالضبط.

فكيف نعرف على وجه اليقين أن تغير المناخ سيجعل حصوات الكلى أكثر انتشارًا – وإلى أي مدى ستكون سيئة؟

في حين أظهرت الدراسات السابقة وجود صلة بين درجات الحرارة المرتفعة وحصوات الكلى، فإن الطريقة الدقيقة التي يؤدي بها ارتفاع درجات الحرارة إلى تفاقم هذه المشكلة لم تتضح بعد.

نتيجة لذلك، قرر الباحثون إنشاء نموذج للتنبؤ بكيفية تأثير درجات الحرارة المرتفعة على حصوات الكلى.

كان النموذج متمركزًا في ولاية ساوث كارولينا الأمريكية، والسبب في هذا الاختيار هو أن الولاية تقع على “حزام حصوات الكلى” في أمريكا،

وهي منطقة في الجنوب الشرقي بها معدل أعلى بشكل ملحوظ.

وقد تمكن الباحثون من التنبؤ بتأثير ارتفاع درجة الحرارة على معدلات حصوات الكلى في حالة تتعامل بالفعل مع معدل مرتفع في البداية.

هذا النموذج ربط الفريق بمتوسط ​​درجات الحرارة على مستوى الولاية من 1997 إلى 2014، ثم استخدم مقياس درجة حرارة المصباح الرطب (WBT) لحساب الحرارة والرطوبة المحيطة.

بعد ذلك، شكلوا رابطًا لتنبؤات حصوات الكلى، ثم استخدموا هذه البيانات للتنبؤ بعدد حصوات الكلى المرتبطة بالحرارة حتى عام 2089.

إقرأ أيضا:

هل حبس البول سيء بالنسبة لمثانتك؟

كيف يساهم تغير المناخ في انتقال الفيروسات إلى الأنواع في القطب الشمالي؟

تم اختبار سيناريوهين في هذا النموذج.

الأول شهد تحولات في مصادر الطاقة مع انخفاض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، والتوسع في الغابات واستخدام تكنولوجيا احتجاز الكربون.

بشكل أساسي، إنه مستقبل وسيط يتنبأ بارتفاع أكثر اعتدالًا في درجة الحرارة.

كان السيناريو الثاني مختلفًا، حيث توقع أن تكون انبعاثات غازات الاحتباس الحراري إلى حد كبير غير مقيدة أو غير متغيرة.

شهد هذا السيناريو ارتفاعًا حادًا في درجة الحرارة.

أظهرت نتائج الدراسة أنه بحلول عام 2089 في السيناريو الأول، ستزيد الحالات على مستوى الولاية بنسبة 2.2٪.

بينما في السيناريو الثاني، ستكون تلك الزيادة 3.9٪.

توقع وتيرة ارتفاع حالات حصوات الكلى وتكلفتها

بشكل عام، كان متوسط ​​التكلفة الأساسية لحصى الكلى لكل مريض أكثر من 9000 دولار.

إذا ارتفع ذلك بنسبة 2.2٪، فإن التكلفة الإجمالية لهذه الحالات الجديدة ستكون 56.6 مليون دولار.

بالنسبة للارتفاع بنسبة 3.9٪، يرتفع هذا الرقم إلى 99.4 مليون دولار.

وهذا يغطي ولاية كارولينا الجنوبية فقط، وستكون هذه الأرقام أعلى بكثير عند الأخذ في الاعتبار باقي المنطقة – والعالم.

وكل هذا بدوره سيضع ضغطًا كبيرًا على أنظمة الرعاية الصحية المتعثرة بالفعل.

وقال “جريجوري إي تاسيان”، كبير المؤلفين وأخصائي المسالك البولية للأطفال في بيان:

“مع تغير المناخ، لا نتحدث غالبًا عن التأثير على صحة الإنسان … ولكن ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض سيكون له تأثيرات كبيرة على صحتنا”.

“بصفتنا باحثين في طب الأطفال، علينا استكشاف عبء تغير المناخ على صحة الإنسان، حيث سيعيش أطفال اليوم هذا الواقع في المستقبل.”

المصدر

Total
0
Shares