دراسة: تطبيقات الهاتف فعالة كأصفاد ضغط الدم

أظهرت دراسة جديدة نُشرت في دورية JAMA Internal Medicine أن الهواتف ليست أكثر فاعلية في الحفاظ على ضغط الدم تحت السيطرة مقارنة بالأصفاد البسيطة المستخدمة في المنزل.

لم يجد العلماء فرقًا كبيرًا تقريبًا بين القراءات على الجهازين بعد ستة أشهر.

كان المرضى الذين استخدموا الأصفاد قد خفضوا ضغط الدم لديهم بمقدار 10.6 ملليمترات زئبقية، بينما شهد الأشخاص الذين استخدموا تطبيق الهاتف الذكي انخفاض ضغط الدم بمقدار 10.8 ملليمتراتزئبقية.

كما لم يكن هناك فرق كبير في رضا المرضى عن أجهزتهم.

يقول الباحثون الأمريكيون إن أجهزة الهاتف المزودة بتقنية البلوتوث، والتي توفر تصورًا للبيانات والتذكيرات وغيرها من الميزات، يمكن أن تكلف ما يقرب من 100 دولار

وتستغرق وقتًا طويلاً لإعدادها دون أن تكون ذات فائدة كبيرة للمرضى.

وأضاف الأكاديميون أن الأشخاص الذين يرغبون في توفير المال أو المتاعب يمكنهم الاكتفاء بالأصفاد.

بالنسبة للدراسة، قارن الفريق فعالية الجهازين في 20 مركزًا طبيًا في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

بشكل عشوائي أرسل الباحثون إما الأصفاد أو أجهزة الهاتف إلى أكثر من 2000 شخص يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

كان ثلث المرضى من السود أو من أصل إسباني.

لم يسع الباحثون للتأثير على كيفية تعامل الأطباء مع المرضى أو كيفية استخدام المرضى للأجهزة.

فوجئ الفريق بأن أجهزة الهاتف لم تكن ذات فائدة كبيرة.

إقرأ أيضا:

7 من أسوأ عادات الأكل التي عليك تجنبها إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم !

تحذير:5 علامات في ساقيك تدل على ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم لا تهملها!

وكانت الدراسات السابقة أشارت إلى أن المراقبة المكثفة، والتي يمكن إجراؤها بسهولة أكبر على جهاز الهاتف، أفضل في الحفاظ على ضغط الدم منخفضًا.

قال المؤلف المقابل للدراسة الدكتور مارك بليتشر، من جامعة كاليفورنيا، سان فرانسيسكو:

“هذه الدراسة مهمة لأنها توفر إجابات عملية في العالم الواقعي للأطباء والمرضى.”

كان هناك الكثير من الدراسات التي تشير إلى أنه كلما زاد الدعم والمساعدة، كلما حصلت على نتائج أفضل للتحكم في ضغط الدم.

وساد الاعتقاد بأن التكنولوجيا المتاحة تجاريًا قد تساعد من خلال تزويد المرضى بتذكيرات للتحقق من ضغط الدم لديهم، والقدرة على تصور البيانات وفهمها.

“هناك مشكلة تتعلق بالتكلفة مع أجهزة Bluetooth، كما أن الوقت والجهد المبذول في توصيلها بهاتف ذكي ليس بالأمر الهين.

التنوع العرقي والإثني للدراسة مهم لأن الإدارة غير المتكافئة لارتفاع ضغط الدم تلعب دورًا مهمًا في التأثير غير المتناسب لأمراض القلب والأوعية الدموية على المجتمعات السوداء.

“في المرضى عبر الأعراق والأجناس، وجدت الدراسة أن التكنولوجيا الأحدث لم تتفوق في الأداء على الأصفاد الأساسية.”

يواصل الفريق استكشاف ما إذا كانت التكنولوجيا، وخاصة الساعات الذكية التي لا يتعين على مرتديها مراقبتها، يمكن أن تساعد الأشخاص على التحكم في ضغط الدم لديهم.

يعاني ما بين ربع وثلث البريطانيين ونصف الأمريكيين من ارتفاع ضغط الدم، والذي يمكن أن يسبب النوبات القلبية والسكتات الدماغية.

تعد القراءات اليومية للمنزل أكثر دقة من الاختبارات التي يقوم بها الطبيب كل بضعة أشهر.

المصدر

Total
0
Shares