دراسة: النوم الجيد ليلاً قد يؤثر على عاداتك الغذائية

ليس سراً أن النوم الجيد ليلاً يؤثر على كل شيء من شعورنا إلى طريقة أدائنا.

النوم ضروري للشفاء، ووفقًا لبحث جديد نُشر في مجلة الطب المهني وعلم السموم، فإن التعافي الذي يوفره قد يكون له بعض الآثار على خيارات النظام الغذائي ونمط الحياة.

كيف يؤثر النوم على النظام الغذائي؟

نظر باحثون من جامعة شرق فنلندا في بيانات 252 من البالغين الذين يعانون من زيادة الوزن والذين تعرضوا أيضًا لضغط كمي.

من خلال النظر في قياسات تقلب معدل ضربات القلب للمشاركين خلال ثلاث ليال نوم متتالية،

كان الهدف هو معرفة كيف أثر النوم الجيد (أو عدمه) على جودة النظام الغذائي واستهلاك الكحول.

يعود قياس الشفاء إلى الجهاز العصبي، وتحديدا مقدار الوقت الذي كان فيه الجسم في حالة الجهاز العصبي السمبتاوي مقابل الحالة الوديّة أثناء الليل.

كما أوضح مؤلفو الدراسة، فإن الجهاز العصبي السمبتاوي يساعد أجسامنا على الاسترخاء والتعافي أثناء الليل

بينما يرتبط الجهاز العصبي الودي بالإجهاد والحالة المعروفة “القتال أو الهروب”.

إقرأ أيضا:

النوم يساعد في الحماية من الخرف حسب دراسة حديثة

بناءا على النتائج، ارتبط المزيد من النوم الذي يتم قضاؤه في حالة السمبتاوي باتباع نظام غذائي أكثر صحة.

أفاد المشاركون الذين تمتعوا بتوازن إجهاد أفضل بتناول كمية أكبر من الألياف وتحكم أكبر في النظام الغذائي مقارنةً بأولئك الذين يعانون من توازن ضغوط أسوأ أثناء النوم.

يوضح مؤلفو الدراسة:

“النشاط السمبتاوي المرتفع أثناء النوم [كان] مرتبطًا بقلة تناول الطعام لأسباب جسدية مقابل أسباب عاطفية”

مضيفًا: “هذا يعزز بشكل أكبر فكرة أن الخيارات الغذائية مرتبطة بالتوازن بين التوتر وردود فعل التعافي”.

أخيراااا

كما لاحظ مؤلفو الدراسة، لا يزال الخبراء لا يفهمون تمامًا الآليات الكامنة وراء الارتباط بين النوم والشفاء والنظام الغذائي وخيارات نمط الحياة.

قد يكون أن النظام الغذائي يؤثر في الواقع على التعافي أثناء الليل.

ويبدو أن العادات الصحية مثل النظافة الجيدة والنظام الغذائي الجيد يمكن أن تعتمد على بعضها البعض، مما يشير إلى أهمية الرفاهية من جميع الزوايا.

هذه النتائج هي سبب وجيه آخر للتركيز على اتباع نظام غذائي صحي.

المصدر

Total
0
Shares