دراسة: الاتصال بالطبيعة في المدن يقلل الشعور بالوحدة!

قال فريق من العلماء إن الاتصال بالطبيعة في المدن يقلل بشكل كبير من الشعور بالوحدة.

تُظهر الأبحاث أن الوحدة هي مصدر قلق كبير للصحة العامة، ويمكن أن تزيد من خطر وفاة الشخص بنسبة 45٪ – أكثر من تلوث الهواء أو السمنة أو إدمان الكحول.

هذه الدراسة هي الأولى من نوعها لتقييم كيفية تأثير البيئة على الشعور بالوحدة.

استخدمت بيانات في الوقت الفعلي، تم جمعها عبر تطبيق هاتف ذكي، بدلاً من الاعتماد على ذاكرة الأشخاص حول شعورهم.

وجد البحث أن الشعور بالضغط زاد ​​من الشعور بالوحدة بمعدل 39٪.

ولكن عندما تمكن الناس من رؤية الأشجار أو السماء أو سماع الطيور، انخفضت مشاعر الوحدة بنسبة 28٪.

أدت مشاعر الاندماج الاجتماعي أيضًا إلى خفض الشعور بالوحدة بنسبة 21٪، وعندما تزامنت هذه المشاعر مع التواصل مع الطبيعة، تعزز التأثير المفيد بنسبة 18٪ أخرى.

أشارت النتائج إلى تدخلات للحد من الشعور بالوحدة، وقال الباحثون:

“يجب تنفيذ تدابير محددة تزيد من الاندماج الاجتماعي والتواصل مع الطبيعة، خاصة في المدن المكتظة بالسكان”.

من المعروف أن الوقت الذي تقضيه في الطبيعة يعزز الرفاهية،

حيث تشير التقديرات إلى أن المشي في الغابات يوفر على المملكة المتحدة ما لا يقل عن 185 مليون جنيه إسترليني سنويًا من تكاليف الصحة العقلية، على سبيل المثال.

قال الباحثون إن الأماكن الطبيعية في المدن يمكن أن تقلل من الشعور بالوحدة

من خلال تعزيز مشاعر الارتباط بمكان ما، أو من خلال توفير المزيد من الفرص للتواصل الاجتماعي.

وقال البروفيسور أندريا ميتشيلي، وهو جزء من فريق البحث وخبير في التدخل المبكر في الصحة العقلية في King’s College London في المملكة المتحدة:

“تحدت الدراسة النظرة التقليدية للمدن باعتبارها أماكن ضارة دائمًا بالصحة العقلية والشعور بالوحدة”.

وأضاف: “يمكن أن تكون هناك جوانب مثل السمات الطبيعية والشمولية الاجتماعية التي يمكن في الواقع أن تقلل من الشعور بالوحدة”.

إقرأ أيضا:

6 دروس تعلمناها خلال فترة الحجر الصحي لا يمكننا نسيانها بعد انتهائها

ماذا يمكن أن يعلمنا الوباء عن الطبيعة البشرية؟

تأثير التواصل مع الطبيعة على الشعور بالوحدة

جمع البحث، الذي نُشر في مجلة Scientific Reports، بيانات من مواطنين حضريين من جميع أنحاء العالم باستخدام تطبيق Urban Mind للأبحاث.

طُلب من الأشخاص الإجابة عن أسئلة بسيطة حول الوحدة والاكتظاظ والاندماج الاجتماعي والتواصل مع الطبيعة، وذلك ثلاث مرات عشوائية يوميًا لمدة أسبوعين، خلال ساعات الاستيقاظ.

قدم أكثر من 750 شخصًا 16600 من هذه التقييمات، والتي تضمنت الأسئلة “هل تشعر بالترحيب بين [الأشخاص من حولك]؟” و “هل يمكنك رؤية الأشجار الآن؟”.

كان المشاركون يختارون بأنفسهم وبالتالي لم يقدموا عينة تمثيلية من السكان الأوسع.

ولكن عندما أخذ الباحثون العمر والعرق والتعليم والمهنة في الحسبان، ظلت فوائد التواصل مع الطبيعة ومشاعر الاندماج الاجتماعي على الشعور بالوحدة ذات دلالة إحصائية قوية.

قال كريستوفر جيدلو، أستاذ البحوث الصحية التطبيقية في جامعة ستافوردشاير في المملكة المتحدة، والذي لم يشارك في البحث:

“من المعروف منذ فترة طويلة أن الوصول إلى البيئات الطبيعية يمكن أن يعزز التفاعلات الاجتماعية والترابط.

تضيف هذه الدراسة مزيدًا من الأهمية إلى الأدلة الموجودة على علاقتنا بالبيئات الطبيعية والفوائد المحتملة للرفاهية الاجتماعية.

لم يتم قياس الإلمام بالبيئات، ولكن من المحتمل أن يلعب دورًا في ذلك لأن الناس يميلون إلى زيارة نفس البيئات الطبيعية.

وقد ارتبطت هذه الألفة بالشعور بارتباط أكبر بالمكان، مع الفوائد المحتملة للصحة العقلية.

قالت جوانا جيبونز، مهندسة المناظر الطبيعية وعضو في فريق البحث:

“ربما تكون المدن هي الموطن الوحيد الذي يتزايد بمعدل مرتفع، لذلك يجب علينا إنشاء موائل حضرية حيث يمكن للناس أن يزدهروا”.

وأضافت: “الطبيعة هي عنصر حاسم في ذلك، لأنني أؤمن بعمق أن في أرواحنا هناك بالفعل روابط عميقة مع القوى الطبيعية “.

المصدر

Total
0
Shares