دراسة:حمية البحر الأبيض المتوسط تساعد الشباب المصابين بالاكتئاب

أظهرت دراسة جديدة أن الشباب الذين يتبعون نظامًا غذائيًا سيئًا أبلغوا عن انخفاض في أعراض الاكتئاب عندما تحولوا إلى حمية البحر الأبيض المتوسط مقارنة بالشباب الذين خضعوا لعلاجات اخرى.

الدراسة التي نُشرت في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية، أجراها باحثون في جامعة سيدني للتكنولوجيا.

وشملت 72 رجلاً تتراوح أعمارهم بين 18 و 25 واستمرت 12 أسبوعًا.

اتبع بعض المشاركين نظام البحر الأبيض المتوسط ​​الغذائي، والذي يتضمن عادة تناول الكثير من الفواكه والخضروات والفاصوليا والمكسرات،

والحبوب الصحية والأسماك وزيت الزيتون وكميات صغيرة من اللحوم ومنتجات الألبان.

تم تزويد المجموعة الضابطة بالدعم الاجتماعي، وقام الباحثون بإجراء التقييمات في بداية الدراسة وبعد ستة و 12 أسبوعًا.

إقرأ أيضا:

دراسة جديدة: حمية البحر الأبيض المتوسط قد تقلل من خطر الإصابة بالسكري لدى النساء

تقول الدراسة إن الشباب الذين يتبعون حمية البحر الأبيض المتوسط  تفوقوا في مقياس بيك للاكتئاب وقياس جودة الحياة.

وقالت جيسيكا بايز، الباحثة الرئيسية ومرشحة الدكتوراه في كلية الصحة في UTS، في بيان صحفي:

“تشير النتائج إلى أن الأطباء وعلماء النفس يجب أن يفكروا في إحالة الشبان المصابين بالاكتئاب إلى اختصاصي تغذية.”

وأضافت بايز إن هدف مجموعة البحر الأبيض المتوسط ​​هو تناول المزيد من الأطعمة الطازجة وتقليل الوجبات السريعة والسكر واللحوم المصنعة.

فهناك الكثير من الأسباب التي تجعلنا نعتقد علميًا أن الطعام يؤثر على الحالة المزاجية.

على سبيل المثال، حوالي 90 بالمائة من مادة السيروتونين، وهي مادة كيميائية تساعدنا على الشعور بالسعادة، يتم تصنيعها في أمعائنا بواسطة ميكروبات الأمعاء.

وقالت إن هناك أدلة ناشئة على أن هذه الميكروبات يمكن أن تتواصل مع الدماغ عبر العصب المبهم، فيما يسمى محور الأمعاء والدماغ.

للحصول على ميكروبات مفيدة، نحتاج إلى إطعامها الألياف الموجودة في البقوليات والفواكه والخضروات.

وأضافت إن جميع المشاركين تقريبًا حافظوا على النظام، وخططوا للمتابعة عند انتهاء الدراسة.

جدير بالذكر أن حمية البحر الأبيض المتوسط ​​لها العديد من الفوائد، مثل تقليل خطر إصابة الشخص بداء السكري من النوع 2، وأمراض القلب، ومرض الزهايمر، والسكتة الدماغية، وحالات أخرى.

وخلال هذا النظام الغذائي يجب الامتناع تماماً عن: المشروبات المحلاة بالسكر، والسكريات المضافة، واللحوم المصنعة، والحبوب المكررة، والزيوت المكررة، وغيرها من الأطعمة المصنعة.

المصدر

Total
0
Shares