خدعة ستساعدك في تعزيز التمثيل الغذائي وفقدان الوزن!

إذا كنت تحاول خسارة بعض الأرطال العنيدة ووجدت أن النظام الغذائي والتمارين الرياضية لا تؤدي الغرض، فهناك طريقة سهلة ستساعدك في تعزيز التمثيل الغذائي وفقدان الوزن!

تشير دراسة جديدة في مجلة Diabetologia إلى أنه قد تكون هناك خدعة غريبة يمكنها أن تساعد في تعزيز التمثيل الغذائي وخسارة الوزن الزائد.

شملت الدراسة 14 رجلاً وامرأة يعانون من زيادة الوزن تتراوح أعمارهم بين 40 و 75 عامًا،

قام الباحثون بوضع المشاركين في غرفة داخلية خاصة تقيس معدلات التنفس لمدة 40 ساعة.

سمح لهم هذا القياس بتحديد عوامل مثل السرعة والوقت الذي يحرقون فيه السعرات الحرارية، سواء أثناء الاستيقاظ أو النوم.

تم تقسيم الوقت إلى جلستين منفصلتين بناءًا على التعرض للضوء.

أحدهما يقلد الضوء الطبيعي بيوم مشرق ومساء خافت، بينما الآخر قلب هذا التسلسل.

في كلتا الجلستين، كان المشاركون في الظلام أثناء الليل وتناولوا وجبات منتظمة تحافظ على تناسق السعرات الحرارية والمغذيات الكبيرة.

تم أخذ عينات الدم قبل الإفطار والعشاء، ثم كل 30 دقيقة في الأربع ساعات بعد الوجبتين

وذلك لتحديد مستويات الدهون الثلاثية والأنسولين والميلاتونين والجلوكوز.

كل هؤلاء يلعبون دورًا في عملية التمثيل الغذائي، وفقًا لما ذكره المؤلف الرئيسي جان فريدر هارمسن.

إقرأ أيضا:

4 أشياء يمكنك فعلها لتسريع عملية التمثيل الغذائي وفقدان الوزن

ووجدت الدراسة أن قضاء اليوم في ضوء ساطع أدى إلى انخفاض مستويات السكر في الدم قبل العشاء مقارنة بقضاء اليوم في الضوء الخافت.

على النقيض من ذلك، أدى وجود ضوء ساطع في المساء إلى انخفاض معدل التمثيل الغذائي أثناء النوم،

مما يعني أن المشاركين كانوا يتناولون نفس الكمية ولكنهم يحرقون سعرات حرارية أقل أثناء نومهم.

في حين أن قضاء المزيد من الوقت في الهواء الطلق هو دائمًا فكرة جيدة، إلا أن الأمر لا يقتصر على ذلك!

فأنت لست مضطرًا بالضرورة إلى الاعتماد على الإضاءة الخارجية للاستفادة من المزيج الصحيح بين النهار والمساء.

يقول: “إن إعادة تصميم ظروف الإضاءة الداخلية بحيث تحاكي الضوء الطبيعي ودورة الظلام تبشر بتحسين صحة التمثيل الغذائي”.

وأضاف: “على الأقل، يمكن أن يؤثر تجنب الضوء الساطع في المساء على عملية التمثيل الغذائي للجلوكوز بطرق مهمة تقلل من خطر زيادة الوزن.”

المصدر

Total
0
Shares