خبراء يحذرون من أن سماعات الأطفال قد تُفقِدهم السمع في سن مبكرة

7 مايو , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=27788

خلصت تحقيقات إلى أن سماعات الرأس التي يتم تسويقها للأطفال تتجاوز حدود الصوت المعلن عنها.

ويحذر الخبراء من أن تعريضهم لهذه المستويات يمكن أن يترك الشباب يفقدون السمع عند 50 عاماً بدلاً من فقدانه عند بلوغ 70 عاماً كما هو متوقع.

وقد قام الباحثون باختبار ستة سماعات – PuroSound و LilGadgets و Snuggly Rascals و Peppa Pig و JVC Tinphhones و Kidz Gear، وعند استخدامها مع الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، فإن معظمها يقصر مستوى الصوت إلى المستويات المطالب بها.

لكن Snuggly Rascals، للأطفال الذين تبلغ أعمارهم ثلاث سنوات فما فوق تتجاوز الحد المعلن عنه وهو 85 ديسيبل، وتصل إلى 95 عند توصيلها بالكمبيوتر اللوحي وحوالي 100 ديسيبل عند توصيلها بجهاز كمبيوتر محمول ومشغل أقراص مضغوطة.

وقد تجاوزت جميع السماعات، باستثناء PuroSound و Kidz Gear، الحد المعلن عنها بمقدار لا يقل عن ثلاثة ديسيبل عند توصيلها بجهاز كمبيوتر محمول أو مشغل أقراص مضغوطة.

وقال خبير السمع الدكتور “مايكل ستون”، من جامعة مانشستر، إن الحجم الآمن لمستوى السمع للأطفال يبلغ حوالي 80 ديسيبل، وأعلى من ذلك يمكن أن ينتهي بهم الأمر إلى فقدان السمع مبكراً مقارنة بالآخرين.

ذكرت LilGadgets، بسعر 34.99 جنيه إسترليني، أنها خفضت مستويات الصوت إلى 93 ديسيبل، ولكن الدكتور ستون قال بأنها “مزعجة”.

تدعي Kidz Gear أنها تحد من مستوى الصوت من 80 إلى 90 ديسيبل، ولكن المواصفات تنص على أنه يمكن أن يصل إلى 108 ديسيبل.

وقال LilGadgets استخدمت “طرق اختبار الاتحاد الأوروبي لاختبار مستوى الصوت”. وقالت Peppa Pig إن “85 ديسيبل هو مستوى الإنتاج الموصى به”، وفقًا لقواعد منظمة الصحة العالمية. يضيف Snuggly Rascals ، “تشير عبواتنا إلى مستويات الصوت التي تعتبر آمنة على نطاق واسع.”

أما  JVC  فقد ذكرت أن “على الوالدين التحقق مما إذا كانت الخوذة لا تتجاوز 85 ديسيبل”.

 

 

 

 

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها