حيوانات منوية قاتلة “تخرب” منافسيها في سباقها للوصول إلى البويضة

للحيوانات المنوية هدف واحد، وهو الوصول إلى البويضة وتخصيبها، ويبدو أن بعض خلاياها لدى الفئران قد تعزز فرصها في القيام بذلك من خلال قتل منافسيها.

قام بيرنهارد هيرمان من معهد ماكس بلانك للوراثة الجزيئية في برلين، ألمانيا، وزملاؤه بتحليل عينات الحيوانات المنوية من الفئران.

فوجدوا أن بعضها يحمل متغيرًا جينيًا يسمى النمط الفرداني t، تتحرك بشكل أسرع وتسبح في خطوط مستقيمة.

بينما الحيوانات المنوية الأخرى التي لا تحتوي على هذا المتغير من نفس الفئران تميل إلى السباحة بشكل أقل إنتاجية، وغالبًا ما تتحرك بشكل أبطأ وتتحرك في دوائر.

أظهرت الأبحاث السابقة أن الفئران التي تحتوي على نسختين من المتغير الجيني للنمط الفرداني من المرجح أن تكون عقيمًا

لكن هذه الدراسة الجديدة تشير إلى أن الذكور الذين لديهم نسخة واحدة من المتغير الجيني ينتجون خلايا منوية من النمط الفرداني تكون أكثر حركة من تلك التي لا تمتلكها.

مقالات شبيهة:

“اللحوم المصنعة والبيتزا والمشروبات الغازية” تسبب نقص الخصوبة لدى الرجال

خصوبة الرجال تنخفض مع تقدم العمر

هذا المتغير الجيني للنمط الفرداني هو عنصر وراثي “أناني”

لأنه يمكن أن يزيد من احتمال انتقاله إلى النسل إلى نسبة أعلى من الاحتمالات المعتادة البالغة 50 في المائة.

وفي هذا البحث اكتشف هيرمان وفريقه كيف تكتسب هذه الحيوانات المنوية القاتلة ميزتها.

تنتج خلايا الحيوانات المنوية التي تحمل نوعًا واحدًا من النمط الفرداني جزيئات معينة قادرة على إزعاج منافستها.

هذه المتغيرات الجينية تصعب على خلايا الحيوانات المنوية المنافسة التفاعل مع بيئتها

مما يحجب جزيئات إشارات الخلايا المختلفة التي تزودها عادةً بإحساس بالاتجاه.

على الرغم من أن خلايا الحيوانات المنوية من النمط الفرداني كانت أكثر قدرة على الحركة نتيجة لهذه الميزة التنافسية، إلا أن الباحثين لم يختبروا قدرتها على تخصيب البويضة.

بروتين (RAC1)

وجد الفريق أيضًا صلة بين نجاح الحيوانات المنوية وبروتين مهم في الجسم يسمى RAC1

والذي يلعب دورًا في حركة الخلايا العامة ويوجه الخلية المنوية نحو البويضة.

يجب أن تكون مستويات RAC1 في الجسم صحيحة تمامًا – ففي حال ارتفاعها أو انخفاضها، لن تتحرك هذه الخلايا بشكل مستقيم.

وإذا تعرض هذا البروتين للإزعاج، يفشل نظام التوجيه الداخلي، كما تفشل في الوصول إلى البويضة، ويتحول إلى سباق حياة أو موت.

يقول هيرمان: “إن انعدام حركة الحيوانات المنوية مشكلة كبيرة في عقم الذكور”.

ويقول إن التحقيق في مستويات هذا البروتين في العينات البشرية يمكن أن يساعد في تطوير علاجات للعقم عند الرجال.

المصدر: https://www.newscientist.com/article/2266842-some-mouse-sperm-try-to-sabotage-rivals-in-race-to-fertilise-the-egg/

Total
0
Shares