حليب أنثى الحمار للبشرة..فوائده والتحذيرات والمنتجات التي يدخل في تكوينها

حليب أنثى الحمار ليس غريبا على عالم الجمال، حيث أن له تاريخ طويل ورائع من الاستخدام.

يشاع أن كليوباترا كانت تستحم في حليب الحمير وهو سر بشرتها الناعمة والمرنة.

ومنذ قرون، تم استخدامه طبيًا في أجزاء من الهند وأفريقيا.

لقد كان مكونًا يستخدمه ممارسو المعالجة المثلية اليونانية لسنوات، سواء من الناحية الموضعية أو الداخلية.

حتى أنه تم استخدامه كبديل لحليب الأم، لأنه يشبهه إلى حد كبير من الناحية الهيكلية.

في الآونة الأخيرة، كان حليب أنثى الحمار مكونا عصريا من K-beauty تم صياغته في أقنعة وما شابه.

وقد بدأت العلامات التجارية للجمال في المراهنة على هذا المنتج، ففي العام الماضي، كان هو العنصر الأكثر بحثًا على Google، مع أكثر من 27 مليون نتيجة.

ما هي فوائد حليب الحمير للبشرة؟

يحصل المكون على الإشادة بفضل ملفه الغذائي الكثيف.

يطلق عليه “إكسير الشباب الطبيعي”، ويحتوي على العديد من المواد الفعالة.

ومنها فيتامينات أ ، د ، ج، وكذلك البروتينات والأحماض الدهنية.

وهذا المزيج من العناصر الغذائية مهم لعدة أسباب.

أولاً ، فيتامين أ – أو ما يُشتق منه الريتينول، وهو محبوب لقدرته على تحفيز تجدد خلايا الجلد؛ ومع ذلك، فمن المعروف أنه صعب على الجلد.

مقالات شبيهة:

من أخصائيي البشرة: 7 نصائح وعلاجات طبيعية لتوحيد لون البشرة

خبيرة تجميل شهيرة: هذه النصائح مهمة للتخلص من البثور في البشرة

الكركم للبشرة..6 فوائد وتحذيرات وطرق الاستخدام

لكن البدائل الطبيعية، مثل فيتامين أ أو باكوتشيول، لا تسبب نفس مشاكل التهيج.

ولكنها ليست قوية أيضًا، ولا تعمل جميعًا بالطريقة نفسها، وهو أمر جيد بالنسبة للكثيرين من ذوي البشرة الحساسة.

يحتوي حليب الحمير على كمية عالية بشكل مدهش من مضادات الأكسدة، لذلك فإن إحدى الوظائف الرئيسية للمكون هي تجديد خلايا الجلد.

توقع رؤية بشرة أكثر شبابًا وأكثر إشراقًا مع الاستخدام المنتظم

فيتامين د هو أحد أهم الفيتامينات لبشرتنا – حيث يمكن أن يساعد في منع الشيخوخة المبكرة وله خصائص كبيرة مضادة للالتهابات.

تشير بعض الدراسات إلى أنه يمكن أن يساعد في تخفيف الأمراض الجلدية الالتهابية مثل الأكزيما والوردية وحب الشباب.

ومع ذلك، فإن علاقة فيتامين د بالجلد هي علاقة معقدة.

الطريقة الأساسية التي يحصل بها البشر على فيتامين د، هي من خلال التعرض للأشعة فوق البنفسجية، لكننا نعلم أيضًا أن الاكثار من ذلك له آثار ضارة على الجلد.

من الضروري تناوله كمكمل لصحتك العامة، ولكن يمكنك أيضًا المساعدة في تهدئة البشرة المجهدة به عند استخدامه موضعيًا.

يحتوي حليب الحمير بشكل طبيعي على الفيتامين، على عكس أنواع الحليب الأخرى.

ثم لدينا مجموعة من المكونات الأخرى، مثل فيتامين سي (“فيتامين سي هو أحد المكونات النشطة القليلة التي يمكن أن تفيد جميع أنواع البشرة”، كما تقول إليزابيث تانزي، طبيبة أمراض جلدية حاصلة على شهادة البورد).

وهذا يمكن أن يساعد في تحسين إنتاج الكولاجين في الجلد، وكذلك محاربة الجذور الحرة وتساعد على لون البشرة بشكل عام.

ثم هناك البروتينات والأحماض الدهنية التي تساعد على ترطيب البشرة أيضا.

تحذيرات..

يجب أن تعلم إن هذا ليس منتجًا نباتيًا، لأنه يحتوي على منتج حيواني ثانوي.

لذلك إذا كان تجنب ذلك أمرًا مهمًا بالنسبة لك ولمعايير العناية بالبشرة، فتجاوز هذا الاتجاه.

ومع ذلك، أوضحت ليز فولس، نائبة رئيس شركة Korres، التي تستخدم المكون في خط إنتاجها الجديد، أن حليب الحمير يتم جمعه بطريقة إنسانية – حيث يتم الاحتفاظ بالطفل والأم معًا، على عكس عملية استخراج حليب البقر النموذجية التي تتطلب فصلهما، لأن أنثى الحمار لا تستطيع إنتاج الحليب بدون وجود صغيرها.

هذا يعني أيضًا أن المكون يتكون على دفعات صغيرة (مثل حليب الماعز)، لذلك يميل إلى أن يكون مكونًا نادرًا ويصعب العثور عليه.

بخلاف ذلك، فهو مكون خفيف إلى حد ما ويجب أن يكون مناسبًا لمعظم أنواع البشرة.

احرصي على إجراء اختبار البقعة قبل وضعها على وجهك، كما نوصي مع أي منتج أو مكون جديد.

المصدر: https://www.mindbodygreen.com/articles/donkey-milk-skin-benefits

Total
1
Shares