حلول طبيعية: نباتات يمكنها التخلص من السموم الموجودة في المياه!

17 أكتوبر , 2018

عن الكاتب

طالب هندسة مدنية، مترجم في مجلة نقطة العلمية، مهتم بالمواضيع العلمية والتقنية والهندسية. "المترجم قارئ ومفسّر ومبتكر في آنٍ واحد."

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=24199

أجريت عدد من الدراسات مؤخرًا للنظر في الدور الذي تلعبه النباتات المختلفة في معالجة مشاكل تلوث المياه وتسممها والبحث عن أدوات جديدة لحل و إزالة المواد السامة من المياه خصوصًا وأننا جميعًا نبحث عن مصدر طبيعي لتنقية المياه للحصول على مياه شربٍ نقيةٍ خاليةٍ من الملوثات والسموم.

لذلك يحاول العلماء ايجاد حلول طبيعية باستخدام تكنولوجيا خضراء يُطلق عليها اسم المعالجة النباتية (Phytoremediation)،جاء الشق الأول من كلمة (Phyto) اليونانية والتي تعني النبات، أما الشق الآخر  (Remedium) فيعني إعادة التوازن ” المعالجة”.

قام مجموعة من الباحثين في مركز ريكن (RIKEN) للعلوم والتنمية المستدامة في اليابان بنشر دراسة عن استخدام طحلب (Funaria hygrometrica)  في امتصاص كميات كبيرة من الرصاص، و يرجع السبب في قدرة هذا الطحلب على التخلص من الرصاص وجود حمض خاص في جدران خلايا هذا الطحلب. حيث وفي غضون 22 ساعة من الدراسة، عملت خلايا الطحلب على امتصاص الرصاص  بأكثر من 75% من وزنها جافة،و كان حوالي 85% من تركيز الرصاص موجود في جدار خلايا الطحلب. ومما يجدر ذكره أن الطحالب لا تحتوي على الجذور، أو السيقان أو الأزهار و أن أوراقها غير حقيقة.

كما و قام مجموعة من العلماء من جامعة ستوكهولم في السويد بنشر دراسةٍ أخرى عن نوع آخر من الطحالب.. طحالب تتغذى على الملوثات (Pollution-eating moss)، و أظهرت هذه الدراسة أن نوع من الطحالب المائية يطلق عليه اسم (Warnstofia fluitans) تستطيع أن تزيل عنصر الزرنيخ من الماء بسرعة قياسية.

يعتبر هذه النوع من الترشيح النباتي للمياه (Phyto-filtration) باستخدام الطحالب مفيدا جدًا في السويد وخصوصًا في مناطق شمال السويد نتيجة لتسرب الزرنيخ إلى امدادات المياه كنتيجة لعمليات التعدين.

تجربة أخرى لأستاذة الكيمياء سيندي في كلية ديكنسون، حيث قامت بإجراء تجربة فريدة مع طلابها من خلال استخدام مصادر غير مكلفة وممكن تطبيقها عن طريق غلي وتجفيف وتقطيع مجموعة من بذور وقشور بعض النباتات ومن ثم وضعها في محلول مائي ملوث. و كانت إحدى تجاربها باستخدام قشور نبات الأفوكادو في إزالة والتخلص من صبغة المثيلين الزرقاء من الماء عن طريق عملية الامتزاز الكيميائي ” الادمصاص” (Adsorption): وهي عملية تراكم الأيونات، الجزئيات أو الذرات على سطح آخر.

دراسة أخرى نُشرت في مجلة التعليم الكيميائي (Journal of Chemical Education) باستخدام نبات الليمون والبامية إذ أنه وُجِد أن لليمون والبامية فوائد عظيمة.. حيث أزالت بذور الليمون 100% من أيونات الرصاص، أما قشورها أزالت 96.4%. وبالنسبة لنبات البامية فقد أزالت قشورها 100% من أيونات الرصاص،  أما بذورها فأزالت 50% من الرصاص الموجود داخل العينة.

إضافةً إلى ذلك، نشرت دراسة حديثة لمجموعة من العلماء من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة، حول استخدام الخشب للتخلص من البكتيريا الموجود في المياه. تمت هذه الدراسة بمساهمة الأستاذ روهيت كارنيك- أستاذ الهندسة الميكانيكية في معهد ماساتشوستس مع مجموعة من خبراء معالجة المياه في الدول النامية. كان الهدف من الدراسة هو محاولة إنتاج نموذج أولي لعملية ترشيح الماء باستخدام الخشبي. كما أثبتت التجربة بعد ذلك نجاح هذه الدراسة حسب ما نشرته مجلة (Plos One).

أضاف كارنيك : :ثمة حاجة إلى توفير مياه شربٍ نقيةٍ لقسم كبير من سكان العالم، بطرقٍ منخفضةِ التكلفة وسهلة الاستخدام وفعالة في التنقية.. غايتنا تطبيق عملي لمرشح مياه يعتمد على النسيج الخشبي“.

عن الكاتب

طالب هندسة مدنية، مترجم في مجلة نقطة العلمية، مهتم بالمواضيع العلمية والتقنية والهندسية. "المترجم قارئ ومفسّر ومبتكر في آنٍ واحد."

شاركها