حظر استخدام الماريجوانا في علاج انقطاع التنفس النومي

7 أكتوبر , 2018

عن الكاتب

كاتب سوري من مدينة حلب

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=23662

حذرت الأكاديمية الأمريكية لطب النوم “AASM”، في بيانٍ جديدٍ صادرٍ عنها، من استخدام عقار الماريجوانا الطبي لعلاج حالة انقطاع التنفس أثناء النوم، مؤكدةً بأن العقار ومستخلصاته الاصطناعية لم تثبت أنها آمنةً وفعالة، أو مقبولةً بشكلٍ كافٍ، من أجل وصفها للمرضى الذين يعانون من هذه الحالة.

وقال المشرف الرئيسي على البحث، الدكتور كانان رامار، وهو أستاذٌ في قسم الطب الرئوي والعناية المشددة بكلية الطب في روشستر، بمينيسوتا:

“إلى أن نحصل على المزيد من الأدلة حول فعالية القنب الطبي لعلاج حالة انقطاع النفس الانسدادي النومي، وإلى أن يتم تأسيس ملف السلامة الخاص بهذا العقار، على المرضى الاقتصار على خيارات العلاج الطبية المرخصة، التي أثبتت جدواها كوسائل معتمدةٍ لتسهيل النوم”

وكانت دائرة الصحة بولاية مينيسوتا قد أعلنت في شهر تشرين الثاني/نوفمبر من عام 2017، عن خططٍ لإضافة حالة انقطاع النفس الانسدادي النومي، كحالةٍ صحيةٍ جديدةٍ مؤهلةٍ للدخول في برنامج الماريجوانا الطبي.

ولكنّ أكاديمية طب النوم، حثت على استبعاد هذه الحالة من قائمة القضايا الصحية المزمنة التي قد يتم تضمينها في برامج الماريجوانا، في بيانٍ صادرٍ عنها نُشر في مجلة Clinical Sleep Medicine بتاريخ 15 نيسان/أبريل الجاري.

ويعاني نحو 30 مليون شخصٍ بالغٍ في الولايات المتحدة من حالة توقف التنفس أثناء النوم، والتي تحدث عندما يتكرر هبوط مجرى الهواء العلوي خلال النوم، مسببًا الشخير والأرق.

وتتضمن خيارات العلاج الحالية لتوقف التنفس أثناء النوم، طريقة CPAP، حيث يرتدي المرضى أقنعةً توفر مستوياتٍ معتدلةً من ضغط الهواء، ممّا يساعد على إبقاء حناجرهم مفتوحة.

وكانت بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات، أفادت بأن مستخلص الماريجوانا الاصطناعي، الدرونابينول، يمكن أن يساعد على تحسين استقرار الجهاز التنفسي، ممّا مهّد لإجراء دراساتٍ شملت البشر، حول جدوى استخدام ذلك العقار كخيارٍ علاجيٍ جديد، لحالة انقطاع التنفس أثناء النوم.

ولكن أكاديمية طبّ النوم، أشارت إلى أن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، لم توافق على اعتماد الدرونابينول كعلاجٍ لهذه الحالة، لأن سلامة الدواء وفعاليته على المدى الطويل غير معروفةٍ تمامًا، كما أن طرق تعاطيه المختلفة، كالاستنشاق والتركيبات السائلة، غير معروفةٍ أيضًا. فضلًا عن الآثار الجانبية الأخرى التي يسببها تعاطي الماريجوانا، كالنعاس أثناء النهار، والذي يزيد من مخاطر قيادة السيارات.

وفي بيانٍ صادرٍ عن أكاديمية طبّ النوم، أشارت الدكتورة إيلين روزين مديرة الأكاديمية إلى أنه لا ينبغي استخدام الماريجوانا أو القنب الصناعي لعلاج حالة انقطاع التنفس أثناء النوم، إلى أن يتوفر دليلٌ علميٌ كافٍ على سلامة وفعالية العقار، وأكدت أن العلاجات الفعالة والآمنة لهذه الحالة، متاحةٌ لدى مقدمي الخدمات الطبية المعتمدين في مرافق النوم المرخصة.

عن الكاتب

كاتب سوري من مدينة حلب

شاركها