الحروب القادمة ستكون حول المياه، هذه أهم النزاعات على المياه

13 نوفمبر , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=31019

أصبحت مخاطر التلوث البيئي تجتذب اهتماما كبيرا، لا سيما في العالم النامي، وهذا ليس غريبا بالنظر إلى مؤشرات جودة الهواء المزرية التي تزداد سوءا في العديد من الأماكن.

وتواجه الهند، على وجه الخصوص، حالة طوارئ صحية شديدة، ولكن خطورة مشكلة التلوث، يجب ألا تجعلنا ننسى مصدرا محتملا للصراع، ويتعلق الأمر بعدم الحصول على مياه الشرب.

على الرغم من أننا نعيش في “كوكب أزرق”، فإن أقل من 3٪ من مياهنا العذبة لا يمكن الوصول إليها إلى حد كبير (على سبيل المثال، لأنها محفوظة في الأنهار الجليدية).

منذ عام 1960، انخفضت كمية المياه العذبة المتاحة لكل فرد بأكثر من النصف، ومن تم فإن أكثر من 40 ٪ من سكان العالم مهددون بهذا الإجهاد المائي، وبحلول عام 2030، سوف يتجاوز الطلب على المياه العذبة العرض بنحو 40 ٪.

نظرا لكون ما يقرب من ثلثي المياه العذبة تأتي من البحيرات والأنهار التي تعبر الحدود الوطنية، فإن الإجهاد المائي يخلق حلقة مفرغة، تتنافس فيها البلدان على إمدادات المياه، وتتعرض مئات الاتفاقيات الدولية بشأن المياه لضغوط.

الصين والهند وبنغلادش تقف في نزاع حول براهمابوترا، أحد أكبر الأنهار في آسيا:

تشارك الصين والهند بنشاط في بناء السدود التي تثير مخاوف من الانحراف عن الماء، وقد أصبحت المياه تشكل القضية الأمنية الرئيسية في العلاقات الصينية الهندية ومصدراً محتملاً للشقاق الدائم.
إن الصين والهند تعانيان بالفعل ندرة المياه، ذلك أن انتشار الزراعة المروية والصناعات التي تستخدم المياه بكثافة، فضلاً عن المطالب المتزايدة من جانب الطبقة المتوسطة الناشئة، من الأسباب التي أدت إلى صراع حاد من أجل الفوز بالمزيد من إمدادات المياه.

والواقع أن كلاً من البلدين قد دخل بالفعل عصراً من ندرة المياه على مدار العام، ومن المتوقع في الأمد القريب أن توازي هذه الندرة من حيث نصيب الفرد نقص المياه في منطقة الشرق الأوسط.
وقد يتباطأ النمو الاقتصادي السريع في مواجهة ندرة المياه الحادة إذا ما استمر الطلب على المياه في النمو بالوتيرة المحمومة الحالية نفسها، وهو ما من شأنه أن يحول الصين والهند- وهما من البلدان المصدرة للغذاء- إلى مستوردتين رئيسيتين للغذاء، وهو التطور الذي قد يؤدي إلى تفاقم أزمة الغذاء العالمية.

تستخدم حكومة الهند تحويل الأنهار لمعاقبة باكستان على هجماتها الإرهابية، كما أن بناء سد النهضة أو سد الألفية الكبير  على النيل من قبل أثيوبيا يثير غضب مصر.

مقالات شبيهة:

هل يستطيع العالم العربي حل مشكلة ندرة المياه؟

تحلية مياه البحر ..أفضل خيار لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

النزاعات عبر الحدود ليست سوى البداية

كما تتزايد التوترات المتعلقة بالمياه في البلدان النامية، وبين المجتمعات الريفية والحضرية وبين القطاعات الزراعية والصناعية والأسرية، ففي العام الماضي، تسببت ندرة المياه في نشوب صراعات في أجزاء من شرق إفريقيا، مثل كينيا ، التي لها تاريخ من الاشتباكات القبلية بسبب عدم حصولها على المياه.

في الواقع، هناك تاريخ طويل من الصراع على الموارد المائية للعديد من الأنهار المهمة، بما في ذلك نهر النيل والأمازون وميكونغ والدانوب، لكن شدة هذه الصراعات وتواترها في ازدياد، حيث أن تغير المناخ يغير أنماط هطول الأمطار، مما يؤدي إلى حدوث فيضانات وجفاف أكثر تواترا ولفترات أطول.

والأسوأ من ذلك هو أن إمدادات المياه المتناقصة تتعرض للتلوث بشكل متزايد بسبب الملوثات الصناعية أو البلاستيك أو القمامة والنفايات البشرية.

ففي البلدان متوسطة الدخل، تتم معالجة أقل من ثلث مياه الصرف الصحي؛ بينما في البلدان المنخفضة الدخل، النسبة أقل بكثير، ويستخرج حوالي 1.8 مليار شخص مياه الشرب من مصادر ملوثة بالبراز، كما أن استنزاف طبقات المياه الجوفية وعدم كفاية الاستثمارات في البنية التحتية للمياه يؤدي إلى تفاقم هذه المشاكل.

يؤثر إجهاد المياه على الجميع، لكن القطاع الزراعي – الذي يمثل 70٪ من إجمالي استهلاك المياه على مستوى العالم وما يصل إلى 90٪ في أقل البلدان نمواً – معرض بشكل خاص لهذه المشاكل.

المناطق الحضرية محكوم عليها بالكارثة

في العام الماضي، واجهت مدينة كيب تاون بجنوب إفريقيا نقصا حادا في المياه لدرجة أن المدينة بدأت في الاستعداد “ليوم الصفر”، عندما يتم إيقاف إمدادات المياه من قبل البلدية، ولكن وبفضل القيود والتدابير الحكومية الأخرى، لم يحدث ذلك، وبالمثل ، كانت مكسيكو سيتي تعاني من أزمة مياه منذ سنوات.

حذر تقرير صادر عن الحكومة عام 2018 من أن 21 مدينة (بما في ذلك العاصمة ودلهي ومركز تكنولوجيا المعلومات في بنغالور) ستصل إلى مستوى المياه صفر بحلول العام المقبل، مما سيؤثر على 100 مليون من الناس على الأقل.

كما هو الحال بالنسبة لتغير المناخ، ستؤثر أشد عواقب الإجهاد المائي تأثيرا غير متناسب على الأشخاص في أفقر مناطق العالم – وخاصة في أفريقيا وجنوب ووسط آسيا – الذين ساهموا بأقل قدر في هذه المشكلة.

في ريف ماهاراشترا بالهند، تمشي النساء والفتيات لمسافة تصل إلى 25 كيلومترا في اليوم لجلب مياه الشرب، وفي قرى أخرى، نظرا لأن الآبار جافة، فقد تعين على الأسر تعيين فرد من المجتمع ليكون جامعا للمياه بدوام كامل، ويمكن للعائلات الغنية أن تدفع لشخص ما للقيام بهذا العمل ، لكن معظم الأسر لا تستطيع تحمل هذا الفخامة.

وفي الوقت نفسه، فإن الاقتصادات المتقدمة لا تتجنب فقط العديد من عواقب الإجهاد المائي (على الأقل في الوقت الحالي): إنها تحافظ أيضا على الأسلوب المفرط الذي أدى إلى تسارع تغير المناخ والتدهور البيئي، بما في ذلك نضوب المياه.

غالبا ما يُشار إلى زراعة الأرز على أنها أحد اختناقات استهلاك المياه، ولكن إنتاج كيلوغرام واحد من اللحم البقري يحتاج إلى خمسة أضعاف كمية المياه التي يتطلبها كيلوغرام من الأرز و 130 مرة أكثر من كيلوغرام من التفاح من الأرض.

ونظرا لأن المحاصيل الزراعية جزء مهم من صادرات العديد من البلدان النامية، فإن هذه البلدان تصدر إلى حد ما الإمداد المحدود بالمياه المتاحة لها.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الاستيلاء على الأراضي في إفريقيا يمثل مشكلة مائية، عندما يستهدف المستثمرون الأجانب المناطق التي بها أنهار كبيرة وبحيرات كبيرة وأراضي رطبة ومياه جوفية، ومن ثم فإن إمكاناتهم الزراعية مرتفعة وعالية.

في عام 2015، تبنت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة أهداف التنمية المستدامة، والتي تتضمن ضرورة ضمان توافر وإدارة المياه والصرف الصحي للجميع بشكل مستدام، ومع ذلك، فقد تدهور الوضع بشكل كبير خلال السنوات الأربع الماضية.

المدن الهندية تتجه نحو كوارث أكبر

ورغم أن الهند لديها المزيد من الأراضي الصالحة للزراعة مقارنة بالصين- 160.5 مليون هكتار مقارنة بحوالي 137.1 مليون هكتار- فإن التبت تشكل المصدر الرئيسي لأغلب أنهار الهند.

فالطبقات الجليدية الشاسعة التي تغطي هضبة التبت، وينابيع المياه الجوفية الضخمة فضلاً عن ارتفاعها عن مستوى سطح البحر، تجعل من التبت أضخم مستودع للمياه العذبة على مستوى العالم بعد الغطاء الجليدي في القطبين.
والواقع أن أنهار آسيا الرئيسية كافة، باستثناء نهر الغانج، تنبع من هضبة التبت. وحتى الرافدان الرئيسيان لنهر الغانج يتدفقان من التبت، ولكن الصين منهمكة حالياً في تنفيذ مشاريع تحويل كبرى بين الأحواض والأنهار الرئيسية على هضبة التبت، وهو ما يهدد بالحد من التدفق الدولي للأنهار إلى الهند وغيرها من الدول.

وقبل أن تؤدي مشاريع الهندسة المائية هذه إلى نثر بذور الصراعات على المياه، فيتعين على الصين أن تتبنى ترتيبات مؤسسية خاصة بالتعامل مع أحواض الأنهار بالتعاون مع دول المصب.

قد يكون المجتمع الدولي قادرا على الكذب على نفسه لبعض الوقت خاصة فيما يتعلق بالتدمير البيئي – ولكن تهديد حرب المياه يقترب، وبالنسبة للعديد من الأشخاص في إفريقيا وآسيا وأماكن أخرى، فهي موجودة بالفعل.

 

اذا أعجبك المقال، تبرع بملغ بسيط لنستمر بالكتابة في مواضيع اخرى شبيهة عبر باي بال

أو مباشرة عبر الإيميل [email protected]

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها