تونس تضاعف جهودها لوقف تلوث الشواطئ ومياه البحر

7 سبتمبر , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=29806

سيتعين على تونس مضاعفة جهودها لوقف تلوث الشواطئ ومياه البحر، وقد نشرت صحيفة الجارديان مقالا حول مشكلة تلوث المياه الخطيرة في خليج تونس.

يدور هذا المقال التحذير الذي وجهته السلطات المحلية، والذي يوصي المواطنين بعدم السباحة في البحر بالقرب من قرطاج والكرم، وعلى الرغم من أن العديد من المبادرات جارية، فإن على تونس أن تضاعف جهودها لوقف تلوث الشواطئ ومياه البحر.

ولكن هناك أمل في إمكانية عكس هذا الاتجاه المقلق، من خلال تجارب ناجحة يمكنها أن تضخ “تيارا جديدا” في خليج تونس، ومنها مشروع رائد لإعادة استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة في سيدي عمور، بتمويل من البنك الدولي وتنفيذ ONAS كجزء من البرنامج الأوسع لتعزيز نظام الصرف الصحي في شمال تونس.

على الرغم من أن المشروع التجريبي صغير، من الناحية المالية، إلا أنه تمكن من أن يكون الأكثر ملائمة للحث على تغيير التحول في قطاع الصرف الصحي في تونس.

جاءت الفرصة لتحقيق هذه الفكرة في عام 2015 من خلال مشروع الصرف الصحي في شمال تونس، بتمويل من البنك الدولي ومرفق البيئة العالمية (GEF)، وبقيادة ONAS.

هذا المشروع لا يهدف فقط إلى توفير حل آمن لتصريف المياه العادمة المعالجة من تونس الشمالية من خلال بناء مياه الصرف الصحي، ولكن من خلال تشجيع إعادة استخدام هذا المورد الزراعي في المنطقة، يسمح المشروع أيضا للحد من رميها في خليج تونس، ومن تم تحسين نوعية مياه الاستحمام بالساحل الشمالي لتونس.

اليوم، بعد عدة سنوات من التبادلات والعمل والاتفاقيات والخلافات والمفاوضات والتسويات، أصبح REUT في سيدي عمور الآن حقيقة واقعة، حيث أصبحت المياه المعالجة عالية الجودة وتسمح لري 1.5 هكتار من قطع الأراضي الإرشادية في مجال GDA (بما في ذلك حديقة الورود)، فضلا عن 6 هكتارات من الأراضي المزروعة في منطقة برج الطويل المروية، التي تديرها CRDA.

من ناحية أخرى، مثل الصعوبات التي صودفت على المستوى الوطني، استغرق التنسيق بين المؤسسات وقتا للتطور، فقد أثار تقاسم المسؤوليات، وبشكل خاص المسؤوليات المتعلقة باستدامة النظام بعد إغلاق المشروع، العديد من المناقشات، ولكن منذ الأشهر الأولى من عام 2018، تم تجاوز هذه العقبات تدريجياً واحدة تلو الأخرى، وتوضيح الطريق الطويل للانتقال من الحدود المؤسسية غير المرنة في كثير من الأحيان إلى تقسيم المسؤوليات بين المؤسسات.

يعد هذا المشروع التجريبي جزءا من استئناف المناقشات حول تطوير خطة رئيسية وطنية لإعادة استخدام مياه الصرف الصحي أو ما يُعرف اختصارا بـ REUT في تونس وقد حفز بطريقة أو بأخرى اهتمام ONAS بالاستثمار في البحث عن شركاء، سواء على مستوى المستخدمين المحتملين من القطاعين العام والخاص وكذلك البحث والتطوير.

وقد أبرز مشروع سيدي عمور، القدرة على خلق بيئة من الثقة والتعاون للسعي للتغلب على الأنماط التقليدية للصرف الصحي والري في تونس، وبالتالي العمل معا من أجل بحر أنظف في خليج تونس.

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها