في تونس .. يعد الماء مشكلة اجتماعية وسياسية خطيرة

29 سبتمبر , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=30169

قال السيد عبد الله الرابحي كاتب الدولة المكلف بالموارد المائية والصيد البحري، ان المياه ليست مورداً حيوياً مهدداً بالندرة في تونس، لكنها أصبحت مشكلة اجتماعية، وسياسية.

لذلك، دعى الرابحي إلى اتباع نهج جديد لزيادة الوعي بضرورة ترشيد استهلاك المياه في بلد يعاني من الفقر والإجهاد المائي وحيث يزداد تأثير تغير المناخ.

كان ذلك خلال مؤتمر حول استراتيجية قطاع المياه لعام 2050، “المياه 2050″، الذي نُظم على هامش الطبعة الرابعة عشرة من المعرض الزراعي “SIAMAP 2019”.

ودعى إلى تصحيح الهدف وتحديد نوع النشاط الزراعي المراد ترقيته والمحاصيل للتصدير بناءا على استهلاكها للمياه.

“عندما نصدر المنتجات الزراعية، نصدر المياه أيضا، لذلك يجب أن نختار ما يجب علينا تصديره وفقا للموارد المائية المستهلكة لكل منتج زراعي، ويجب أن ندير بذكاء ما لدينا كإمكانات قابلة للتصدير “.

وكمثال ذكر الوزير زراعة الطماطم (البندورة) في منطقة مثل قفصة، والمعروفة بانخفاض هطول الأمطار.

ودعى السيد عبد الله الرابحي إلى اعتماد خريطة لتوجيه المحاصيل والصادرات الزراعية على أساس كمية المياه المستهلكة.

يستهلك القطاع الزراعي وحده 80 ٪ من موارد المياه في البلاد، وتهدف تونس إلى زيادة مساحة المحاصيل المروية بهدف الوصول إلى 90٪ من الأراضي الزراعية في السنوات المقبلة، وفقًا لرئيس الاتحاد التونسي للزراعة والثروة السمكية (UTAP) عبد المجيد عازار.

في غضون ذلك، تم إعداد قانون جديد للمياه ليحل محل كود عام 1975، وسيكرس النهج التشاركي واللامركزية في إدارة المياه من خلال إنشاء مجلس إقليمي للمياه للتخطيط، للموارد على المستويات المحلية والإقليمية والقطرية، وفقاً لوزير الزراعة والموارد المائية ومصايد الأسماك “سمير الطيب”.

تهدف استراتيجية المياه التونسية 2050 إلى ضمان توفير مياه الشرب لجميع التونسيين من حيث الكم والنوع، لضمان توافر موارد المياه للقطاعات الاستراتيجية مثل الزراعة والتكيف مع تغير المناخ.

اقترح المشاركون في هذا الاجتماع الذي تم تنظيمه بالتعاون مع GIZ أن الأصعب في تحقيق الأهداف المتوقعة هو الوعي بضرورة ترشيد استهلاك المياه من قبل الجميع.

في هذا الصدد، انتقد عبد الله ربحي موقف وسائل الإعلام، الذي لا يعالج قضية المياه بعمق، وقال أن القنوات التلفزيونية تطالب بمبلغ ضخم من المال لإدارة بقعة دعاية لترشيد استهلاك المياه، وتساءل غاضبا: لماذا لا تفعل ذلك مجانًا من أجل المصلحة الوطنية.

وتتوقع “خطة المناخ لتونس” تخفيض موارد المياه التقليدية في تونس بنسبة 30٪ بحلول عام 2030، وانخفاض في الموارد السطحية بحوالي 5٪.

وبالتالي ستفقد تونس حوالي 150 مليون متر مكعب من مواردها الحالية بسبب ارتفاع مستوى سطح البحر وزيادة الملوحة في طبقات المياه الجوفية الساحلية، وفقًا لخطة المناخ التي قدمتها تونس إلى اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (UNCCD).

تحسبا للأحداث المتطرفة المتوقعة نتيجة لهذه التغييرات، من المتوقع أن تستعد البلاد، ليس فقط على مستوى سياسات الدولة، ولكن أيضا على نطاق أصغر (المجتمعات المحلية والأفراد) لمنع مخاطر تغير المناخ والتخفيف من آثارها، وخاصة فيما يتعلق بموارد المياه الحيوية للبقاء والنمو الاقتصادي.

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها