fbpx

مجلة نقطة العلمية

نقطة من بحر العلم

السرطان الصحة الجيدة الطب

تناول الأسبرين بجرعات يومية منخفضة قد يقلل من خطر الوفاة بسبب السرطان

يقول باحثون إن تناول الأسبرين بجرعات يومية منخفضة قد يقلل من خطر الوفاة بسبب السرطان، خاصة إذا كنت تعاني من بعض الوزن الزائد.

ذكرت دراسة جديدة أن تناول الأسبرين ثلاث مرات أو أكثر في الأسبوع يرتبط بانخفاض خطر الوفاة بالسرطان وكذلك الوفاة لأي سبب.

تظهر النتائج أن تأثير الأسبرين الوقائي واضح بشكل خاص بين الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن – أولئك الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم من 25 إلى 29.9، كما تظهر النتائج.

قال مؤلفو الدراسة إن الأسبرين بجرعات منخفضة قلل من إجمالي خطر الوفاة بالسرطان بنسبة 15٪ والوفاة الناجمة عن جميع الأسباب بنسبة 19٪ بين أكثر من 146،000 شخص شاركوا في تجربة الكشف عن السرطان التي أجريت بين عامي 1993 و 2008.

كما لوحظ انخفاض ملحوظ في خطر الوفاة بسبب سرطان الجهاز الهضمي (28 ٪) وسرطان القولون (34 ٪)، لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن.

وقال الباحث البارز هولي لومانز كروب، الباحث في مجال الوقاية من السرطان بالمعهد الوطني للسرطان في الولايات المتحدة: “كان تركيزنا الأساسي في الحقيقة على وفيات سرطان القولون والمستقيم، حيث يوجد الكثير من الأدلة التي تشير إلى أن استخدام الأسبرين قد يقلل من خطر الوفاة المعوية”.

تدعم نتائج الدراسة التوصية الدائمة لفريق عمل الخدمات الوقائية بالولايات المتحدة (USPSTF)، والذي يقول إن الأشخاص من 50 إلى 59 يجب أن يتناولوا جرعة منخفضة من الأسبرين للوقاية من سرطان القولون إذا لم يكونوا معرضون لخطر متزايد للنزيف.

أصبح استخدام الأسبرين كتدبير صحي وقائي مثيرا للجدل على مدار الأعوام القليلة الماضية.

في شهر مارس، غيرت الكلية الأمريكية لأمراض القلب وجمعية القلب الأمريكية إرشاداتها لتقييد استخدام الأسبرين بجرعة منخفضة للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية.

وجادل الفريقان أن خطر نزيف الأسبرين يفوق فوائده للقلب للأشخاص الأصحاء.

يواصل USPSTF توصية الأسبرين بجرعة منخفضة للأشخاص في منتصف العمر لصحة القلب، إذا كان لديهم فرصة 10 ٪ أو أكبر للإصابة بأمراض القلب خلال العقد المقبل.

مقالات شبيهة:

دراسة: الأسبرين صديقك في سن الخمسين

جرعة منخفضة من الأسبرين تزيد من خطر حدوث نزيف في الجمجمة

تضمنت الدراسة الجديدة إعادة تحليل للبيانات التي تم جمعها خلال تجربة فحص سرطان البروستاتا والرئة والقولون والمستقيم والمبيض، والتي رعاها المعهد الوطني للسرطان.

لا أحد يعلم لماذا قد يكون للأسبرين هذا التأثير الوقائي، لكن لومانز كروب قالت إن الأدلة تشير إلى نشاطها المضاد للالتهابات.

وقالت لومانز كروب “إن سرطانات الجهاز الهضمي هي سرطانات شديدة الالتهاب، حيث أن التأثير الأقوى يكون لسرطانات الجهاز الهضمي”.

وقال إريك جاكوبس، المدير العلمي الكبير لأبحاث علم الأوبئة في جمعية السرطان الأمريكية، إنه من المحتمل أيضا أن يلعب تأثير الأسبرين في تخفيف الدم دورا.

وقال جاكوبس “الاسبرين قد يساعد في منع السرطان بنفس الطريقة التي يساعد بها في الوقاية من الازمات القلبية وهو منع تنشيط خلايا الصفيحات الدموية.” “نحن نعلم أن الصفائح الدموية المنشطة يمكن أن تطلق عوامل تساعد الأورام على النمو، كما أن الصفائح الدموية المنشطة قد تساعد أيضا على انتشار السرطان في جميع أنحاء الجسم.”

وقال جاكوبس إن الأشخاص الذين يشعرون بالقلق من سرطان القولون يجب أن يتحدثوا مع طبيبهم عن إجراء فحص للكشف عن المرض، لأن تنظير القولون يمكن أن يكشف عن الأورام الحميدة قبل أن تتطور إلى سرطان.

وقال جاكوبس “استخدام الأسبرين ليس الطريقة الوحيدة أو أفضل طريقة لتقليل مخاطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم”، مضيفا أن الحفاظ على وزن صحي وممارسة النشاط البدني والإقلاع عن التدخين وتناول كميات أقل من اللحوم الحمراء يمكن أن يساعد أيضا في تقليل مخاطر الإصابة.

قالت الدكتورة ماري جينيفر ماركهام، المتحدثة باسم الجمعية الأمريكية لعلم الأورام السريري وطبيب السرطان بجامعة فلوريدا، إن أي شخص يفكر في تناول الأسبرين يوميا يجب أن يناقش الأمر مع طبيبه أولاً.

وقال ماركهام: “من المهم إجراء مناقشة مع الطبيب حول ما إذا كانت فوائد الأسبرين العادي تفوق الأضرار”. “لا أعتقد أن هذا هو المقاس المناسب للجميع، ويجب أن يتم إضفاء الطابع الشخصي عليه استنادا إلى المشكلات الصحية الأخرى التي يتعرض لها الفرد ومخاطر النزيف.”

تم نشر الدراسة الجديدة على الإنترنت في 4 ديسمبر في JAMA Network Open.

Avatar
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية