تفاقم مجموعة واسعة من الأمراض البشرية بسبب تغير المناخ

توصلت دراسة جديدة إلى أن أكثر من نصف الأمراض البشرية التي تسببها العوامل الممرضة قد تفاقمت بسبب الأخطار المرتبطة بتغير المناخ.

لقد ساءت أكثر من نصف الأمراض البشرية بسبب نوع الآثار المرتبطة بأزمة المناخ، وفقا لدراسة جديدة وشاملة للعلاقة بين المرض والمخاطر المناخية.

ووجدت الدراسة أن أمراض مثل زيكا والملاريا وحمى الضنك والشيكونغونيا وحتى كوفيد -19 تفاقمت بسبب تأثيرات المناخ مثل موجات الحر وحرائق الغابات والأمطار الغزيرة والفيضانات.

وكتب الباحثون أن هناك أكثر من 1000 مسار مختلف لهذه التأثيرات المختلفة لتفاقم انتشار المرض، وهي سلسلة من التهديدات “كثيرة جدا بالنسبة للتكيفات المجتمعية الشاملة”.

يؤدي الاحتباس الحراري العالمي وأنماط هطول الأمطار المتغيرة إلى توسيع نطاق نواقل الأمراض مثل البعوض والقراد والبراغيث، مما يؤدي إلى انتشار الملاريا ومرض لايم وفيروس غرب النيل وحالات أخرى.

تسببت العواصف والفيضانات في نزوح الناس، مما جعلهم أقرب إلى مسببات الأمراض التي تسبب تفشي التهاب المعدة والأمعاء والكوليرا.

في حين أضعفت التأثيرات المناخية قدرة البشر على التعامل مع بعض مسببات الأمراض

يمكن أن يؤدي الجفاف، على سبيل المثال، إلى سوء الصرف الصحي، مما يؤدي إلى الزحار والتيفوئيد، وأمراض أخرى.

قام الباحثون بتمشيط أكثر من 70 ألف ورقة علمية حللت الروابط بين الأخطار المناخية المختلفة والأمراض المعدية.

تبحث بعض هذه الأوراق في أدلة تعود إلى 700 عام، قبل ظهور أزمة المناخ التي يسببها الإنسان.

من بين 375 من الأمراض المعدية المختلفة المذكورة في هذه الأوراق، وجد الباحثون أن 218، أكثر من نصفها تفاقم بسبب التأثيرات المناخية التي أصبحت أكثر شيوعًا بسبب الاحتباس الحراري.

إقرأ أيضا:

الدببة القطبية تتكيف مع تغير المناخ من خلال الصيد على جليد المياه العذبة

دراسة: تغير المناخ وارتفاع درجات الحرارة سيجعل حصوات الكلى أكثر انتشارًا

تضاءلت نسبة أقل من الأمراض المعدية، حوالي 16٪، بسبب التأثيرات المناخية، وفقًا للورقة المنشورة في Nature Climate Change.

قالت كيرا ويبستر، مؤلفة مشاركة في الدراسة:

“مع نمو قاعدة البيانات الخاصة بالأمراض أصبحنا مفتونين ومنزعجين بالعدد الهائل من الدراسات التي تُظهر مدى تعرضنا لانبعاثاتنا المتزايدة المستمرة من غازات الاحتباس الحراري” .

قال كاميلو مورا، عالم الجغرافيا بجامعة هاواي الذي قاد البحث:

“كانت هناك عدة طرق أدت إلى تفاقم أزمة المناخ من انتشار كوفيد، مثل اضطرابات الموائل بسبب الحرائق والفيضانات التي تزيح الحياة البرية، مثل الخفافيش الحاملة للأمراض، إلى مناطق جديدة أقرب إلى البشر.”

مضيفا إنه عانى هو نفسه من آلام مزمنة في مفاصله بعد إصابته بداء الشيكونغونيا أثناء تفشي المرض في كولومبيا قبل بضع سنوات بعد فترة من الأمطار الغزيرة التي تسببت في زيادة أعداد البعوض.

وقال: “إذا كانت هناك مسببات الأمراض التي تسبب لنا الضرر، فإن تغير المناخ يحاول الوصول إلى كل واحد منهم”.

“بالنسبة لي، إنه لأمر صادم أننا لا نأخذ هذا بجدية أكبر.”

حذرت منظمة الصحة العالمية من أن أزمة المناخ “تهدد بإلغاء الخمسين عامًا الماضية من التقدم في التنمية والصحة العالمية والحد من الفقر”

وقدرت أن 250000 شخص إضافي سيموتون كل عام من 2030 إلى 2050 بسبب انتشار الأمراض، مثل الملاريا والإسهال وسوء التغذية والإجهاد الحراري.

قال آرون بيرنشتاين، مدير مركز المناخ، والصحة، والبيئة العالمية في جامعة هارفارد، الذي لم يشارك في الدراسة:

“أظهر علم المناخ أن تغير المناخ يجعل أجزاء أكثر من العالم شديدة الحرارة، وجافة جدًا، ورطبة جدًا، وفي النهاية، غير مناسبة لعيش الإنسان”.

قد تؤدي الهجرات الجماعية إلى تفشي الأمراض المعدية من جميع الأنواع، من التهاب السحايا إلى فيروس نقص المناعة البشرية.

باختصار، يخلق المناخ غير المستقر أرضًا خصبة للأمراض المعدية لترسيخ جذورها وانتشارها.
المصدر

Total
0
Shares