تعرف على مميزات منظومة s400 للدفاع الجوي التي قامت تركيا ودول أخرى بشراءها

12 يوليو , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم ومهندس مدني متخصص في كتابة وترجمة المقالات العلمية، الطبية، التقنية، الهندسية والبيئية والمعنيّة بالتنمية المستدامة ومصادر المياه، الطاقة، الفيزيائية. حاصل على دورة متخصصة في الترجمة الأدبية، الأكاديمية، والقانونية على حدٍ سواء. سعيد بكوني عضو من أعضاء مجلة نقطة العلمية. "المترجم قارئ ومفسّر ومبتكر في آنٍ واحد."

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=28750

أعلنت الحكومة التركية اليوم عن وصول أول شحنة من منظومة صواريخ الدفاع الجوي (S-400) روسية الصنع إلى أنقرة، بعد عدة أشهرٍ من التهديدات الأمريكية الضاغطة لإلغاء الصفقة نظرًا لتعارضها مع صفقة شراء تركيا لمقاتلات F-35 الأمريكية.

لنتعرف أكثر عن منظومة الدفاعية الروسية (S-400) وما هي مميزاتها؟

يعتبر نظام الدفاع الجوي (S-400) احدى أبرز وأحدث أنظمة الدفاع (الأرض-جو) العسكرية القوية عالميًا التي تستخدم لصد وتنفيذ الهجمات الجوية، يمكن من خلالها اسقاط الطائرات الجوية أو توجيه ضرباتٍ على أهداف جوية من مسافات بعيدة.  حيث تتميز بقدرتها على تتبع 160 هدفًا وإطلاق أكثر من 80 صاروخًا في آن واحد. ويشبه هذا السلاح الروسي منظومة باتريوت الامريكية التي كان من المقرر لسنواتٍ عديدة أن تقوم أمريكا بيعها لأنقرة.

ويتكون نظام الدفاعي الجوي (S-400) من مركز للمراقبة ورادار ثلاثي المحاور مقاوم للتشويش وستة مجمعات صاروخية وأكثر من 12 ناقلات للقذائف وبإضافة لرادار رباعي المحاور للإضاءة والكشف ونظام دعم فني، ومركبات لنقل الصواريخ وجهاز محاكاة بغرض التدريب.

حيث يمكن للمنظومة رصد أهدافًا جوية في مدى يتراوح بين 40-400 كم وتنطلق هذه الصواريخ بسرعة فائقة تتجاوز سرعة الصوت بأكثر من 15 ضعفًا، لم يتم تصميم هذه المنظومة فحسب لإسقاط الطائرات بل ويشمل كذلك تدمير الصواريخ التكتيكة.

حيث يغطي رادار S-400 مساحة واسعة تصل لدائرة ذات قطر 600 كم ويمكن تجهيزها للانطلاق خلال فترة زمنية أقل من 5 دقائق، بالمقابل يغطي رادار منظومة باتريوت الأمريكية مساحًا أقل (150 كم) ويستغرق تجهيزها مدة زمنية تقدر بـ 30 دقيقة.

ووفقًا للخبراء: ” يتكون نظام الدفاع (S-400) من رادارًا متعدد الارتفاعات (الاتجاهات) للكشف وأبراجًا متنقلة تحمل منصبًا هوائيًا. يصل مدى الكشف لهذا النظام إلى أكثر من 600 كيلو متر ويتراوح مدى تدمير الصواريخ البالستية التكتيكة من 5-60 كيلو مترًا”

تاريخيًا، تم عرض النظام لأول مرة في إطار تجريبي في منطقة كابوستين يار (أسترخان) عام 1993م في فترة حكم وزير الدفاع ايغور سيرغييف. وأجريت العديد من المحاولات التجريبية لأنظمة الدفاع الدفاعية الصاروخية المتقدمة في العقد الأول من القرن العشرين.

يعمل هذا النظام منذ ابريل عام 2007م ويعتمد نظام الدفاع (S-400) على نظام (S-300 PMU2)، ويعتبر ترقية والنسخة الأحدث من نظام (ٍS-300).

و تعتبر الصين أول دولة حصلت على هذه المنظومة، كما وقعت كلًا من روسيا والهند في العام السابق صفقة تجاريةً عسكرية لشراء نظام الدفاع الجوي (Triumf S-400).

حيث قال المشير الجوي الهندي دانوا في بيان مشترك صدر في العام السابق بعد محادثات بين رئيس الوزراء نارديندار مودي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين ” لقيت الصفقة ترحيبًا من كلا الطرفين حيث بموجبه تقوم روسيا بتزويد الهند بمنظومة صاروخية من نوع (S-400) بعيدة المدى. ستبدأ مرحلة التسليم بعد 24 شهرًا من توقيع الاتفاق و يقدر تكلفة الصواريخ 15 مليار دولارًا أمريكيًا”

وأضاف مساعد المشير الجوي مانموهان بهادور (Manmohan Bahadur ): ” هذا نظام الأسلحة المميتة والأكثر فتكًا في العالم ويوفر أربعة أنظمة دفاعًا جويًا متعدد الطبقات. وتأتي هذه الصفقة في إطار قانون محاربة الدول المعايدة لأمريكا من خلال عقوبات (CAATSA) والتي تستهدف كلًا من روسيا وإيران وكوريا الشمالية. حيث أبلغت الهند الولايات المتحدة الامريكية عن ضرورة شراء هذا النظام الدفاع الجوي الصاروخي. لا تزال هذه المنظومة محط اهتمام لدى العديد من الدول مثل السعودية وقطر وباكستان وجزائر ودولٍ أخرى.

ووفقًا لوكالة سبوتنيك الروسية فإن الفترة الزمنية التي تستغرقها هذه المنظومة لإطلاق الصواريخ لا تتعدى ثوانِ معدودة (10 ثوان) بعد اكتشاف أية تهديدات ممكنة، في حين تستغرق منظومة الباتريوت الامريكية 15 ثانية.

أما من ناحية التكلفة، تتميز هذه المنظومة بأنها أقل تكلفة من جميع نظائرها من أنظمة الدفاع الجوية، يُقدر تكلفة شراء بطارية هذه المنظومة حوالي 500 مليون دولار أمريكي، في حين تبلغ تكلفة بطارية منظومة باتريوت حوالي مليار دولار بالإضافة لبطاريات أخرى مُلحقة بمليارات الدولارات.

Avatar

عن الكاتب

مترجم ومهندس مدني متخصص في كتابة وترجمة المقالات العلمية، الطبية، التقنية، الهندسية والبيئية والمعنيّة بالتنمية المستدامة ومصادر المياه، الطاقة، الفيزيائية. حاصل على دورة متخصصة في الترجمة الأدبية، الأكاديمية، والقانونية على حدٍ سواء. سعيد بكوني عضو من أعضاء مجلة نقطة العلمية. "المترجم قارئ ومفسّر ومبتكر في آنٍ واحد."

شاركها